الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسام الجرايدة يحاضر حول الليبرالية الجديدة في «الجمعية الفلسفية»

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الأول / ديسمبر 2016. 08:55 مـساءً
عمان - الدستور
أكد الكاتب والباحث بسام الجرايدة وقوفه إلى جانب المؤسسات التنويرية وعلى رأسها الجمعية الفلسفية الأردنية التي يقع على عاتقها مقاومة التطرف والغلو والتزييف الذي تقوم به مراكز الليبرالية المتوحشة، وأضاف الجرايدة خلال محاضرة له في الجمعية إننا بأمس الحاجة لولادة خط فلسفي يتجاوز التمترس خلف تاريخ الفلسفة، بل نريد خطاباً فلسفياً نضالياً يقف بصلابة ضد القمع والقهر والتسلط.
وأكد في المحاضرة التي تناولت الرأسمالية من سياق التاريخ الإنساني وقال: إن الخطاب الليبرالي بشقيه الكلاسيكي والجديد ساهم في تشويه المسيرة الإنسانية وولد واقعاً مريراً للكثير من الشعوب والحكومات والدول، مشيراً إلى أن العالم المعاصر والمجتمع الإنساني شهد أبشع فصول الظلم والقهر والفقر جراء نهج الليبرالية خاصةً بنسختها الامريكية.
وكشف الباحث الجرايدة أن شعارات الليبرالية مزيفة وبراقة، فقد اختطفت المعنى الظاهري للحرية وطبقت سياسات عدوانية اجرامية بحق الشعوب، فالدمار الذي تشهده منطقة الشرق الأوسط يعني من وجهة نظر الليبرالية الجديدة عملية فك وتركيب للدول، أي إعادة هيكلة المنظومات الدولية.
واختتم الجرايدة محاضرته بالقول: إن الخطاب الليبرالي يمتاز بالدجل والكذب والتضليل سواءً قرها الليبراليون بوعي أو بخلاف ذلك، وأن خطابهم في حقيقته مجاف للحقيقة التاريخية، لأن السوق لم يجرب تاريخياً إلا من خلال فترات زمنية محدودة، والسوق لم يكن موجوداً منذ الأزل، فقد ظهر في فترة محددة من التاريخ، وأن إبداعات الشعوب والحضارات سبقت الليبرالية وكهنتها منذ أدم سميث وريكاردو ومالتوس وفرديان.
ودعا الجرايدة إلى إعادة النظر بشعار اقتصاد السوق الحر المتقلب إلى شعار اقتصاد السوق الاجتماعي المنضبط، وهذا لن يتم إلا بالعودة إلى احترام والدفاع عن الدولة الوطنية فهي التي تصنع التنمية وتحافظ على استقرار المجتمعات الإنسانية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش