الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأب بدر خصوصيةفصح العام الحالي تزامنه مع مكرمة الملك لترميم قبر السيد المسيح

تم نشره في الأحد 24 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً





عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي

   رعى السفير البابوي لدى الأردن والعراق المطران ألبرتو أورتيغا مارتين، مساء أمس الأول الجمعة ، احتفالاً دينياً وفنياً بمناسبة عيد الفصح، في كنيسة قلب يسوع في ناعور، ورافقه المونسنيور روبيرتو كونا، المستشار في السفارة، وأمين عام وزارة السياحة والآثار عيسى قموه.

وأكد كاهن الرعية الأب رفعت بدر خلال الاحتفال أن الاحتفالات بعيد الفصح هذا العام تأخذ خصوصية وأهمية كبرى، تكمن بالإعلان بين العيدين الشرقي والغربي عن المكرمة الملكية السامية بتبرع جلالة الملك عبدالله الثاني، وعلى نفقته الشخصية، لترميم قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة في القدس، مشيرا إلى أن ذلك رفع معنويات إخوتنا في القدس الشريف الذين يجدون دائماً في الهاشميين ملاذاً ودعماً وسنداً قوياً بالرغم من الصعوبات والتحديات التي يعيشونها، وبالرغم من المضايقات التي تحصل على المقدسات الإسلامية والمسيحية.

وقال إن هذا الاحتفال يأتي أيضا بمناسبة هامة كونه يأتي بسنة الرحمة كما أعلنها قداسة البابا فرنسيس، مشيداً بكل أعمال الرحمة والمحبة والعطاء التي جمّلت زمن الصوم الأربعيني الذي يسبق العيد، بالإضافة إلى الصلوات والترانيم التي أقيمت في مختلف الكنائس، قد شكّلت إشارات جديدة بأن مجتمعنا الأردني ككل غير خالٍ من مبادرات المحبة والإيثار والعطاء الإنساني الذي يتخطى الفروقات العرقية والدينية،

بدور، أشاد السفير البابوي باللحمة الوطنية التي تجمع المسلمين والمسيحيين، وقال ان مناسبة الأعياد هي مناسبة لتعزيز هذه اللحمة والوحدة لأن العيد، كما هو الدين، هو انفتاح ومحبة وتلاقٍ للبشر بين بعضهم البعض.

وأشاد بالجهود الأردنية وجهود الكاريتاس الأردنية بالاهتمام باللاجئين والمهجرين من بلدانهم.. وقال أن عيد الشعانين الذي نحتفل به هذا العام يؤكد على رسالة اللاعنف والمحبة والسلام، ودلالة فيه نرفع أغصان الزيتون وندعو بالعدالة والمحبة لجميع الناس.

وقدم قموه تهنئته للسفير البابوي ولدولة الفاتيكان وللأسرة الأردنية الواحدة بمناسبة الأعياد المجيدة.

 وأحيت جوقة ترانيم «مشوار مع يسوع» الحفل بترانيم متعددة بإدارة مؤسسها جوني الأطرش، وشارك في الأداء الفردي والجماعي عدد من شباب وشابات هذا الوطن، مبينين في ترانيمهم أن المحبة هي أساس الأعياد، وأن العيد هو مناسبة روحية قبل أن يكون مناسبة اجتماعية للاحتفالات الظاهرية.

وبعد سلسلة من الترانيم والتأملات انطلق موكب الحضور، يتقدمهم السفير البابوي وأمين عام وزارة السياحة ، إلى الوقوف أمام مزار سيدة لورد في ناعور، الذي أنشىء قبل عام تقريباً، وهو يعّد اليوم من أكثر المزارات التي تخص السيدة العذراء زيارة من مختلف أرجاء الوطن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش