الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استهداف مباشر لطمس الحقائق وتضليل الرأي العام * كتلة الصحافي الفلسطيني: اغتيال ايوب يعتبر انتهاكاً صارخاً للاعراف والمواثيق الدولية

تم نشره في الأحد 13 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
استهداف مباشر لطمس الحقائق وتضليل الرأي العام * كتلة الصحافي الفلسطيني: اغتيال ايوب يعتبر انتهاكاً صارخاً للاعراف والمواثيق الدولية

 

 
رسالة »الدستور« * غزة - الدكتور حسن النوراني: أعرب الصحافيون وتنظيمات سياسية في مناطق السلطة الفلسطينية عن عميق حزنهم وسخطهم على اغتيال القوات الأمريكية للشهيد طارق أيوب مراسل فضائية الجزيرة في بغداد بعد قصف مكتبها ومكتب فضائية أبو ظبي بشكل مباشر أدّى الى استشهاد الزميل طارق أيوب واصابة عدد من الزملاء الآخرين المقيمين في فندق فلسطين الذي قصفته الطائرات الأمريكية والذي يضم مراسلي وسائل الاعلام العربية والعالمية في العاصمة العراقية.
وخيم الحزن على قرية ياسوف بمدينة سلفيت بالضفة الغربية التي يقيم فيها أقارب الشهيد طارق الذي ظل يحلم بالعودة اليها بعد أن هجرتها أسرته قصرا بعد عدوان عام 1967 متوجهة الى الأردن ومن ثم الى الكويت، التي ولد فيها عام 1968 ثم نشأ وترعرع فيها الى أن رحل منها مع أسرته بعد حرب الخليج الثانية الى الأردن ليستقر فيها حتى آخر أيامه.
ووصفت بيانات تلقى مراسل »الدستور« في غزة نسخا منها اغتيال الشهيد بأنه جريمة بشعة تستهدف اخفاء الحقيقة.
واستنكرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني »فتح«، امس، حادثة مقتل مراسل الجزيرة في بغداد الشهيد طارق أيوب أثناء تأديته واجبه الصحفي في نقل أحداث الحرب الدائرة في العراق، وأكدت الحركة في بيان لها أن ذلك يأتي ضمن استهداف مدبر ومقصود لمكتب الجزيرة الذي تعرض لقصف مباشر.
كما أدانت الحركة كذلك تعرض مكتب قناة أبو ظبي للقصف الصاروخي المباشر، وأشار البيان أن ذلك استهداف مباشر لطمس الحقائق.
وجاء في البيان: ان هذه الجريمة تستهدف اغتيال الرأي والكلمة الصحفية، والتي يستنكرها ويدينها كل الأحرار في العالم، وتعتبر انتهاكا صارخا للأعراف والمواثيق والقرارات الدولية التي تكفل حرية العمل الصحفي، وتهدف الى تضليل الرأي العام والتغطية على الفظائع والمجازر التي ترتكب ضد الشعب العراقي وبخاصة في الأحياء السكنية المكتظة بالسكان.
وتقدمت حركة فتح بالتعازي لشبكة الجزيرة ولزملاء الشهيد وأسرته، كما تقدمت بالتعازي والمواساة لكل الاعلاميين والصحفيين »الذين هزتهم جرائم العدوان الأميركي - البريطاني ضد العراق«.
وأشارت الحركة في بيانها أن ذلك يأتي امتدادا »للجرائم البشعة« التي ترتكبها قوات الاحتلال الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني والاعلاميين الفلسطينيين.
وأعربت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في بيان لها عن تضامنها الكامل مع فضائيتي الجزيرة وأبو ظبي بعد »العدوان الغاشم الذي استهدف عمدا مقرّي اقامة وفديهما في بغداد« كما جاء في البيان الذي تقدمت فيه حماس »بوافر العزاء لفضائية الجزيرة ولعائلة الشهيد طارق أيوب الذي فاضت روحه الى بارئها بعد استهداف القوات الأمريكية الغازية مقر اقامة وفد الجزيرة بعملية قصف ارهابية و جبانة« بنص البيان.
و أدانت حركة حماس بشدة »هذه الجريمة الأمريكية البشعة« التي »لا يمكن الا أن توصف بأنها عمل ارهابي بشع«.
ودعت حماس كل الشعوب العربية والاسلامية الى الوقوف في وجه الزحف الأمريكي »الذي يريد أن يرتكب أبشع صور الارهاب ضد الأطفال والشيوخ والنساء في بغداد، كما أنه يريد أن يخفي الخسائر الفادحة التي يتكبدها على يد الأبطال المجاهدين في العراق بعيدا عن أعين الاعلام«.
وفي غزة استنكرت كتلة الصحافي الفلسطيني جريمة الاعتداء على مقر قناة الجزيرة في بغداد والذي أدى الى استشهاد الصحافي طارق أيوب، وقالت الكتلة في بيان لها: »في كل يوم تقدم قوات العدوان الأمريكي البريطاني دليلا جديداً على بربرية الحرب الدائرة ضد العراق الشقيق و شعبه ليس لفقدانها للشرعية فحسب ولكن في نظافة الخطوات والوسائل العسكرية حتى في عرف العسكريين أنفسهم«.
وتابعت الكتلة القول أنه قد »بدا واضحا أن قوات الغزو الأمريكي البريطاني ضاقت ذرعاً بوسائل الاعلام وعبرت عن ذلك بقصفها وسائل الاعلام العراقية ثم محاولة اغتيال كل من شاكر حامد، وجابر عبيد من قناة أبو ظبي واطلاق النار على سيارة طاقم قناة الجزيرة فضلا عن ابعاد عدد من الصحافيين الأجانب الذين آثروا مهنيتهم وحاولوا نقل جرائم الحرب الأمريكية على حقيقتها«. واحتسبت كتلة الصحافي الفلسطيني الزميل طارق أيوب شهيداً للحركة الصحافية العربية.
وحذرت من أن »استهداف الصحافيين بهذا الشكل المكثّف قد يكون له ما يتبعه من جرائم أشد قسوة بحق المدنيين العراقيين أو للضغط على الصحافيين لوقف نقل الحقائق. وأكدت كتلة الصافي الفلسطيني أنها ليست المرة الأولى التي تستهدف الجيوش الأنجلو الأمريكية الصحافة، فلقد اغتالت الحركة الاعلامية أكثر من مرة عندما حجبت الحقيقة عن مئات الصحافيين في السيلية (مقرها في قطر)، ونشر الأقاويل الكاذبة والأرقام غير الدقيقة واصابة وقتل العديد من الصحافيين الأجانب وقصفه لمقر وزارة الاعلام العراقية، ومقر الاذاعة والتلفزيون العراقية ومنع مراسل الجزيرة في موسكو من حضور مؤتمر صحافي للسفير الأمريكي، وهذه الجريمة الأخيرة«. وأضافت في بيانها »أن سياسة القمع والارهاب ضد الصحافيين في العراق هي نفسها الممارسة ضد الصحافيين في فلسطين، فالقاتل واحد وسياسة الاعتداء نفسها وفضح الاعلام للمحتلين هي نفسها في العراق وفلسطين«.
وفي نابلس بالضفة الغربية نظم عشرات الصحفيين اعتصاماً احتجاجيا على استهداف طائرات العدوان الأمريكية لمكتب قناة الجزيرة في بغداد فجر الاثنين الماضي والذي أدى الى استشهاد الصحفي طارق أيوب و اصابة مصور فضائية الجزيرة.
ورفع الصحفيون الذين يعملون بالمؤسسات الاعلامية المحلية والدولية والذين تجمعوا في دوار الشهداء وسط مدينة نابلس صورا للشهيد أيوب ولافتات بالعربية والانجليزية تستنكر استهداف الصحفيين الذين يكشفون للعالم حجم الجرائم التي ترتكبها قوات الغزو الأمريكي البريطاني في العراق. وضعوا اشارات على صدورهم تشير الى انتهاك عمل الصحفيين.
وقال الصحفي عاطف سعد »ان اعتصامنا اليوم رسالة تضامن انسانية ومهنية وتقول لأمريكا التي تزعم تحرير العراق بأن طرحها ليس له مصداقية«.
وطالب باسم الصحفيين المعتصمين وقف الضربات التي يتعرض لها المدنيين بشكل عام والصحفيين بشكل خاص في العراق. وأشار الى أن 8 صحفيين قتلوا وأصيب 20 آخرين خلاف المفقودين خلال الحرب على العراق.
وللتعبير عن تضامنهم مع الشهيد أيوب جلس الصحفيون على الأرض ووضعوا كاميرات التصوير وأقلامهم وأوراقهم على الأرض ورفعوا أعلاما سوداء حداداً على الشهيد.
وأمام كنيسة المهد في بيت لحم نظم الصحفيون العاملون في المدينة اعتصاما للاحتجاج على قصف قوات العدوان الأمريكي لمكاتب وسائل الاعلام في بغداد التي ذهب ضحيتها مراسل قناة الجزيرة واصابة آخرين.
واعتبروا أن ما تقوم به قوات العدوان الأمريكي يستهدف اسكات الصوت الاعلامي المستقل عن الادارة الأمريكية ووجهة نظرها.
وطالبوا الهيئات الدولية بالتدخل ورفع دعاوى ضد المسؤولين في الادارة الأمريكية على ارتكاب مجازرهم ضد الصحفيين.
ونعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين ووزارة الثقافة والاعلام الفلسطينية، ولجنة المصور الصحفي الفلسطيني ومركز الاعلام الفلسطيني، والاتحاد الدولي للصحفيين الفرانكفونيين - فرع فلسطين الشهيد طارق أيوب ودانت جريمة اغتياله.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش