الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باكستان تعزل ضابطين بسبب الهجوم على مسجد.. مشرف: لن نسمح بوقوع اسلحتنا النووية في أيد غير أمينة

تم نشره في الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
باكستان تعزل ضابطين بسبب الهجوم على مسجد.. مشرف: لن نسمح بوقوع اسلحتنا النووية في أيد غير أمينة

 

 
إسلام أباد - (د ب أ) - صرح الرئيس الباكستاني برفيز مشرف امس انه لا يمكن إحلال السلام الدائم في جنوب آسيا إلا بعد تسوية النزاعات بين الهند وباكستان بما فيها النزاع حول كشمير.
وقال مشرف أمام مؤتمر للعلماء النوويين في منتجع ناثياجالي الجبلي القريب انه قبل تحقيق هذا السلام »يتعين ضمان ألا يكون هناك وضع تكون فيه إحدى الغريمتين منتصرة على الاخرى«.
وأضاف مشرف »إن هذا الوضع المتوازن للطرفين هو الذي سيمنع أي صراع في المنطقة« مشددا على الحاجة إلى توازن في الاسلحة التقليدية وغير التقليدية بين الغريمتين المسلحتين نوويا.
وقال مشرف ان البرنامج النووي لباكستان يخضع لسيطرة قوية والتي لن تسمح على الاطلاق لاصوله النووية بأن »تقع في أيد غير أمينة«.
وأكد مشرف أن »باكستان لن تنشر أسلحتها.. ولدينا إجراءات حمائية قوية لمنع انتشارها«.
وصرح متحدث باسم وزارة الخارجية للصحفيين في إسلام أباد ان القوى الغربية قلقة إزاء »الانتشار الواسع للاسلحة«.
وبسؤاله عما إذا كان القلق له صلة بالبرنامج الباكستاني لتخصيب اليورانيوم قال مسعود خان »إننا لا ننشر أسلحة وباكستان مازالت وستزال قوة نووية. ولم ولن يكون هناك أي تراجع. فإن الوضع النووي هو جزء من هويتنا الوطنية. فلا يمكن أن يكون هناك تراجع وستكون هناك مسؤولية« رافضا سلسلة من الاتهامات ضد مشرف حول القضية.
من جهة اخرى، ذكر مسؤولون امس ان السلطات الباكستانية قررت اقالة اثنين من كبار الضباط في ولاية بلوشستان جنوب غرب باكستان بسبب الهجوم الانتحاري الذي استهدف مسجدا شيعيا وقتل فيه 48 شخصا الاسبوع الماضي في مدينة كويتا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش