الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أرقام مراسلون بلا حدود تحرك ساكن الحريات الإعلامية من الجمود

تم نشره في السبت 23 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً



كتبت- نيفين عبد الهادي

خطوة للأمام تقدمت بها الحريات الصحفية محليا، لم تكن قفزة وفقا للطموح، إنما إنجاز يخرجنا من دائرة «جلد الذات» فيما يخص هذا الملف الذي يرى به كثيرون أننا لم نحرّك ساكنه منذ أكثر من عامين، في حين رأى آخرون أننا عدنا بخطواتنا به نحو الخلف محققين تراجعا في نسب الحريات.

وتمثلت هذه الخطوة التي لا يمكن رؤيتها إلاّ بعين التفاؤل، فيما أعلنت عنه منظمة مراسلون بلا حدود بتحقيق الأردت تقدما ثماني درجات في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي ينشر سنويا منذ عام 2002 بمبادرة من المنظمة، ويمثل أداة أساسية في عملية الدفاع عن حرية الإعلام واستقلاليته، ولعل كونه مقياسا عالميا يمنحه أهمية في جعل نتائجه مؤشرا يبنى عليها ويعتمد علميا فيما إذا كنا عمليا نسير في الطريق الصحيح من عدمه.

قراءات مختلفة خرج بها خبراء ومختصون لأرقام «منظمة مراسلون بلا حدود» والتي كشفت أن الأردن حقق تقدما على مؤشر الحريات الصحفية 8 درجات، ليحتل الترتيب 135 عالمياً للعام الحالي بعد أن كان في المرتبة 143 في عام 2015، وفقا للتصنيف العالمي لحرية الصحافة لعام 2016، الذي أجرته المنظمة، فهناك من رأى أنه إنجاز إيجابي في ظل ما تم انجازه حتى اللحظة من تطورات تشريعية وإجراءات حكومية وإعلامية لغايات رفع سقف الحريات، ورأوا بذلك أن السير نحو الأمام يشكل إنجازا حتى ولو كان متواضعا لكنه يؤكد أننا نسير في الطريق الصحيح بهذا الشأن.

فيما قلل البعض من أهمية هذا التقدّم، معتبرين أن الحريات في المملكة لم تحقق تقدما ملموسا، بل على العكس تراجعت في محطات معينة، تحديدا في الجانب التشريعي منها، بالتالي فإن التقدم بثماني درجات يعتبر عنوانا لحالة تفتقد للكثير من التفاصيل التي ما تزال بحاجة للمزيد من العمل والإنجاز وصولا لطموح كافة المعنيين بالشأن الإعلامي في الحريات الإعلامية.

ولم يخرج الأردن في تقرير «بلا حدود» عن سرب الوطن العربي، ففي الوقت الذي تصدرت به تونس المرتبة الأولى عربياً نراها احتلت المرتبة الـ 96 عالمياً، يليها لبنان في المرتبة 98 فالكويت 103 ثم قطر 117، والامارات العربية المتحدة في المرتبة 119، بعدها سلطنة عمان 125، ثم الجزائر 129، والمغرب 131، وفلسطين 132، والأردن في المرتبة 135، والعراق 157، ومصر 159، والبحرين 162، ثم ليبيا 164، والسعودية 165، واليمن 170، واحتلت كل من السودان وسوريا ذات الترتيب للمرتبة 174، لتبدو الصورة برمتها بعيدة كل البعد عن تحقيق منجز واضح بهذا المجال، فبقيت وفق الأرقام تضع الحريات الإعلامية العربية في زاوية ضيقة تتطلب الكثير من الجهود لتحقيق منجز ملموس بهذا الإطار.

ومع بدء العد التنازلي لليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف الثالث من أيار المقبل، حيث تتسارع بها المنظمات والمؤسسات الرسمية منها والشعبية لإصدار تقييم حول الحريات الصحفية، وما حققنا وما لم نحقق حتما إعلان «بلا حدود» يضعنا أمام حقيقة علمية عالمية بشهادة خبراء ومختصين على مستوى العالم أننا حققنا تقدما رغم كل ما يثار عكس ذلك، وان تحقق خطوة للأمام أيا كان حجمها في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة في موضوع الحريات حتما هي نقطة بيضاء في المشهد الإعلامي المحلي تدعونا للتفاؤل بإمكانية تحقيق المزيد من الإنجازات بهذا الملف.

لعل أرقام «بلا حدود» نقلت الحريات من مساحة لأخرى، ومن وصف لآخر، فبعدما كانت تدور في فلك الإتهام بالتراجع تارة، وبالوقوف في ذات المكان وبذات النسب تارة أخرى، إلى مساحة التقدم أيا كانت درجته، لكنه يبقى تقدما أخرج المشهد من حالة الجمود التي يمر بها منذ أكثر من عامين، لنبدأ الحديث اليوم عن تقدّم وتحرك في الطريق الصحيح نحو الأفضل حتما إذا ما استمرت الجهود الرسمية والمدنية تتبع ذات المنهجية بالدفاع عن الحريات والسعي لرفع سقفها وصولا لحرية مسؤولة تتمتع بمهنية عالية ومسؤولية وطنية أثبتت نجاحها.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش