الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وجهاً لوجه مع الجاكوزي

كامل النصيرات

الثلاثاء 26 نيسان / أبريل 2016.
عدد المقالات: 893

كنت أرفض الفكرة كلّما يتم طرحها عليّ فـَ(كامل و الجاكوزي) فكرة (مش راكبة) ..! أنا ممّن قضوا الشطر الأوّل من حياتهم على (اللقن و الكيلة و السطل) ؛ و الشطر الثاني ضاع بين البانيو الذي بلا (دش) والدش الذي بلا بانيو ..وما اجتمعا إلا في لحظات معدودة من العمر ..! الآن أصير وجهاً لوجه مع الجاكوزي مرّة واحدة ..؟؟!!.

كلّ محاولات (أم وطن) في اقناعي طوال هذه السنوات ذهبت أدراج الرياح ..فكلّ تفكيري منحصر أن الجاكوزي هو (للكبار فقط) والكبار هنا تعني طبقة السياسيين و الحيتان و من لفّ لفّهما ..! حتى أتاني تلفون الجاكوزي المحترف مأمون الصيفي صديق الماء و النار ..وعرض عليّ العرض المجاني وجملته (جرّبْ وشو رح تخسر..؟) كنتُ أودّ أن أقول له (سأخسر سمعتي) ..ولكنه عاجلني بجملة خطيرة : همّ الناس إللي فوق أحسن منك ..؟ لأ مش أحسن منّي ..وأنا أبو الجاكوزي إذا ما اشتدت الهيجاء ..قادم إليك أيها الجاكوزي ؛ فافرشْ ماءك الساخن لاستقبالي ..!

لا أنكر إنني شعرتُ بسعادة غامرة وأنا (أتجكوز) ..وأن الجكوزة تُسرِّب إليك الشعور باللذة ..و تشعر أن مساماتك تتفتح ؛ تلك المسمات التي أغلقها الوجعُ اليومي و غبار القرارات الحكوميّة المتلاحقة ..! ولا أخفي عليكم أني اتخذتُ قراراً أخطر من الخطير وأنا وسط الجاكوزي : قررتُ أن يصبح بيني وبين الجاكوزي علاقة خاصة بحيث آتي لزيارته مرّة في الأسبوع على الأقل ..لأنه يصفّي الذهن ؛ و يجعلك تستخدم عقلك بالطريقة الأصح ..!فأنت تهرب إليه لتعود أكثر قوّة ..حتى ضميرك يتجدد فيه الوخز ويصبح حاضراً في كل الأشياء..! هكذا شعرتُ .

وما إن وصلت صوري في الجاكوزي لأولادي على الواتس أب ..حتى اشتغلت (المناحة) ..وأقل كلمة تمّ توجيهها إليّ (الله يسامحك يا بابا ) ..لكنها مكتوبة بغلٍّ ..هذا عداك عن جُملٍ أُخرى : كيف تقبل تروح من غيرنا ؟ إنت تغيّرت يا بابا ..؟ صدمتني (إنت تغيرت) هذه ..! تخيلتُ نفسي حكومة و أولادي هم الشعب ..وتذكرتُ كم كنتُ أهاجم الذين كل حياتهم جاكوزي ..وقلتُ في نفسي : ما دامهم كل يوم بالجاكوزي وكل يوم يهرونا قرارات ؛ إذنْ : الجاكوزي لا يمنع المسؤول من صنع الهزيمة اليومية للمواطن ..!

وبناء عليه ..اكتفي بهذه التجربة الجاكوزية القصيرة جداً ..و أعود إلى (سطلي و كيلتي) وبين أبنائي حيث تكون سخونة المشاعر الصادقة أهم بكثير من سخونة ماء الجاكوزي ..!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش