الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوش يتهم سوريا بامتلاك اسلحة كيميائية ويهدد: نحن الآن في العراق.. وأمر يأتي بعد أمر: اشتباكات عنيفة في بغداد.. وتصعيد اميركي خطير ضد دمشق

تم نشره في الاثنين 14 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
بوش يتهم سوريا بامتلاك اسلحة كيميائية ويهدد: نحن الآن في العراق.. وأمر يأتي بعد أمر: اشتباكات عنيفة في بغداد.. وتصعيد اميركي خطير ضد دمشق

 

عواصم ـ وكالات الانباء: دارت معارك بالدبابات على المشارف الجنوبية لمدينة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي صدام حسين، استعانت خلاله القوات الاميركية بعدد كبير من مروحيات الكوبرا، وفيما قال الجنرال فرانكس قائد القوات الاميركية في حرب العراق ان قواته دخلت تكريت وان مرحلة العمليات العسكرية تقترب من النهاية الا ان القتال لم ينته بعد، فقد تحدثت تقارير عن ان زعماء »22« عشيرة من عشائر تكريت طالبوا منحهم 48 ساعة للتفاوض مع فدائيي صدام لتسليم اسلحتهم بعد وقف الهجمات الاميركية.
وفي تطور جديد للموقف الاميركي ازاء دمشق قال الرئيس الاميركي: نعتقد ان لدى سوريا اسلحة كيميائية واضاف: امر يأتي بعد أمر.. الآن نحن في العراق والامر الثاني بخصوص سوريا اننا ننتظر تعاونها.
واندلع اطلاق نار عنيف قرب فندق فلسطين في بغداد، وذلك في مساء يوم شهدت فيه العاصمة العراقية هتافات بشعارات مناهضة للأميركيين للمرة الاولى منذ استيلاء الاميركيين على المدينة. وقد اطلق الجنود الاميركيون المتمركزون في محيط فندق فلسطين قذائف مضيئة واستمر الاشتباك لاكثر من ساعة.
واعلنت القيادة الاميركية الوسطى في قاعدة السيلية بقطر ان عنصرا من مشاة البحرية »المارينز« قتل بالرصاص عندما اطلق رجل يحمل اوراقا ثبوتية سورية النار عليه عند حاجز اميركي في بغداد.
وذكرت ان الجندي كان على حاجز عندما تقدم منه رجلان وقالا انهما صحافيان واطلق احدهما النار وقتله واضاف ان عناصر من المارينز كانوا بالقرب من الحاجز ردوا بدورهم على مطلق النار واردوه قتيلا في حين تمكن شريكه من الفرار.
واصيب ستة جنود اميركيين جروح اثنين منهم على الاقل خطيرة عندما القى عراقي من قوات شبه عسكرية بقنبلة يدوية عليهم بينما كانوا يخرجون قذائف مورتر من احد مستودعات الاسلحة.
وكان في منطقة المحمودية الواقعة على بعد 25 كيلو مترا الى الجنوب من بغداد وجاء الهجوم عندما جاءت سيارة من الخلف وتوقفت ونزل منها شخص قام بالقاء القنبلة على الجنود.
ونقل ستة جنود الى احد المستشفيات بطائرة هليكوبتر بينما اعتبرت اصابات عشرة جنود اخرين على الاقل طفيفة.
وتعرض نحو 40 جنديا في المجمع لاطلاق نار من ثلاثة مواقع مختلفة في نفس الوقت الذي وقع فيه الهجوم بالقنبلة.
وقال السارجنت ترافيس ماي الذي اصابته شظايا هو واخرين سمعنا ثلاث طلقات سريعة واستدرنا جميعا ثم سمعنا انفجارا واصابني ذلك في القدم اليمنى.
وقالت القوات الامريكية ان المهاجمين ربما هربوا الى مسجد قريب يبعد نحو مئة متر. وقال الميجر برايان بيرل انه كان هجوم كر وفر. القيت القنبلة من مسافة 30 مترا تقريبا.
وتعيش بغداد التي تعد اكثر من خمسة ملايين نسمة محرومة من الكهرباء منذ نحو عشرة ايام كما ان معظم المنازل محرومة ايضا من المياه وبدون هاتف وكذلك وسائل النقل العام لا تعمل. وقد تعرضت المكتبة الوطنية في العاصمة العراقية التي تضم وثائق اصلية فريدة للنهب والحريق على يد لصوص ويأتي ذلك بعد نهب متحف بغداد الاثري الذي يضم اكبر مجموعة من القطع الاثرية العراقية الجمعة.
في هذه الاثناء واصل العسكريون الاميركيون احصاء العراقيين الراغبين في المشاركة في اعادة النظام والخدمات العامة، كما اعلن متحدث عسكري اميركي امس ان القوات الاميركية ستبدأ بتسيير دوريات مشتركة مع القوى الامنية العراقية بهدف اعادة الامن الى بغداد التي يسودها فلتان امني بعد سقوط النظام.
على صعيد متصل اعلن متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير السبت ان قوات التحالف الاميركي البريطاني قد تستعين بعناصر عادية من حزب البعث العربي الاشتراكي الذي كان حاكما في العراق، لفرض الامن في البلاد.
وقال هذا المتحدث خلال لقاء مع الصحافيين في لندن »يمكن ان نجري تمييزا بين النخبة والمستويات العالية وبين الناس الاقل مكانة في الهرمية والذين يحرصون كثيرا على امنهم«.
على صعيد آخر حاصرت جماعة مسلحة منزل مرجع شيعي بارز في النجف وأمهلته يومين لمغادرة العراق.
وقال مساعدو آية الله علي السستاني إن جماعات شيعية حاصرت منزله وأمهلته وآية الله الشيخ اسحق فياض بمغادرة العراق خلال 48 ساعة.
وقال بيان لتجمع علماء الشيعة في الكويت ان المسلحين هددوا آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم بان يبايع مقتدي نجل آية الله محمد الصادق الصدر الذي توفي عام 1999 والا فانه سيتعرض لعقوبة.
وقالت القيادة الأميركية الوسطى إن العمليات العسكرية الأميركية البريطانية تركزت أمس على قطاع حول تكريت وقطاعات اخرى في شمال العراق حيث »ما زالت بقايا من وحدات الجيش العراقي تقاوم بقوة«.
وقال مقاتلون اكراد وزعماء عشائر في شمال العراق امس ان ثمانية على الاقل لقوا حتفهم في معارك بين الاكراد وعشائر عربية حول بلدة الحويجة على الطريق بين كركوك وتكريت. وقد برزت الى السطح امس تهديدات بترحيل القبائل العربية من منطقة كركوك.
وذكرت مصادر اميركية انه تم اسر عدد من مسؤولي النظام العراقي قرب الحدود السورية، فيما ذكر التلفزيون الكردي »كي.تي.في« ان قوات التحالف القت القبض امس على وطبان ابراهيم الحسن الاخ غير الشقيق لصدام على الحدود مع سوريا.
وقالت تقارير اميركية ان الجنرال فرانكس يعتزم القدوم الى بغداد هذا الاسبوع.
وبعد ان ذكر ضباط اميركيون ان عناصر من المارينز عثروا على حشوات لقذائف يشتبه بانها كيميائية داخل الاراضي العراقية، جدد وزير الخارجية الاميركي امس اصرار بلاده على انها ستعثر على اسلحة للدمار الشامل في العراق. وقد تراجع المارينز عن عدة تصريحات في اوقات سابقة حول هذا الشأن. وأصر محمد البرادعي المدير العام للطاقة في حديث لصحيفة المانية على ان الاسلحة التي يتم العثور عليها يجب ان تعرض على مفتشي الامم المتحدة للتحقق منها.
وفي السياق نفسه قال فرانكس: لم اعثر على اي شيء اقتنع تماما بانه مواد تخص اسلحة للدمار الشامل، هناك 2000 وربما 3000 من المواقع في العراق حيث نعرف ان علينا ان نذهب ونفتش كلا منها.
في واشنطن اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش لشبكة التلفزة الاميركية سي.ان.ان. امس ان الولايات المتحدة »تعتقد ان لدى سوريا اسلحة كيميائية«، مؤكدا ان هذا الوضع قد يتطلب ردا مختلفا عن العراق.
وفي تصريحات للصحافيين لدى نزوله من المروحية عائدا من كامب ديفيد، قال بوش »نعتقد على سبيل المثال ان هناك اسلحة كيميائية في سوريا« وحذر بان على »الحكومة السورية ان تتعاون مع الولايات المتحدة وشركائنا في التحالف«. لكنه استطرد قائلا ان »كل وضع يتطلب ردا مختلفا«.
وتابع »امر ياتي بعد امر .. الان نحن في العراق. والامر الثاني بخصوص سوريا هو اننا ننتظر تعاونها«.
وقد سبق وتعرضت سوريا لاتهامات من هذا النوع في ايار/مايو 2002 اثناء خطاب في مؤسسة هيريتيج قال فيه نائب وزير الخارجية الاميركي جون بولتون بشكل علني وصريح ان دمشق تملك »مخزونات من غاز الاعصاب سارين وبانها تجري ابحاثا لتطوير العنصر السام في.اكس الاكثر خطورة«.
وقال ا يضا ان سوريا »قادرة على انتاج كميات صغيرة على الاقل من العناصر البيولوجية«.
واتهمت الولايات المتحدة مرة اخرى امس دمشق بتسهيل فرار مسؤولين عراقيين كبار والسماح لمن اسماهم بـ »مرتزقة« بالدخول الى العراق لمحاربة القوات الاميركية البريطانية.
وكرر بوش مطالبه وحذر قائلا ان »على الحكومة السورية ان تتعاون مع الولايات المتحدة وشركائنا في التحالف. يجب الا توفر ملجأ للبعثيين والمسؤولين العسكريين (العراقيين) الذين يجب ان يحاسبوا على افعالهم«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش