الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تعيين د.النسور بالتحالف الدولي المعني بالمياه اعتراف بنجاح الأردن في تحقيق الأمن المائي

تم نشره في الأحد 24 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً



 كتبت- نيفين عبد الهادي

 لم تكن تحذيرات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأن أبرز التهديدات التي تواجه العالم اليوم تكمن بأن أكثر من 4ر 2مليار شخص يفتقرون إلى خدمات الصرف الصحي المحسنة وأن (663) مليون شخص على الأقل يحصل على الأقل على المياه الصالحة للشرب، هي الأولى من نوعها، فجميع مؤشرات ودلالات المرحلة وظروفها تقرع جرس أن الخطر الذي يكشّر عن أنيابه للعالم بأسره هو خطر المياه وبالتالي على الجميع التنبه لذلك والإستعداد له بكل السبل بشراكات وطنية تجمع وتشبّك بين الجهد الرسمي والشعبي في آن واحد.

وبطبيعة الحال الأردن ليس بمنأى عن هذا الواقع الخطير إنما هو من أوائل الدول الفقيرة بالمياه عالميا، رغم كل محاولات وخطط الخروج من عنق زجاجة هذه الأزمة والإشكالية، إلاّ ان أحدا لا يمكنه تهميش أو تجاوز هذا الواقع الذي بات يتطلب يقظة جدية شعبية قبل الرسمية لخطورة واقعنا المائي والعمل باتجاه الحفاظ على الثروة التي ستكون يوما مصدر ثراء للدول التي تملكها بسخاء.

لم تغفل الحكومة للحظة عن واقعنا المائي السيء واتخذت بذلك مشاريع متعددة، وخطوات عملية لتوفير الممكن منها، فلم يشعر المواطن للحظة أننا من دول العالم الأفقر بهذا الشأن، ورغم تأثر هذا القطاع سلبا جراء حالات اللجوء التي شهدتها المملكة، وكان قطاع المياه الأكثر تأثرا به لما تحمله من ضغط مضاعف، إلاّ أن الحكومة سعت جاهدة لتجاوز هذه الأزمات بمنهجية بات يشهد العالم بايجابيتها.

وجاء الاعتراف العالمي بنجاعة التجربة الأردنية بإدارة شأنها المائي بصورة ايجابية، في قرار  الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم، تعيين عشرة من رؤساء الدول ورؤساء الحكومات، من بينهم رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور بالتحالف الدولي - الفريق الرفيع المستوى المعني بالمياه؛ ما يؤكد القدرة على أن الأردن تمكّن من اتخاذه خطوات عملية وجادة تجعله قادرا على تجاوز أزماته التي لحقت به نتيجة لظروف طارئة على أجندته المائية تمكن من تجاوزها.

الفريق، الذي أطلق في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في كانون الثاني الماضي بهدف تعبئة إجراءات فعالة لتسريع تنفيذ هدف التنمية المستدامة السادس، الذي يركز على ضمان توافر الإدارة المستدامة للمياه والصرف الصحي للجميع، في وقت من التحديات غير المسبوقة، سيكون الأردن اليوم جزءا من منظومة عالمية تؤسس لحالة عملية لتحقيق الأمن المائي للعالم، في ظل وجود تهديد حقيقي يهدد كافة دوله بفقر مدقع يتطلب استعدادات تبنى على تجارب دول تمكنت من وضع قاطرتها على سكتها الصحيحة في هذا المجال والأردن من أبرزها.

ووفق كي مون أثناء اعلانه عن تعيين الدكتور عبد الله النسور بهذا المنصب، فإن أزمة المياه لا تقف عند حد الأزمة المائية، إنما تتجاوز ذلك بقوله «ضمان المياه والمرافق الصحية للجميع أمر بالغ الأهمية للحد من الفقر وتحقيق الأهداف الإنمائية الأخرى المستدامة»، لينعكس ذلك بصورة واضحة أن الاهتمام بالشأن المائي يقود لتنمية مستدامة تحمي شعوبا ودولا كاملة، الأمر الذي يتطلب دعما جادا من الدول والشعوب.

تعيين رئيس الوزراء بهذا المنصب الدولي خطوة دولية حقيقية تضع الأردن تحت مجهر الاهتمام الدولي في مجال المياه والأمن المائي، حتما خطوات الحكومة دفعت باتجاه هذا الحضور؛ ما يتطلب جعل هذه المسؤولية وطنية يشارك بها المسؤول والمواطن في آن واحد، سيما وأننا في فصل الصيف حيث يزداد الضغط على مصادر المياه ويحتاج عمليا للتعامل مع هذا الواقع بمسؤولية عالية من قبل الجميع.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش