الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

%: اضعاف للديمقراطية: غالبية الاسرائيليين تؤيد منع الطبي وبشارة من الترشح في الانتخابات التشريعية

تم نشره في السبت 4 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
%: اضعاف للديمقراطية: غالبية الاسرائيليين تؤيد منع الطبي وبشارة من الترشح في الانتخابات التشريعية

 

 
القدس المحتلة - (اف ب)- افاد استطلاعان للرأي نشرت نتائجهما امس ان غالبية الاسرائيليين تؤيد منع نائبين عربيين من الترشح للانتخابات التشريعية في اسرائيل مع علمهم بالتأثير السلبي لهذا القرار على العلاقة مع الاقلية العربية.
وكانت اللجنة الانتخابية رفضت قبل ايام قبول ترشيح النائب العربي الاسرائيلي عزمي بشارة ولائحة حزبه التجمع الوطني الديموقراطي بعد ان سبق ورفضت ترشيح النائب احمد الطيبي.
واظهر استطلاع نشرت نتائجه صحيفة يديعوت احرونوت ان 70% من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع يؤيدون هذا المنع مقابل 20% لا يؤيدونه والباقين لم يبدوا رأيا.
كما افاد استطلاع آخر نشرته صحيفة معاريف ان 60% من الاسرائيليين يؤيدون قرار المنع بينما يرفضه 30% آخرون.
وحسب الاستطلاعين ايضا فان 60% من الاسرائيليين يعتقدون ان هذا الاجراء سيؤثر سلبا على العلاقات بين السكان اليهود والعرب.
واعتبر 48% من المشاركين في استطلاع معاريف ان منع النائبين العربيين بشارة والطيبي من الترشح يضعف الديموقراطية في اسرائيل بينما يرى 34% العكس.
وحول النتائج المتوقعة في الانتخابات التشريعية الاسرائيلية المقررة في الثامن والعشرين من الشهر الحالي اعطى الاستطلاعان حزب الليكود اليميني ما بين 32 و34 مقعدا مقابل نحو اربعين قبل ثلاثة اسابيع.
ويعود تراجع شعبية الليكود الى فضيحة داخلية داخل هذا الحزب متعلقة بدفع رشاوى خلال اختيار مرشحي الحزب الى الانتخابات التشريعية.
الا ان هذا التراجع لم ينعكس ايجابا على حصة حزب العمل الذي لا تزال استطلاعات الراي تعطيه ما بين 21 و22 نائبا مقابل 25 حاليا.
وحسب الاستطلاعين فان ارييل شارون سيحصل في الكنيست على غالبية ضعيفة وان كانت كافية مع 63 الى 65 نائبا من اصل 120 بالتعاون مع احزاب يمينية ودينية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش