الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القدومي : رعب داخل إسرائيل من نتائج الثورات العربية

تم نشره في السبت 12 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
القدومي : رعب داخل إسرائيل من نتائج الثورات العربية

 

 
عمان - الدستور - كمال زكارنة

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي أهمية إعطاء الشباب فرصة لإحداث عملية التغيير بما يؤثر إيجابا على القضية الفلسطينية في المستقبل. وأشار القدومي في حديثه للجنة السياسية في المجلس الوطني الفلسطيني خلال اجتماعها في مقر المجلس بعمان أمس الأول بحضور رئيس المجلس سليم الزعنون ، الى انعكاسات الثورات والتطورات الحادثة بالمنطقة العربية على مستقبل القضية الفلسطينية ، معتبرا أنه رغم محدودية هذا التأثير في الوقت الحاضر فانه سيكون لهذه الثورات انعكاسات سلبية جدا على إسرائيل.

وقال "هناك رعب داخل اسرائيل من نتائج تلك الثورات خاصة ما يحدث في مصر من عملية تغيير شامل لكل أسس النظام السابق ، فالثورة المصرية ثورة عميقة وليست شكلية سيكون لها اثر كبير على مستقبل القضية الفلسطينية حيث تم الإعداد جيدا لتلك الثورات التي لم تستند على أصحاب المصالح الشخصية الضيقة وقام بها شباب وضعوا حساباتهم الشخصية جانبا". وأضاف ان ثورة مصر ستحدث "زلزالا" في المنطقة العربية بدأت بعض آثاره بالظهور ، مؤكدا أن "زمن حكم الفرد والحزب الواحد اندثر ، أو في طريقه الى الاندثار". وقال ان حركة الشباب سوف تتجاوز تلك الأفكار والأحزاب ولن يستطيع احد الوقوف في وجه حركة الشباب وتطلعاته نحو الديمقراطية والمشاركة في صنع القرار ، ما يؤكد ، وفق القدومي ، ان الوطن العربي جسد واحد لا يمكن لبعض أعضائه الا ان تكون عضدا للبعض الآخر.

وأضاف القدومي ان تأثير هذا الحراك على أوروبا وامريكا سيظهر قريبا حيث ستدرك تلك الأطراف ان مصالحها التي ارتبطت بتلك الأنظمة قد تأثرت وستحرص على حماية تلك المصالح من خلال تقوية علاقاتها مع قادة الثورات الذين سيمثلون مصالح شعوبهم العربية أولا وأخيرا وبذلك تتأثر إسرائيل سلبا ، مشيرا الى ان حصار إسرائيل في المنطقة اكتمل ، حيث ان مصر وتركيا وسوريا ولبنان ستشكل حلفا ضاغطا على إسرائيل وهذا له اثر ايجابي كبير على المستويين المتوسط والبعيد فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وفيما يخص الوضع الفلسطيني أكد القدومي ان منظمة التحرير الفلسطينية هي ضامنة الوحدة الوطنية ، وبدونها لن تكون هناك وحدة لأنها هي المعترف بها ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني. واعتبر أن دعوات انهاء الانقسام واجراء جولات الحوار الوطني لن تنجح الا ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية التي يجب ان تضم جميع القوى والفصائل الفلسطينية من خلال الانضمام الى المجلس الوطني الفلسطيني ، مبديا استعداده التام والدائم لبذل كل جهوده في سبيل ذلك.

Date : 12-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش