الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القوات الامريكية توقف وزيرا سابقا قرب كابول...افغانستان تحبط محاولة لتهريب (300) صاروخ من باكستان

تم نشره في الجمعة 3 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
القوات الامريكية توقف وزيرا سابقا قرب كابول...افغانستان تحبط محاولة لتهريب (300) صاروخ من باكستان

 

 
كابول ـ وكالات الانباء:
احبطت سلطات الحدود الافغانية امس عملية تهريب لاكثر من »300« صاروخ قادمة من باكستان ومتجهة الى اقليم ننكرهار.
وقال الكولونيل سيد رحمن الذي يشرف على قوة حدود ننكرهار انه تم اعتقال اربعة اشخاص لم يكشف عن هويتهم يقومون بنقل الصواريخ وهي من طراز »بي ام/12« عبر ممر ساسوبي الذي يربط افغانستان وباكستان. ويمتد هذا الممر الضيق الوعر نحو »20« كيلو مترا الى غرب »تورخم« وهي نقطة رئيسية لعبور الحدود بين الدولتين الجارتين.
وقال رحمن »كان الرجال المعتقلون يحملون الصواريخ على ظهور حمير وجياد«، واضاف »ويبلغ اجمالي الصواريخ من طراز بي. ام/12 وبعضها روسي الصنع 330 صاروخا«.
وقال ان السلطات الافغانية تحقق في هوية الرجال الاربعة وفي الجهة التي كانوا ينقلون الصواريخ اليها.
ووصف عملية ضبط الصواريخ بأنها من اكبر العمليات منذ الاطاحة بحركة طالبان الحاكمة في افغانستان في اواخر عام 2001.
واضاف رحمن »اننا لا نعرف من الذي كانوا ينقلون اليه هذه الصواريخ. ولا نعرف ان كان تدخلا من جانب باكستان او ان كانوا يتبعون طالبان او القاعدة«.
على صعيد آخر، ذكر مصدر عسكري افغاني امس ان وحدات الكتيبة الاميركية في افغانستان اوقفت وزيرا افغانيا سابقا يتزعم احدى قبائل الباشتون في ولاية باكستيا.
وقال قائد الكتيبة ال »15« للجيش الافغاني في ولاية باكتيا الكومندان متين حسين خيل ان الجيش الامريكي اوقف الوزير السابق حاجي محمد نعيم كوشي.
وذكرت وكالة الانباء الاسلامية الافغانية التي تتخذ من باكستان مقرا لها ان جنودا اميركيين اوقفوا كوشي على طريق في جنوب كابول بينما كان متوجها للقاء مع قادة قبيلة احمدزائي التي تنتمي لاتنية الباشتون.
وردا على سؤال لوكالة الانباء الافغانية، اكد حاكم ولاية باكتيا راز محمد دليلي توقيف الوزير السابق دون ان يذكر اي تفاصيل.
الى ذلك، قال الرئيس الافغاني السابق برهان الدين رباني الذي ابتعد عن السلطة بعد ان انتخب المجلس الاعلى للقبائل الافغانية الرئيس الحالي حامد قرضاي ان حزب الجماعة الاسلامية الذي يتزعمه سيخوض الانتخابات الرئاسية التي تجري العام المقبل.
ولم يذكر رباني ما اذا كان سيرشح نفسه في الانتخابات لكنه حرص على الاعتراض على تأثر السياسة والثقافة الافغانية بالقوى الاجنبية.
وقال الرئيس الافغاني السابق في حديث مع صحيفة »المجاهد« التابعة لحزبه ان انتخاب المجلس الاعلى للقبائل »لويا جيركا« لقرضاي لم يتسم بالشفافية.
وحين سألته الصحيفة عما اذا كان حزبه مستعدا لخوض انتخابات حزيران عام 2004 الرئاسية اجاب »بالقطع«.
وقال »هذا جزء من مهمة الجماعة وهي كحزب سياسي قوي لعبت دورا بارزا وواضحا في الحياة الافغانية خاصة خلال الثلاثة او الاربعة عقود الماضية«.
من ناحية ثانية، ظهرت بافغانستان خلال الايام القليلة الماضية منشورات تحذر مما وصفته بـ »الخطط المشؤومة« لاسامة بن لادن وطالبان وقلب الدين حكمتيار احد امراء الحرب الافغان الذي دعا للجهاد ضد القوات الاجنبية في افغانستان.
وزعمت المنشورات التي كتبت بلغة الباشتو ان الثلاثة لا يريدون السلام واعادة البناء في افغانستان، بل يريدون اراقة الدماء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش