الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقرير اخباري * انتعاش الاقتصاد الاسرائيلي مرهون بـ »الهدنة« * »اقتطاعات من موازنة الحرب وزيادة عدد الفقراء الجدد«

تم نشره في الاثنين 7 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
تقرير اخباري * انتعاش الاقتصاد الاسرائيلي مرهون بـ »الهدنة« * »اقتطاعات من موازنة الحرب وزيادة عدد الفقراء الجدد«

 

 
القدس المحتلة - (اف ب) - بعد ثلاثة اعوام تميزت باسوأ فترات الانكماش في تاريخها، تأمل اسرائيل في ان تؤدي الهدنة التي اعلنتها الفصائل الفلسطينية الرئيسية قبل اسبوع، الى مساعدة اقتصادها على الخروج من الازمات التي يعاني منها منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية.
وقال احد كبار المسؤولين في وزارة المالية الاسرائيلية لوكالة فرانس برس »بدأت تظهر بوادر تحسن اقتصادي، لكنها لا تزال هشة للغاية ولا يمكن التحدث عن تبدل في الاوضاع الاقتصادية«.
وعبر حاكم المصرف المركزي الاسرائيلي ديفيد كلاين عن التفاؤل ذاته. وقال »ان الاجواء باتت اقل كآبة مع انتهاء الحرب في العراق ووقف اطلاق النار مما سيجعل من الممكن الاقتطاع من ميزانية الدفاع«.
وكان للهدنة انعكاس ايجابي على معنويات الاسرائيليين وهي التي ادت الى انحسار كبير في اعمال العنف ووقف العمليات الاستشهادية. واشار استطلاع للرأي الى ان 55% من الاسرائيليين يعتبرون ان الهدنة ستساهم في عودة النمو الاقتصادي، وهو ما يعتقده ايضا رئيس الوزراء ارييل شارون.
ويردد شارون على الدوام »وحده الهدوء على الجبهة الامنية يمكن ان يتيح انتعاشا اقتصاديا«.
ويوافقه الرأي وزير المالية السابق العمالي (معارضة) افراهام شوحط الذي اعتبر ان »الخطة الحقيقية لتحسين الاوضاع الاقتصادية هي »خريطة الطريق«، خطة السلام الدولية التي تنص على قيام دولة فلسطينية بحلول العام ،2005 وتعهد الاسرائيليون والفلسطينيون اخيرا بتطبيقها.
وقال المسؤول في وزارة المالية طالبا عدم ذكر اسمه »ان وقف اعمال العنف بشكل دائم سيسمح لنا بعدم الظهور بمظهر دولة تعاني من مخاطر كبيرة بنظر المستثمرين الاجانب الذين هربوا من اسرائيل منذ بدء الانتفاضة«.
وحرصا منه على تشجيع عودة الثقة، ينتهج وزير المالية بنيامين نتانياهو سياسة ليبرالية ادت مؤخرا الى انتقال قسم من شركة الطيران الوطنية »العال« الى القطاع الخاص.
ويعتزم نتانياهو ايضا ان يطرح في البورصة قسما من اسهم مصرفي ليئومي وديسكاونت ومصافي النفط الوطنية وشركة بيزيك للاتصالات.
من جهة اخرى، نجحت اسرائيل الشهر الماضي في اختبار حاسم بالنسبة لمصداقيتها في الاسواق المالية الدولية اذ تمكنت بسهولة من جمع 750 مليون دولار في نيويورك. وهذه اهم عملية من هذا النوع منذ خمس سنوات.
وتحدثت وسائل الاعلام عن انتعاش طفيف في حركة الاستهلاك.
لكن الخبراء لا يزالون مع ذلك على حذرهم. فالعجز في الموازنة يتخذ ابعادا خطيرة بسبب هبوط العائدات الضريبية.
وتصل نسبة البطالة الى 10،8% من القوة العاملة مقابل 8،7% عند بدء الانتفاضة في نهاية ايلول 2000. ومن المحتمل ان يزداد عدد »الفقراء الجدد« خلال الاشهر المقبلة بسبب اجراءات اتخذها نتانياهو وتتمثل في خفض قيمة التعويضات العائلية والمساعدات المقدمة للفئات الاكثر عوزا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش