الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تدريبات بالذخيرة الحية لـ ''ميليشيا البعث''العراقي...تعزيز الحشد الأميركي بـ 35 ألف جندي...بريطانيا تحرك أكبر قوة بحرية منذ عام 82

تم نشره في الأحد 12 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
تدريبات بالذخيرة الحية لـ ''ميليشيا البعث''العراقي...تعزيز الحشد الأميركي بـ 35 ألف جندي...بريطانيا تحرك أكبر قوة بحرية منذ عام 82

 

 
عواصم- وكالات الأنباء:
أعلنت الولايات المتحدة أنها قررت إرسال 35 ألف جندي إضافي لتعزيز حشدها العسكري في الخليج، كما اعلنت بريطانيا عن تحريك اكبر قوة بحرية منذ حرب الفوكلاند عام 1982. فيما واصل الحزب الحاكم في العراق اعداد مقاتليه لمواجهة محتملة مع الجيش الاميركي في الوقت الذي واصل فيه المفتشون عمليات التفتيش عن الاسلحة.
ووصفت التعزيزات الاميركية الجديدة على انها اهم تعزيزات الى الخليج منذ بدء الازمة، ومع وصول هذه القوات خلال الشهر الحالي يرتفع عديد القوات الاميركية في المنطقة الى 120 الف عسكري.
وقال مسؤولون في وزارة الدفاع امس ان الجيش الامريكي بدأ حملة توجيه رسائل بالبريد الالكتروني يدعو فيها افراد القيادة المدنية والعسكرية في العراق للابتعاد عن صدام حسين.
وأكد زوار العاصمة العراقية بغداد حملة البريد الالكتروني التي تأتي في اطار الحرب النفسية التي تشنها ادارة العمليات الخاصة الامريكية. وشملت تلك الحرب القاء منشورات من الطائرات على مدى الشهر الماضي.
وقال مسؤولون امريكيون ان وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد وقع على تعليمات جديدة بنشر نحو 35 الف جندي امريكي اضافي في منطقة الخليج في تزايد سريع لحشد القوات.
وتضمنت التعليمات خططا بارسال سبعة الاف من مشاة البحرية من كامب ليجون بنورث كارولاينا اضافة الى سبعة الاف اخرين من كامب بندلتون في كاليفورنيا وقوات من أسلحة اخرى من
قاعدتين في ولاية جورجيا ومهندسين وافرادا من الشرطة العسكرية والاستخبارات من القوات المتمركزة في المانيا.
وسيتم ارسال قاذفات قنابل من طراز بي 1 بي من ايلسوورث في ساوث داكوتا ومقاتلات من طراز ف 15 سي وطائرات هجومية من طراز ف 15 اي في الايام المقبلة مع طائرات استطلاعية تعمل دون طيار وطائرات تحمل اجهزة رادار.
وقال مسؤول رفض نشر اسمه »الحشد مستمر وعلى عكس ما حدث قبل حرب الخليج عام 1991 بامكاننا ارسال قوات الى المنطقة الان بشكل اسرع«.
وتأهب عشرة الاف من الحرس الوطني بالجيش وجنود الاحتياط استعدادا لتعبئة سريعة.
وفي ميامي قال متحدث باسم الحرس الوطني في فلوريدا ان اكثر من 1200 جندي في احدى وحدات الحرس القتالية اصبحوا الان في وضع الاستعداد .
وفي فيلسيك بالمانيا بدأ الجيش الامريكي منذ يوم الخميس ارسال طوابير طويلة من الجرافات والرافعات والشاحنات ومعدات هندسية اخرى الى الخليج من مقر جرافنوهر التدريبي. ويتدفق على المنطقة مهندسون وضباط مخابرات وشرطة عسكرية امريكية من المانيا.
واشار سلاح البحرية الى انه يستعد لكي يحرك الى المنطقة حاملتي طائرات اضافيتين مع مجموعتهما القتالية اضافة الى 150 طائرة حربية وعشرات من منصات اطلاق صواريخ كروز المحمولة بحرا.
ومن بورتسماوث في انكلترا ابحرت حاملة الطائرات البريطانية ارتك رويال امس لتكون على رأس اكبر قوة بحرية بريطانية يجري نشرها منذ حرب فوكلاند عام 1982. ويتألف هذا الاسطول من 16 سفينة ويضم 5000 جندي بحار.
كما سيبحر ثلاثة الاف من مشاة البحرية اولا الي البحر المتوسط ثم الى قناة السويس. وستنضم حاملة طائرات هيليكوبتر ثانية وهي اتش. ام. اس اوشن للقوة بنهاية كانون الثاني الحالي.
وفي بغداد، اعلن ان الالاف من مقاتلي حزب البعث الحاكم في العراق شاركوا هذا الاسبوع في تدريبات بالذخيرة الحية في بغداد استعدادا لمواجهة تعرض العراق لعمليات عسكرية من قبل القوات الاميركية.
وقالت صحيفة »الجمهورية« ان التمارين التي جرت في جانب الكرخ من العاصمة بغداد شارك فيها مقاتلون من الرجال والنساء على السواء من فروع خالد بن الوليد وموسى الكاظم وابي جعفر المنصور وحمزة بن عبد المطلب. واضافت الصحيفة ان هذه التدريبات تأتي »في سياق الاستعدادات العسكرية والقتالية المتواصلة التي تجرى حاليا على قدم وساق لتحصين سبل ووسائل المقاومة الوطنية في مختلف المواقع لمقاتلة الاميركان«.
كما جرت تدريبات بالذخيرة الحية في عدة مناطق عراقية اخرى واشارت الصحف العراقية الى استعراض عسكري في مدينة النجف حيث تم استعراض الاف المقاتلين من حزب البعث في شوارع المدينة.
وقامت ميليشيات حزب البعث التي تمثل جزءا من جيش القدس المكون من متطوعين من الرجال والنساء المسلحين ببنادق الكلاشنيكوف، الثلاثاء باستعراض استمر عدة ساعات في شوارع مدينة بعقوبة 50 كلم شمالي بغداد وذلك بحضور العديد من المسؤولين العراقيين.
في غضون ذلك حلق مفتشو الاسلحة التابعون للامم المتحدة فوق منشأة نفطية غربي بغداد امس خلال بحثهم في مزيد من المواقع عن اسلحة مزعومة للدمار الشامل.
وقال شهود عيان ان المفتشين الذين يقومون بثاني تفتيش جوي لهم منذ استئناف اعمال التفتيش في 27 تشرين الثاني حلقوا بطائرتي هليكوبتر فوق منشأة نفطية قرب بلدة الحديثة التي تبعد 300 كيلومتر شمال غرب بغداد.
واستمرت المهمة 90 دقيقة قبل ان يعود المفتشون. وكان المفتشون بدأوا اعمال التفتيش جوا يوم الثلاثاء ولكن سوء الاحوال الجوية حال دون قيامهم بمزيد من المهام منذ ذلك الحين.
وقال مسؤولون عراقيون ومسؤولون في الامم المتحدة ان فرق التفتيش التابعة للجنة المراقبة والتحقق والتفتيش والوكالة الدولية للطاقة الذرية توجهت بالسيارات الى ستة مواقع في وسط العراق.
وفتش فريق بيولوجي تابع للجنة المراقبة والتحقق والتفتيش شركتي عقاقير ومعدات طبية مملوكتين للدولة في العاصمة. وتوجه فريق كيماوي الى مكان لم يكشف عنه شمالي بغداد.
وزار فريق متخصص في الصواريخ منشأة ابن سينا الصاروخية في الترميا شمالي بغداد وتوجه فريق تابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية الى موقع العامرية في الفلوجة فيما توجه فريق اخر من الوكالة الى موقع القعقاع الى الجنوب مباشرة من بغداد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش