الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أردوغان يدعو إلى خطة دولية لمكافحة الإرهاب * الشرطة التركية ترجح فرضية العمليات الانتحارية في تفجيري اسطنبول * اعتقال ثلاثة أشخاص بينهم امرأتان محجبتان

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2003. 02:00 مـساءً
أردوغان يدعو إلى خطة دولية لمكافحة الإرهاب * الشرطة التركية ترجح فرضية العمليات الانتحارية في تفجيري اسطنبول * اعتقال ثلاثة أشخاص بينهم امرأتان محجبتان

 

 
اسطنبول- وكالات الأنباء- رجحت الشرطة التركية امس فرضية العمليات الانتحارية في التفجيرين بالسيارتين المفخختين اللذين استهدفا كنيسين امس الاول في اسطنبول.
ونقل مصدر دبلوماسي عن الشرطة ان »السيارتين انفجرتا وهما تسيران«.
فيما قال مسؤولون في الشرطة لوكالة انباء الاناضول انه تم العثور على بقايا بشرية في الشارع مطابقة لانسجة عثر عليها خلف مقود احدى السيارتين اللتين انفجرتا.
وذكرت محطة »ان.ت.في.« التلفزيونية التركية امس ان الشرطة احتجزت ثلاثة فيما يتصل بتفجير المعبدين اليهوديين.
واضافت المحطة ان الشرطة تحقق مع الثلاثة ومن بينهم امرأتان محجبتان. ولم تذكر معلومات اخرى.
وجاء في موقع صحيفة »حريات« التركية على الانترنت ان اجهزة المخابرات وشرطة مكافحة الارهاب نقلت الاشخاص الثلاثة الى قيادة الامن في المدينة لاستجوابهم حول علاقتهم بالتفجيرين.
وقالت الصحيفة ان عناصر من اجهزة المخابرات التركية شاركوا في عملية الاستجواب ويبدو انهم يعتقدون ان احد اقارب هؤلاء الاشخاص قد يكون »ضالعا مباشرة« في التفجيرين.
ولم تكشف هوية الاشخاص ولا المنظمة التي يمكن ان يكونوا اعضاء فيها.
على صعيد متصل اعتبرت اميرة ارنون قنصل اسرائيل في اسطنبول امس ان »منظمة كبيرة« قد تكون مدعومة من دولة اجنبية تقف على الارجح خلف الهجومين على المعبدين.
وقالت ارنون لوكالة فرانس برس »ما زال الوقت مبكرا لاستخلاص استنتاجات، لكن هذين الهجومين كانا ضخمين بحيث لا يمكن الا ان يكونا من تدبير منظمة كبيرة وربما بدعم دولة ما«.
وقالت ارنون ان اسرائيل عرضت على تركيا مساعدتها في التحقيق و«ثمة فرق من الطرفين تعمل معا حاليا« وتتبادل المعلومات.
ورأت القنصل ان الارهابيين لم يستهدفوا اليهود فقط من خلال مهاجمتهم المجموعة اليهودية في اسطنبول، بل كذلك »العلاقات الجيدة التي تربط بين اسرائيل وتركيا«.
ودعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مساء امس الاول الى وضع »خطة لمحاربة الارهاب الدولي«.
وقال في مطار اسطنبول خلال مؤتمر صحافي بثته شبكات التلفزيون مباشرة »نظرا الى النقطة التي وصل اليها الارهاب في العالم حاليا، اعتبر انه من الضروري وضع خطة دولية لمحاربة الارهاب«.
واضاف »ان الطريقة التي نفذ فيها هذا الاعتداء تدل على انه ابعد من ان يكون محليا، اعتقد ان له ابعادا دولية«.
ودعا وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم امس المجموعة الدولية الى مكافحة مشتركة للارهاب.
وقال شالوم امام الصحافة في ختام محادثاته مع نظيره التركي عبد الله غول ان هذه الاعتداءات مثلها مثل تلك التي ارتكبت في مومباسا والدار البيضاء او السعودية تهدف الى زعزعة استقرار الدول المستهدفة.
واضاف شالوم الذي وصل صباحا الى اسطنبول لتفقد الكنيسين المستهدفين واجراء محادثات مع المسؤولين الاتراك »نحن في اسرائيل نعتقد انه اذا حاربنا معا اولئك المتطرفين، فسننتصر«.
وتابع شالوم »لدينا كل الثقة بان الحكومة التركية ستقوم بما يلزم« لتوقيف المسؤولين معتبرا ان هذه الاعتداءات من تنفيذ »متطرفين لا يريدون رؤية الدول تشارك في الديموقراطية«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش