الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معركة بغداد تحتدم والعدوان يطال مساجد وأضرحة النجف: مراسل ''الدستور''ينقل نبض الحياة في العاصمة العراقية

تم نشره في الخميس 3 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
معركة بغداد تحتدم والعدوان يطال مساجد وأضرحة النجف: مراسل ''الدستور''ينقل نبض الحياة في العاصمة العراقية

 

عواصم ـ وكالات الانباء: يرى المراقبون والمحللون ان معركة بغداد بدأت بالفعل، من خلال تركيز قوات العدوان على مهاجمة مواقع الحرس الجمهوري شمال وجنوب وغرب بغداد. والالتحام مع جزء من هذه القوات في مناطق الجنوب، سواء في الناصرية او النجف او كربلاء. بالاضافة الى غارات على لواءين من قوات الحرس الجمهوري قدمت من تكريت لتعزيز دفاعات بغداد وقد تلقت »الدستور« من مندوبها في بغداد تقريرا عن نبض الحياة في منازل بغداد وشوارعها تحت القصف.
وفيما تحدث القادة العسكريون للعدوان عن ان معركة بغداد باتت وشيكة فقد تحدثت وسائل الاعلام الاميركية والبريطانية عن هجوم شامل على العاصمة العراقية في غضون 48 ساعة، قائلة ايضا ان الايام الاربعة القادمة ستكون حاسمة.
واعلن القادة العسكريون للغزو انهم عبروا جسرا عند منطقة الكوت، وذكر بعضهم ان قواتهم باتت على بعد 45 كيلو مترا من بغداد، كما تحدثوا عن قصف »4« فرق من الحرس الجمهوري، وعن تدميرهم احدى هذه الفرق.
واكد العراق امس ان قواته دحرت العدوان على مدينة النجف، مؤكدا ان القوات الاميركية قصفت مساجد واضرحة هناك.
وقد حاولت قوات الغزو تبرير هذا القصف، فادعت ان مقاتلين عراقيين اطلقوا النار على القوات الاميركية من ضريح الامام علي في النجف، واعترفت هذه القوات بان قتالا عنيفا جرى في المدينة.
وقال وزير الاعلام العراقي محمدسعيد الصحاف ان قصف بغداد خلال الليلة قبل الماضية اسفر عن استشهاد عشرة عراقيين وجرح »90« آخرين، وقال ان القوات العراقية اسرت عددا من الاميركيين في قتال دار قرب الناصرة.
واضاف الصحاف ان قوات الغزو »اؤكد لكم ان هولاء الاوغاد سيدركون ويكتشفون في المستقبل درجة حماقتهم.. تأثيرهم علينا محدود«.
واعلن الصحاف ان القصف العدواني خلال الليلة قبل الماضية ادى الى استشهاد 24 مدنيا وجرح »186« في مختلف انحاء البلاد. وقال: مهما قتلوا من مدنيين عراقيين فذلك سيزيدنا قوة وعزما على دحر الغزاة والحاق الهزيمة بهم. ونفى ما ادعاه الغزاة من عبور قواتهم نهر دجلة في طريقها الى بغداد.
وظهر الرئيس العراقي امس على التلفزيون باسما ضاحكا بعد توجيهه خطابا تلي بالنيابة عنه، اشار فيه الى ان العراق لم يستخدم سوى ثلث قواته، وقال ان النصر في متناول ايدينا.
وقد اشار الصحاف في مؤتمره الصحفي الى قيام قوات الغزو باسقاط اقلام ملغومة على قرى عراقية لقتل مدنيين ابرياء.
واعترف قادة الغزو امس بأنهم استخدموا قنابل انشطارية ضد مواقع للحرس الجمهوري، وادعوا ان عمليات القصف الكثيفة قلصت الى حد كبير القدرة القتالية لاثنتين من فرق الحرس الجمهوري في جنوب بغداد، قائلين ان ذلك دفع الحكومة العراقية الى استدعاء تعزيزات من الشمال.
وقال مسؤول عسكري اميركي ان قواته خاضت امس »معركة مهمة« مع الحرس الجمهوري العراقي قرب مدينة كربلاء.
واضاف: هذه هي المرة الاولى التي تخوض فيها القوات البرية الاميركية معركة شاملة ضد الحرس الجمهوري.
واكد وزير الدفاع العراقي سلطان هاشم ان القوات العراقية قتلت 19 من جنود التحالف الاميركي - البريطاني في قطاع البصرة.
واكد متحدث عسكري عراقي ان 23 جنديا اميركيا وبريطانيا قتلوا الاثنين في هجوم عراقي على احد مواقعهم في جنوب العراق.
وقال المتحدث ان الجنود الثلاثة والعشرين قضوا في هجوم نفذه »فدائيو صدام« في محافظة ذي قار على بعد 300كم جنوب بغداد.
وادعى البريطانيون انهم سيطروا على ثلث مدينة البصرة.
وقال مراقبون: في خطة الحرب التي روجعت بدقة في واشنطن لانها تسببت في اجتياح خطوط الامداد وهونت من شأن مقاومة العراقيين، فان تحرك قوات الغزو يشير لحدوث تغيير كبير في الخطة، وبحيث يتم تقديم حجم اكبر من الدعم الجوي للقوات البرية.
وقال خبراء عسكريون ان ثلثي الضربات الجوية امس الاول ركز على فرق الحرس الجمهوري بالقرب من بغداد.
وقد تواصلت الغارات الجوية الوحشية مستهدفة وسط بغداد وضواحيها الجنوبية والغربية والشمالية، واستمرت طوال امس بشكل متقطع، وذلك بعد ليلة من القصف العنيف. وقصفت طائرات من طراز بي/52 مناطق تبعد بضعة كيلومترات شمال شرقي الموصل.
كما تواصلت الغارات الجوية على البصرة وضواحيها، حيث القت طائرات قنابل زنة كل منها 900 كيلوغرام على ما قال الغزاة انه مركز للاستخبارات العراقية.
وافادت مصادر طبية في الموصل ان 21 عراقيا استشهدوا واصيب 75 آخرون عندما قصفت طائرات العدوان مدينة برطلة التي تسكنها غالبية مسيحية شمال شرقي الموصل.
وفي غضون ذلك اعلن قائد فرقة بغداد في الحرس الجمهوري مساء امس التي ادعى الغزاة تدميرها ان 17 عنصرا من رجاله استشهدوا واصيب 35 آخرون بجروح. وقال: ان الفرقة لا تزال كاملة واننا مستعدون لمواجهة العدو حيثما هو موجود.
وفيما يبدو انه تحضيرات اميركية لفتح جبهة الشمال
اعلن الجيش التركي امس ان 200 عربة عسكرية اميركية من طراز »هامر« كانت في تركيا دخلت الى شمال العراق في الوقت الذي رفض البرلمان التركي السماح بنشر القوات الاميركية فوق الاراضي التركية .
وقال بيان من هيئة اركان الجيش التركي ان هذه العربات غير مسلحة وكانت قد ارسلت الى تركيا في اطار موافقة انقرة على تعزيز الوجود الاميركي في القواعد الجوية والموانىء التركية تحسبا للحرب.
واوضحت هيئة الاركان التركية انه »تلبية لطلب اميركي فان هذه العربات تم ترحيلها الى شمال العراق لبعض الوقت«، مشيرة الى انه »لم يتم ارسال اية معدات عسكرية اخرى او اسلحة الى هذه المنطقة«.
ويتزامن البيان مع الزيارة التي يقوم بها وزير الخارجية الاميركي كولن باول الى انقرة حيث اتفق الجانبان على عملية النقل هذه عبر تركيا وعملية تزويد القوات الاميركية المتواجدة في شمال العراق بالوقود.
ولكن هيئة الاركان التركية نفت وجود اية علاقة بين ارسال العربات الى شمال العراق وزيارة باول.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش