الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

واشنطن تدعم التظاهرات ورافسنجاني يحذر من الفخ الاميركي...اصابة »40« طالبا بـ ''هراوات الشرطة'''في جامعة طهران

تم نشره في السبت 14 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
واشنطن تدعم التظاهرات ورافسنجاني يحذر من الفخ الاميركي...اصابة »40« طالبا بـ ''هراوات الشرطة'''في جامعة طهران

 

 
طهران- واشنطن- وكالات الانباء
اصيب حوالي 40 طالبا بجروح فيما اوقف عشرة اخرون الليلة قبل الماضية خلال تدخل قوات الشرطة الخاصة بدعم من متطوعين اسلاميين في جامعة طهران كما قال احد الطلاب لوكالة »فرانس برس«.
وقال الطالب عضو جمعية الطلاب الاسلامية رافضا الكشف عن اسمه ان »حوالي 200 عنصر من القوات الخاصة المسلحين بالهراوات ويعتمرون خوذات دخلوا الى الحرم.
واضاف ان »حوالي اربعين طالبا اصيبوا بجروح وغالبيتهم اصابتهم طفيفة، فيما اوقف عشرة اخرون ولا يزال حوالي مئة يشعرون بدوار بسبب الغاز المسيل للدموع الذي اطلقته القوات الخاصة«.
وقال ان الطلاب دافعوا عن انفسهم برشق الحجارة.
وجرى ترديد هتافات معادية للمرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي وردد الطلاب »الموت للديكتاتور« و »خامنئي، تنازل عن العرش«.
كما ردد الطلاب »خاتمي، قدم استقالتك« و »الخلاص الوحيد للشعب هو الاستفتاء«.
وقد اصبحت جامعة شهيد بهشتي، الثانية في العاصمة، الواقعة على بعد كيلومترات من الحرم الجامعي منذ مساء الثلاثاء مكان احتجاج ضد السلطة.
وقد حذر أكبر هاشمي رفسنجاني الرئيس الايراني الاسبق الذي يتمتع بنفوذ كبير الشبان في ايران امس الا يقعوا في فخ السياسة الامريكية بعد ليلة ثالثة من الاحتجاجات على حكم رجال الدين في العاصمة طهران والتي اشادت بها الولايات المتحدة.
وقال رفسنجاني في خطبة الجمعة في طهران »انصح الشباب وخصوصا الطلبة المهتمين بالبلد... ان يعبروا عن أنفسهم لكن على أن يحذروا الوقوع في كمين نصبه الامريكيون لهم«.
وقال رفسنجاني في خطبة الجمعة التي نقلها على الهواء راديو ايران »ردد بعض المعادين للثورة الذين لا يزيدون عن كونهم متذمرين شعارات وانظر الان كيف تعلق أمريكا املا عليهم«.
وأظهر رفسنجاني لهجة تصالحية أكبر قائلا أن تعليمات صدرت للشرطة بعدم اتخاذ »اجراء وحشي« ضد المتظاهرين.
وقال »ان من حق بعض الشبان ان يغضب ومن حقهم أن يعبر عن غضبه وعلينا ألا نبدي حساسية ازاء ذلك«.
وقال ان الشرطة لعبت دورا مهدئا في الاحتجاجات مستخدمة اقل قدر من القوة وعملت على منع اندلاع اشتباكات كبيرة بين المتظاهرين ورجال الميليشيا الاسلامية المسلحين بهراوات وسلاسل.
واكدت الولايات المتحدة الخميس دعمها للتظاهرات في طهران ضد القيادة الاسلامية ودعت الى اطلاق سراح الاشخاص الذين اعتقلوا.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ريتشارد باوتشر ان »الايرانيين، وكما كل الناس، يحق لهم ان يقرروا مصيرهم بحرية« وان »الولايات المتحدة تدعم كليا تطلعاتهم الى العيش بحرية«.
واعرب باوتشر عن امله في ان »يلقى صوت الشعب الايراني من اجل الحرية والديموقراطية ودولة القانون اذانا صاغية وان يحول ايران الى قوة استقرار في المنطقة«.
وكرر المتحدث ايضا الاتهامات الاميركية ضد ايران وهي السعي الى امتلاك السلاح النووي ودعم الارهاب ومعارضة عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية.
واضاف »اننا نشيد بالشعب الايراني الذي لفت الانتباه الى السياسة المدمرة التي تنتهجها السلطة الايرانية وتلحق الاذى بالشعب«.
اعرب باوتشر عن »قلق« واشنطن تجاه »الاعتقالات في صفوف المتظاهرين لمجرد انهم عبروا عن ارائهم« ودعا النظام الى »احترام حقوق المتظاهرين الاساسية واطلاق سراحهم«.
وردا على سؤال حول اتهام القادة الايرانيين الولايات المتحدة بالتحريض على التظاهرات، اكتفى باوتشر بالقول انه »لن يرد على جميع الاتهامات«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش