الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قتال شوارع في البصرة وكربلاء وواشنطن تلوح بـ `بقاء طويل` في العراق على غرار المانيا: معارك طاحنة على اطراف بغداد

تم نشره في الاثنين 7 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
قتال شوارع في البصرة وكربلاء وواشنطن تلوح بـ `بقاء طويل` في العراق على غرار المانيا: معارك طاحنة على اطراف بغداد

 

بغداد ـ الدوحة ـ وكالات الانباء: تصاعدت حدة المعارك مساءامس على اطراف بغداد الغربية والجنوبية الشرقية بشكل متواصل بالمدفعية وقذائف الهاون والقذائف الصاروخية كما دارت معارك شرسة في البصرة وكربلاء.
واضاءت نيران المضادات الارضية العراقية سماء العاصمة العراقية التي غرق معظمها في الظلام بسبب انقطاع التيار الكهربائي.
وفيما كان دوي انفجارات كثيف يسمع في بغداد كانت الطائرات الحربية تحلق في سمائها فيما تجوب سيارات الاسعاف التي اطلقت صفاراتها.
وقال شهود عيان ان الطرق كانت خالية في ضواحي بغداد الجنوبية الا من عسكريين مدججين بالاسلحة وعناصر حزب البعث.
وتركز تبادل النار بالمدفعية على الاطراف حيث تنتشر اعداد كبيرة من القوات العراقية مدعومة بالاسلحة الثقيلة لا سيما في جنوب غرب بغداد.
وسقط بعد ظهر امس ما لا يقل عن 12 قذيفة هاون في شارع السعدون في قلب العاصمة العراقية وبعد ذلك بوقت قصير سمعت دفعة من صواريخ الكاتيوشا انطلقت من احد احياء بغداد الداخلية، واشعل العراقيون امس النفط في خنادق جديدة لا سيما في الاحياء التي تضم المباني الادارية على ضفة نهر دجلة.
واعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر امس ان كل مستشفيات بغداد مكتظة بالجرحى ولم تعد قادرة على مواجهة تدفق المصابين الكثيف.
وقالت ان احدا لم يعد قادرا على احصاء عمليات دخول او نقل جرحى الحرب لان حالات الاستقبال الطارىء تصل الواحدة تلو الاخرى.
وقال مسؤول عسكري اميركي ان قوات سلاح المشاة الاميركيين القادمين من جنوب غرب بغداد حيث يوجد مطار صدام الدولي وصلت الى شمال المدينة في محاولة لتطويق العاصمة الى جانب قوات المارينز.
وعملت القوات الاميركية على تعزيز سيطرتها على المطار حيث انتشر حوالي خمسة الاف عنصر وادعى ناطق عسكري اميركي ان طائرة شحن عسكرية اميركية من طراز سي 130 حطت مساء امس في المطار.
وقالت القوات الاميركية انها تسيطر على الطرق المؤدية الى بغداد والخارجة منها.
ودارت معركة شرسة بين المقاتلين العراقيين وقوات الغزو للسيطرة على جسر حيوي فوق نهر دجلة على المشارف الجنوبية للعاصمة العراقية، غير ان الجسر اصيب باضرار بالغة اثناء القتال.
وقال مراسل رويترز ماتيو جرين ان مشاة البحرية يطلقون النار تساندهم المدفعية والدبابات وطائرات الهيلوكبتر الحربية على القوات العراقية على الضفة الاخرى من النهر.
وقال جندي اميركي »جزء من الجسر تهدم ولهذا فاننا لا نعبر الآن«.
وقالت سامية نخول مراسلة رويترز ان اصوات القصف هي الاشد حتى الآن طيلة الايام الثمانية عشر للغزو.
وقالت »لم يعد هناك قصف جوي انه تبادل للقصف المدفعي والقذائف المضادة للطائرات.
وقال وزير الاعلام العراقي محمد سعيد الصحاف امس ان القوات العراقية قتلت في هجمات صاروخية السبت »50« جنديا اميركيا قرب مطار صدام الدولي واوضح ان العراقيين دمروا ست دبابات والحقوا اضرارا بعشر اخرى في المنطقة نفسها وذكر ايضا ان المقاتلين العراقيين اسقطوا مروحيتين في منطقة التأميم في جنوب العاصمة.
وقال قواتنا تقصف قوات الغزو كلما اقتربت من المنطقة المحيطة بمطار صدام الدولي مما يلزمهم بالتراجع الى الطريق بين منطقة ابو غريب والمطار مضيفا »انها طريقة لاستنزافهم«.
وبين وزير الاعلام العراقي ان القوات الاميركية والبريطانية ارتكبت عددا من الجرائم في عدد من المدن العراقية وقصفت مواقع مدنية وهي تعمد الى القبض على المدنيين كأسرى حرب.
ونفى الصحاف المعلومات التي تقول ان 2000 جندي عراقي استسلموا للقوات الغازية مؤكدا انها معلومات لا اساس لها من الصحة، مشيرا الى ان هذه تندرج ضمن خطتهم الفاشلة في الحرب النفسية التي يحاولان اميركا وبريطانيا الانتصار عبرها.
وقال ان القوات الاميركية تحاول توزيع صور لها قرب المطار لاغراض دعائية وغرضهم اشعار الطرف المقابل بأنه سحق نفسيا واصفا ذلك بانها خطط ساذجة وفاشلة.
وذكرت المحطة الفضائية العراقية ان المضادات الارضية العراقية اسقطت مروحية اميركية من طراز كوبرا فوق مطار صدام الدولي وان جميع الذين كانوا على متنها قد قتلوا.
ودعا الرئيس العراقي صدام حسين امس مقاتلي القوات المسلحة الى الالتحاق بالوحدات التي بامكانهم الالتحاق بها اذا تعذر عليهم الالتحاق بوحدتهم.
وقالت مصادر عسكرية ان مقاتلين عراقيين كمنوا لقافلة عسكرية اميركية على طريق الى الشمال الغربي مباشرة من بغداد امس وقتلوا جنديا واوضحت المصادر ان المقاتلين العراقيين هاجموا القافلة بقاذفات القنابل الصاروخية ومدافع المورتر، وفي وقت لاحق اجلت القوات الاميركية جنديين اصيبا فيما يبدو في الكمين للكتيبة الثالثة من الفرقة الثالثة مشاة.
وشهدت مدينة كربلاء معارك شرسة بين القوات الاميركية البريطانية ومقاتلين عراقيين يهددون خطوط الامدادات الاميركية للقوات التي اتجهت شمالا، وقال المتحدث باسم الفرقة الاميركية »101« المجوقلة ان جنديا اميركيا قتل كما جرح ثمانية آخرون في معارك عنيفة في كربلاء ودار القتال من منزل الى منزل.
وقال الناطق ان عربة مقاتلة من طراز برادلي دمرت بقذيفة صاروخية عراقية في المدينة الا ان ذلك لم يسفر عن اصابات حسب قوله وادعى متحدث اميركي في وقت لاحق انه تمت السيطرة على كربلاء وان 400 عراقي قتلوا في معارك دارت لمدة يومين.
واعترف المتحدث ان قواته ما زالت تتعرض للهجمات العراقية في النجف حيث جرح خمسة جنود في كمين نصب لهم في المدينة.
وفي الجنوب شنت القوات البريطانية هجوما ثانيا امس على المدينة القديمة بمدينة البصرة حيث تحركت من الجنوب لتبلغ حافة المدينة في اعقاب هجوم شنته من الغرب في وقت سابق امس.
وقال المتحدث الرئيسي للقوات البريطانية بمقر القيادة المركزية المتقدم في قطر لـ »رويترز« نحن على حافة المدينة القديمة بالبصرة الآن، نحن هناك بالدبابات، سنرابط ولن نتقدم ونتقهقر ثانية.
واكد مراسل فضائية الجزيرة بعد ظهر امس ان الدبابات البريطانية لم تصل الى وسط البصرة الذي ما زال تحت سيطرة القوات العراقية وانما دخلت مناطق على اطراف المدينة خلافا لماذكرته مصادر بريطانية.
واوضح ان القوات البريطانية دخلت الى منطقتين على اطراف المدينة هما منطقة المشراق في الغرب وحي الاندلس. واعلنت وزارة الدفاع البريطانية ان ثلاثة جنود بريطانيين قتلوا في الهجوم على البصرة.
وقال ضابط بريطاني انه تمت محاصرة مقر حزب البعث في البصرة وان قواته دخلت وسط المدينة وشمالها وجنوبها، لكن هناك بعض الاماكن التي لا نسيطر عليها مثل البلدة القديمة.
واعلن ناطق اميركي ان القوات الاميركية اسرت مصريين وسودانيين في عملية على موقع في سلمان بك (جنوب بغداد) وصفته القيادة الوسطى الاميركية بانه »معسكر تدريب للارهابيين« حسب قولها امس.
وقال الجنرال فينست بروكس احد الناطقين باسم القيادة الوسطى الاميركية في قاعدة السيلية بقطر ان العسكريين الاميركيين اسروا هؤلاء المصريين والسودانيين دون ان يحدد عددهم.
وفي اشارة الى الاسرى قال الجنرال بروكس »لقد استنتجنا من المعلومات التي قدموها لنا بان دورات تدريب »ارهابية« تجري في سلمان باك«.
وفي منطقة كردستان بشمال العراق قتل 18 كردياً وأصيب 45 بجراح بنيران طائرة أميركية تم استدعاؤها لقصف القوات العراقية التي شنت هجوما مضادا على المنطقة.
وكان من بين الجرحى شقيق مسعود بارزاني الاصغر ونجله.
وفي لندن قال متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير امس انه رغم التقدم الذي احرزته القوات الاميركية البريطانية في العراق الا ان بلير يعتقد انه لا تزال هناك »المزيد من الصعوبات التي يلزم التغلب عليها«.
وقال المتحدث »ما زلنا نرى تقدما ثابتا ومتزايدا باستمرار«.
واضاف فيما يتعلق بالبصرة فان الوضع يتطور لصالحنا وقال ولكن وكما هو الحال دائما فسنتوخى الحذر ونتقدم بشكل يحفظ امننا ويقلص اصاباتنا.
على صعيد متصل لم يستبعد مساعد وزير الدفاع الاميركي بول ولفوفيتز امس ابقاء وجود عسكري اميركي طويل الامد في العراق مثل ذلك الموجود حاليا في المانيا منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.
وردا على سؤال من شبكة »فوكس نيوز« يقول هل تفكرون بوجود عسكري اميركي مثل ذلك القائم حاليا في المانيا بهدف المساهمة في السلام واستقرار المنطقة؟ قال »هذا احتمال«.
لكنه اضاف »من المبكر جدا القول ما سيكون الترتيب الذي سيوضع. الكثير من هذه المسائل يجب ان يتقرر بشراكة مع حكومة عراقية تمثل الشعب العراقي. وعلينا ان نكون هناك لاقامة هذه الشراكة -حسب تعبيره.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش