الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشيرا الى ملاحظات لـ »التشريعي« على التشكيلة الحالية...زكي لـ »الدستور«: الحكومة الفلسطينية المرتقبة.. الاثنين

تم نشره في السبت 19 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
مشيرا الى ملاحظات لـ »التشريعي« على التشكيلة الحالية...زكي لـ »الدستور«: الحكومة الفلسطينية المرتقبة.. الاثنين

 

 
عمان- الدستور- كمال زكارنة
اكد عباس زكي عضو اللجنة المركزية في حركة فتح عضو المجلس التشريعي الفلسطيني ان الاسبوع الحالي سيكون حاسما بالنسبة لتشكيل الحكومة الفلسطينية.
وقال في اتصال هاتفي مع »الدستور« من رام الله ان الاعلان عن الحكومة الفلسطينية الجديدة سيتم قبل الاثنين المقبل وان المجلس التشريعي الفلسطيني يجب ان يحدد موقفه فيما يتعلق بمنح الثقة للحكومة حتى مساء الاربعاء المقبل لان المهلة القانونية الممنوحة لمحمود عباس رئيس الوزراء المكلف تنتهي الخميس.
وقال ان تداخل الصلاحيات في قضايا الامن والقضاء كانت اكثر المحاور التي تناولتها المناقشات خلال الفترة السابقة لتركيبة الحكومة نفسها.
واضاف نحن في اللجنة المركزية لحركة فتح حرصنا على ان تكون الحكومة وزارة كفاءات وذات نهج وبرنامج وتصور وادراك للمرحلة التي يمر بها الوطن والعالم العربي مشيرا الى ان تعيين رئيس وزراء فلسطيني تعتبر التجربة الاولى في تاريخ الشعب الفلسطيني ولذلك واجهت التجربة هذا الحجم من الصعوبات اضافة الى تعقيدات الظروف الراهنة.. وتشابك الكثير من الامور والقضايا التي لا يوجد وحدة تصور حولها.
وقال زكي ان مركزية فتح شكلت لجنة برئاسة سليم الزعنون وعضوية د. نبيل شعث والطيب عبدالرحيم وحكم بلعاوي وعباس زكي ووضعت اللجنة ورقة عمل مثلت استراتيجية وبرنامج حركة فتح للحكومة واجابت على جميع القضايا المطروحة ووضعت النقاط على الحروف واجمعت عليها اللجنة المركزية للحركة.
وتابع: ثم تشكلت لجنة اخرى من مركزية فتح قبل اربعة ايام واصلت جهودها من اجل حل جميع الاشكالات التي تحيط بمسألة تشكيل الحكومة الجديدة والاعلان عنها وان هذه الجهود اتت ثمارها وتوجت بلقاء بين الرئيس ابو عمار ورئيس الوزراء المكلف ابو مازن امس الاول لمناقشة كافة التفاصيل المتعلقة بالقضايا العالقة.
واكد ان القضية ليست صراعا بين الرئيس ورئيس الوزراء وانما الخروج بصيغة توفيقية تأخذ بعين الاعتبار ضرورة نجاح الحكومة في المؤسسات الفلسطينية واهمها المجلس التشريعي وفي المهام والمسؤوليات التي تنتظرها.. مشيرا الى ان المجلس التشريعي له ملاحظات على التشكيلة الحالية للحكومة.
واشار زكي الى اهمية القضاء واستقلاليته بصفته سلطة مستقلة وان صلاحية رئيس المجلس القضائي الاعلى تنتهي في 28 حزيران المقبل بموجب المرسوم الرئاسي الفلسطيني وبعد انتهاء هذه المدة سيكون هناك تغيير جوهري وجذري في السلطة القضائية خاصة وان هناك معضلة كبيرة في غياب المحاكم وتغييب سيادة القانون.
وقال: نحن في بلد مدمر بفعل الاحتلال وعدوانه العسكري وان حكومة شارون تعمل الان على الاستيلاء على ما كانت تطالب به الحكومات الاسرائيلية السابقة المتمثل باقتطاع 10% من مساحة الضفة الغربية من خلال اقامة السور الواقي وعملية الفصل العنصري.
نحن نعيش اوضاعا في غاية الخطورة بسبب الممارسات والاجراءات الاسرائيلية حيث عاد الاحتلال ليطبق بشكل كامل على الضفة الغربية وقطاع غزة ويقطع اوصالها وهناك تعتيم على ما يجري في فلسطين.
وقال: يجب ان تكون هناك حياة فلسطينة جديدة تأخذ بعين الاعتبار كل المعطيات والاحباطات التي رافقت مسيرة التفاوض حتى الان.
واشار زكي الى ان اكثر من »25« الف فلسطيني تم اعتقالهم لمدد مختلفة خلال انتفاضة الاقصى وان هناك احد عشر سجنا احتلاليا لاعتقال الفلسطينيين منها »8« تابعة لادارة السجون وثلاثة للاستخبارات العسكرية الاسرائيلية.. واسوأ ما في الامر الاعتقال الاداري غير المبرر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش