الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال مظاهرة احتجاج على ممارسات الجنود ظهرت فيها صورتان لصدام * عشرات الشهداء والجرحى برصاص الاميركيين في الفلوجة * مواطن عراقي: يتحرشون بنا ويراقبون نساءنا والوضع في حالة غليان

تم نشره في الأربعاء 30 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
خلال مظاهرة احتجاج على ممارسات الجنود ظهرت فيها صورتان لصدام * عشرات الشهداء والجرحى برصاص الاميركيين في الفلوجة * مواطن عراقي: يتحرشون بنا ويراقبون نساءنا والوضع في حالة غليان

 

 
الفلوجة (العراق)- وكالات الانباء- (أ.ف.ب): استشهد 13 شخصا من سكان مدينة الفلوجة العراقية في مواجهة بين متظاهرين عراقيين كانوا يريدون الاعراب عن معارضتهم للوجود العسكري الاميركي في مدينتهم وبين جنود اميركيين.
وقال سكان من المدينة التقت بهم وكالة فرانس برس ان الجنود الاميركيين فتحوا النار على نحو 500 متظاهر عند صلاة العشاء.
وقال محمد قاسم حميد (20 عاما) وهو لا يزال تحت تأثير الصدمة »فتح بعض المتظاهرين النار ايضا الامر الذي دفع الجنود الاميركيين الى اطلاق النار بغزارة من مدرسة في وسط المدينة كانوا يتمركزون فيها«.
وقال ان »السكان كانوا يريدون الاحتجاج على استفزازات الجنود الذين كانوا يتحرشون بالسكان ويراقبون نساءنا بالمناظير«.
وقال حميد ان »عناصر كانت بين المتظاهرين وحملت صورتين لصدام حسين بعد ان وضعت موسيقى تمجده« في عيد ميلاده ال66.
وفي مقر المجلس المحلي الذي يضم زعماء عشائر هذه المدينة التي تضم تجارا اثرياء ومزارعين كبارا يشدد الجميع على »التحرشات« التي كان الجنود الاميركيون يقومون بها.
وقال محمد حمداني »لقد سيطروا بالقوة على مقر حزب البعث الذي كنا حولناه الى ناد ثقافي وقاموا بتقييد اثنين من العلماء المسلمين ومنعهما من الصلاة لساعات طويلة«.
ويعمل حمداني مدرسا في جامعة بغداد.
وقال زياد صلاح استاذ الادب الانكليزي »ان العلماء يحثون الشبان على الانتفاضة ضد الوجود الاميركي«.
واضاف ان الوضع متوتر في المدينة. واضاف مشيرا الى ان العلماء السنة يشجعون بشكل دائم الشبان على التسلح.
وقام السكان بدفن موتاهم في ثلاث مقابر، وظهر في احداها اربعة قبور تشهد على المأساة وتحمل اربعة اسماء من عشيرة العيساوي.
واكد طبيب في مستشفى على ضفة الفرات مقتل 13 شخصا الا انه قال انه غير قادر على معرفة عدد الجرحى.
وقال غسان ردام »لقد تحركنا بشكل سريع ولم نسجل اسماء الجرحى الا ان عشرين منهم لا زالوا في المستشفى«.
وقال شاهد ان هناك ستة اطفال بين القتلى تتراوح اعمارهم بين سبع وثماني سنوات.
كما اعلن شاهد آخر ان سيارة اسعاف اقتربت من المكان تعرضت لاطلاق نار من الجنود الاميركيين.
وادعى ضابط اميركي ان الجنود اطلقوا النار »دفاعا عن النفس« مضيفا ان »متظاهرين اطلقوا النار في اتجاهنا فقمنا بالرد«.
وفي السيلية قالت متحدثة باسم القيادة الاميركية الوسطى ان الجنود الاميركيين اطلقوا النار في الفلوجة على عراقيين كانوا يطلقون النار عليهم من رشاشات كلاشنيكوف.
وقالت المتحدثة ايفون لوكسون ان »جنودا من الكتيبة الاولى من فوج المشاة 325 المجوقل من الفرقة 82 المجوقلة اصطدمت بمجموعة من العراقيين اطلقوا النار عليهم برشاشات كلاشنيكوف فردوا على النار بالمثل«.
ولم توضح عدد القتلى الذين سقطوا في تبادل اطلاق النار هذا.
ان عشرات العراقيين اصيبوا فيما كان المتظاهرون عزل.
وردد المشيعون هتافات تقول »بالروح بالدم نفديكم يا شهداء« وهم يدفنون ستة من القتلى في جبانة فيما كانت طائرات الهليكوبتر الامريكية تحلق فوق المكان.
وقال عالم الدين كمال شاكر محمود في الفلوجة ان المتظاهرين العزل توجهوا الى مدرسة يحتلها الجنود الاميركيون ليطلبوا منهم الرحيل لكن الجنود فتحوا النار عليهم.
واضاف »كانت مظاهرة سلمية. لم يكن لديهم اي اسلحة«. ومضى يقول »طلبوا من الاميركيين مغادرة المدرسة حتى يتسنى لهم الاستفادة منها«.
وقال »فتحوا النار على المحتجين لانهم تظاهروا«.
واضاف »نطالب الاميركيين بالانسحاب من العراق كلية الا اننا نريد منهم باديء ذي بدء ان يتركوا الاماكن السكنية«.
وادعى اللفتنانت كريستوفر هارت من الفرقة الثانية والثمانين المحمولة جوا ان وحدته التي كانت تحتل مدرسة استخدمت الدخان لمحاولة فض تجمهر يضم من 100 الى 200 اقبلوا على الشارع الذي تقع به المدرسة وهم يرددون الهتافات.
واضاف ان القوات الامريكية فتحت النار بعد ان برز رجلان يحملان بنادق ايه كي 47 الالية من خلف الجموع على دراجة نارية وفتحا النار على المدرسة.
وتابع وهو يشير الى ركن في المدرسة تحطم زجاج بعض نوافذه »كانا يحملان البنادق وخلال سيرهما فتحا النار على الجانب القريب من هذا المبنى هنا.« وقال »ما جرى هو اننا تعاملنا مع من كانا على الدراجة النارية.«
وقال ان بعض الافراد من الحشد اطلق النار ايضا باتجاه القوات الامريكية.
وقالت قناة الجزيرة التلفزيونية القطرية ان 15 قتلوا وأصيب نحو 50 عندما أطلقت القوات الامريكية النار على حشد ببلدة الفلوجة.
وقال مراسل الجزيرة في اتصال تليفوني بثته القناة على الهواء مباشرة ان الجنود الامريكيين فتحوا النار بعد أن ألقى فرد ضمن حشد حجرا عليهم.
وأضاف ان مجموعة تضم ما يصل الى 200 فرد كانت قد انتهت من صلاة العشاء في أحد المساجد ولبت نداء من الدعاة بالاحتجاج على استمرار وجود القوات الامريكية في العراق.
واشارت »الجزيرة« الى ان الجرحى يعالجون في 5 مستشفيات.
وافاد موفد الجزيرة الى مدينة الفالوجة العراقية ان الاف العراقيين شاركوا في تشييع خمسة شهداء من الخمسة عشر في حين رفض اهالي بقية الشهداء تشييع ابنائهم قبل ان يثأروا من القوات الاميركية.
واكد ان الجنازة الضخمة للشهداء الخمسة تحولت الى تظاهرات شعبية حاشدة ضد القوات الاميركية هتف خلالها المشيعون بشعارات منددة بالاميركيين ومطالبة برحيل القوات المحتلة فورا، واشار الى ان الاف المواطنين تدفقوا منذ الصباح على مستشفى الفالوجة للتبرع بالدم للجرحى الذين اصيبوا خلال المصادمات ويقدر عددهم بنحو مائة جريح اصابات معظمهم خطرة.
واضاف ان القوات الاميركية وبعد انتهاء المظاهرة بدأت تطارد المظاهرين العزل وتدهم بيوتهم لمحاولة اعتقالهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش