الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاسرى يخوضون معركة «الأمعاء الخاوية» لليوم الرابع عشر

تم نشره في الاثنين 10 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
الاسرى يخوضون معركة «الأمعاء الخاوية» لليوم الرابع عشر

 

القدس المحتلة، غزة -الدستور- جمال جمال، سمير حمتو

دخلت معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال أمس يومها الرابع عشر في ظل إصرار من الأسرى على الاستمرار حتى تحقيق مطالبهم. وفي المقابل تواصل إدارة السجون الإسرائيلية تعنتها ورفضها لمطالبهم التي أعلنوها بتحسين ظروفهم المعيشية ووقف سياسة العزل الانفرادي. وأكد الأسرى من خلال بعض الرسائل المسربة من السجون اتساع الإضراب بانضمام عدد جديد من الأسرى رغم إجراءات إدارة السجون بحقهم.

وحسب نادي الأسير، وصل عدد الأسرى المضربين إلى 250 أسيرًا يخوضون إضرابًا مفتوحا عن الطعام لليوم الثالث عشر على التوالي، بالإضافة إلى نحو 3500 أسير يضربون جزئيًا أيام الخميس والجمعة والسبت. وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس إن اجتماعًا تفاوضيًا هامًا سيعقد اليوم الاثنين بين ممثلي الأسرى ومصلحة السجون في سجني النقب وريمون، وإذا تمت الاستجابة لمطالب الأسرى فإن الإضراب سيتوقف، وإلا فإن كافة الأسرى سيدخلون في إضراب مفتوح عن الطعام. وأكد فارس للدستور إن الحديث عن استجابة إدارة مصلحة السجون لمطالب الأسرى المضربين غير دقيق، مبينا أن ما حدث عبارة عن «تلميحات» من إدارة السجون حول استجابة لبعض مطالب الأسرى، الأمر الذي عدَّه المضربون غير كافٍ.

وكان الأسرى أمهلوا إدارة السجون حتى غد الثلاثاء للاستجابة لمطالبهم قبل دخول كافة الأسرى في الإضراب المفتوح عن الطعام.

من جهته قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس إن الأسرى الفلسطينيين رفضوا عرضا من مصلحة السجون الإسرائيلية بقبول جزئي لمطالبهم من أجل وقف الإضراب. وذكر فارس في تصريحات إذاعية، أن الأسرى اعتبروا أن موافقة مصلحة السجون على بعض مطالبهم «تطورا إيجابيا» لكنه غير كاف لوقف الإضراب بسبب غياب آليات التنفيذ وعدم تحديد جدول زمني لتنفيذها. وأوضح أن المطالب التي وافقت عليها إدارة السجون تتعلق بزيادة مدة زيارة الأسرى ورفع القيود عنهم أثناء ذهابهم إلى غرفة الزيارة، وإعادة بعض المحطات الفضائية التي أوقفت منذ فترة. أما فيما يتعلق بالمطلب الرئيس للإضراب، وهو وقف سياسة العزل الانفرادي، فقد طرحت الإدارة دراسة كل ملف على حدا وإحالة بعض الأسرى المعزولين دون تحديد أسمائهم إلى الأقسام العادية أو نقل بعضهم إلى زنازين العزل الجماعي، ولكن دون تحديد آلية أو جدول زمني. وأشار فارس إلى أن اجتماعا تفاوضيا سيعقد اليوم الاثنين بين ممثلي الأسرى ومصلحة السجون لبحث باقي مطالب الأسرى.

وفي قطاع غزة انطلقت امس بعض الفعاليات التضامنية مع الأسرى في إضرابهم عن الطعام. وفي هذا السياق نظم طلاب جامعة الأزهر بمدينة غزة وقفةٍ تضامنيةٍ نظمتها الأطر الطلابية داخل الحرم الجامعي بالأزهر شارك فيها عشرات الطلبة وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية والأكاديمية للجامعة. وعقب الوقفة التضامنية، توجه المعتصمون في مسيرة حاشدة باتجاه مقر الصليب الأحمر بغزة.

وفي ذات السياق دعت الجبهة الشعبية الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة ومناطق 48 ، وفي مخيمات اللجوء خارج فلسطين، لتلبية نداء القوى الوطنية والإسلامية والحملة الوطنية لنصرة الأسرى بالإضراب الشامل يوم الأربعاء القادم الموافق 12/10/2011 في كافة المدن والقرى والمخيمات دعما وتلاحما مع اضراب الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال وهدفهم الموحد في انهاء العزل الانفرادي وحماية حقوقهم ومكاسبهم العادلة.

كما أعلنت «الحملة الوطنية لنصرة الأسرى» عن سلسلة فعاليات تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين. ودعت الحملة، في بيان صحفي لها، امس إلى تنفيذ إضرابٍ شاملٍ في كافة أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة، يوم الأربعاء الموافق الثاني عشر من الشهر الجاري، وإلى اعتبار يوم الجمعة المقبل «يوم غضب شعبي» تنطلق فيه المسيرات الحاشدة من أمام المساجد ويتم تخصيص الخطب حول قضية الأسرى.

في السياق، أعلنت لجنة الاسرى التابعة للقوي الوطنية والاسلامية في غزة ان ثلاثة اجانب انضموا الى الاضراب عن الطعام تضامنا مع الاسرى. وقالت اللجنة ان «عدد المضربين عن الطعام بشكل مفتوح في خيمة الاعتصام امام مقر الصليب الاحمر بغزة ارتفع الى 13 مضربا عن الطعام تضامنا مع اضراب الاسرى في السجون الاسرائيلية، وهم تسعة فلسطينيين ومواطن مصري وثلاثة متضامنين اجانب هم اميركي وايطالية والمانية».

وطلبت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية من مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور أمس طرح إضراب الأسرى في السجون الإسرائيلية عن الطعام على الهيئة الأممية ومجلس الأمن الدولي. وبعث أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة ياسر عبد ربه برسالة إلى السفير منصور تدعوه للعمل المباشر على وضع قضية الأسرى وإضرابهم عن الطعام أمام مجلس الأمن ورئيسه، ودعوة المجتمع الدولي ومجلس الأمن لتحمل مسؤولياتهم تجاه سلوك إسرائيل «المنافي لأبسط مبادئ وقيم وشريعة المجتمع الدولي».

واتهمت الرسالة إسرائيل باتخاذ مجموعة من الإجراءات التعسفية والعقوبات الجماعية بحق الأسرى، أهمها «وقف التعليم الجامعي وامتحانات الثانوية العامة، واستمرار سياسة العزل الانفرادي وتوسيع نطاقه، ومنع زيارات الأهالي مدة بين شهر إلى 3 أشهر، وفرض غرامات مالية عليهم والإهمال الطبي وعدم السماح بإدخال أطباء وأدوية وأجهزة طبية وخاصة أطباء الأسنان للسجون». وأشارت الرسالة إلى أن الإجراءات الإسرائيلية بحق الأسرى شملت وقف بث خمس قنوات فضائية ومنع إدخال الكتب والصحف للأسرى، وتقييد أيدي وأرجل الأسرى خلال زيارة الأهل لهم أو لقاءاتهم مع المحامين، واقتحامات وتفتيشات ليلية لغرف وأقسام المعتقلين من قبل وحدات قمع خاصة تابعة لمصلحة السجون. واعتبرت الرسالة أن هذه الإجراءات «جزء من سياسة التنكيل اليومي التي تقوم بها حكومة إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني بقطاعاته المختلفة».

التاريخ : 10-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش