الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سوريا: مقتل 2000 عسكري منذ بدء الاحتجاجات

تم نشره في الجمعة 23 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 مـساءً
سوريا: مقتل 2000 عسكري منذ بدء الاحتجاجات وروسيا تلمح لتراجعها عن مشروع القرار في مجلس الأمن

 

عواصم - وكالات الأنباء

وصل الى دمشق قادما من القاهرة وفد بعثة المراقبين العرب للاعداد لزيارة البعثة فيما يمثل أول تحرك من جامعة الدول العربية بعد توقيع سوريا على بروتوكول بعثة المراقبين لمتابعة الاوضاع في البلاد. وقال وجيه حنفي مساعد الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي هاتفيا من العاصمة السورية «الحمد لله وصلنا دمشق بالسلامة».

وقال سمير سيف اليزل الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية الذي يرأس الوفد المكون من 11 عضوا قبل مغادرته القاهرة ان الوفد سيعمل على تيسير عمل بعثة المراقبين العرب مع الجانب السوري» في موضوع التجهيزات لاستقبال بعثة المراقبين». ومضى يقول ان الوفد سيقوم بعمل «بعض الترتيبات اللازمة لاستقبال البعثة على الارض من ناحية الاقامة والمواصلات والاتصالات والتأمين خلال انتقالات أعضاء البعثة وتحديد الاماكن التي ستقوم بزيارتها في كل المدن والمناطق السورية». ويضم الوفد الذي يرأسه سيف اليزل عددا من مسؤولي الجامعة العربية الى جانب باحثين وخبراء في عدة منظمات حقوقية.

من جانب اخر وصل الفريق أول الركن محمد مصطفى الدابي رئيس بعثة المراقبين العرب الى مصر قادما من الخرطوم في زيارة تستغرق يومين يلتقي خلالها مع الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي. وقال الدابي لدى وصوله انه جاء الى القاهرة «لمتابعة الاعدادات الادارية والترتيبات الفنية الخاصة بعمل البعثة والتي ستعمل بكل شفافية في مراقبة الوضع بسوريا من خلال لقاءات ميدانية متواصلة مع كل أطراف القضية السورية من قوات مسلحة ومعارضة وأجهزة أمن ومنظمات انسانية».

بدوره، اكد الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ان الدابي سيصل غداً الى العاصمة السورية ،وتابع ان «مهمة البعثة هي التحقق من تنفيذ الحكومة السورية لتعهداتها بموجب خطة العمل العربية وتوفير الحماية للمدنيين العزل والتأكد من وقف كافة اعمال العنف من اي مصدر كان والافراج عن المعتقلين بسبب الاحداث الراهنة».واضاف ان المهمة تنص ايضا على «التأكد من سحب واخلاء جميع المظاهر المسلحة من المدن والاحياء السكنية التي تشهد حركات احتجاجية والتحقق من منح الحكومة السورية رخص الاعتماد لوسائل الاعلام العربية والدولية والتحقق من فتح المجال امامها للتنقل بحرية في جميع انحاء سوريا «. واكد ان «حماية البعثة هي مسؤولية الدولة المضيفة وهذا اسلوب متبع في جميع مناطق العالم». وكشف العربي ان الجامعة العربية ستتلقى في 26 كانون الاول الحالي «مقترحات من المعارضة السورية حول رؤياها للمرحلة المقبلة» ثم «تستضيف الجامعة العربية في الاسبوع الاول من كانون الثاني مؤتمرا موسعا للمعارضة السورية». من جهته، قال الناطق باسم الخارجية السورية جهاد المقدسي»ان مصلحتنا هي نجاح هذه المهمة لان مهمتها هي ان تعكس الوضع الميداني وان تدرك ان الامور ليست مجرد اسود او ابيض، وانما اكثر تعقيدا بكثير».

في المقابل، ترى المعارضة ان الملف السوري يجب ان يحال الى الامم المتحدة. وقال عمر ادلبي الناطق باسم لجان التنسيق المحلية «ندعو الجامعة العربية الى احالة ملف الازمة في سوريا الى مجلس الامن الدولي». واعتبر ان مهمة المراقبين ليست سوى «محاولة جديدة من النظام للالتفاف على المبادرة العربية وافراغها من مضمونها». واضاف «سيتم اعطاء جنود وافراد من اجهزة الامن اوراق ثبوتية كشرطة بهدف خداع المراقبين».

في هذه الاثناء، واصلت القوات السورية هجماتها لحشق الاحتجاجات المناهضة لحكم الرئيس بشار الاسد في»مدن الاحتجاج» ، وقتل 19 شخصا بينهم 12 مدنيا ، وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان تسعة مدنيين قتلوا في حمص غالبيتهم في حي بابا عمرو برصاص قوات الامن الذين اطلقوا النار بالمدفعية الثقيلة، موضحا ان العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود الكثير من الجرحى في حالة حرجة.واضاف المصدر نفسه «استشهد مواطنان اثنان اثر اطلاق الرصاص عليهما خلال مداهمة قرية حيش (بمحافظة ادلب ) من قبل قوات عسكرية وامنية «. وفي درعا»استشهد مواطن خلال مداهمات نفذتها القوات النظامية السورية في بلدة « . من جهة ثانية قتل اربعة جنود نظامين واثنان من المنشقين خلال مواجهات قرب حاجز في حي بابا عمرو في حمص .وفي محافظة ادلب، قتل جندي وجرح ثمانية اخرون في هجوم شنته مجموعات من المنشقين ضد حواجز لقوات الامن.

من جهة ثانية، دعا الناشطون المطالبون بالديموقراطية في سوريا الى التظاهر الجمعة تحت شعار «بروتوكول الموت» في اشارة الى بروتوكول المراقبين العرب ، وكتب الناشطون على صفحتهم على الفيسبوك «بروتوكول الموت، رخصة مفتوحة للقتل».واعتبروا ان النظام استغل توقيع البروتوكول لتكثيف عملياته العسكرية «الهمجية» التي يخوضها ضد المدن المنتفضة منذ بدء حركة الاحتجاج.

الى ذلك، أفرجت السلطات السورية عن القيادي البارز في هيئة التنسيق الوطنية الدكتور عبد العزيز الخير وذلك بعد احتجازه لمدة أربع وعشرين ساعة في مطار دمشق.

رسميا، جاء في رسالة نشرتها وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) وقالت ان سوريا وجهتها الى الامم المتحدة ومجلسي حقوق الانسان انه «سبق وتم اعلام مكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان» ان عدد القتلى تجاوز «2000 شهيد من الامن والجيش السوري».

التاريخ : 23-12-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش