الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمير فيصل يلقي كلمة الملك في مؤتمر كوالا لمبور اليوم * مهاتير: حرب العراق تستهدف المسلمين.. والعالم يعيش حالة ذعر

تم نشره في الاثنين 24 شباط / فبراير 2003. 02:00 مـساءً
الأمير فيصل يلقي كلمة الملك في مؤتمر كوالا لمبور اليوم * مهاتير: حرب العراق تستهدف المسلمين.. والعالم يعيش حالة ذعر

 

 
عمان- كوالالمبور- موفد الدستور أحمد شاكر- ووكالات الأنباء: نيابة عن جلالة الملك عبدالله الثاني يرأس سمو الأمير فيصل بن الحسين الذي توجه الى كوالالمبور امس وفد الاردن الى قمة دول عدم الانحياز الذي يفتتح اعماله اليوم. ويضم الوفد رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة ووزير الخارجية الدكتور مروان المعشر.
ومن المقرر ان يكون سموه قد وصل الى كوالالمبور الساعة الواحدة والنصف من فجر اليوم بتوقيت عمان الساعة السابعة والنصف صباحا بتوقيت ماليزيا.
وسيلقي سموه كلمة الاردن نيابة عن جلالة الملك اليوم في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي يشارك فيه 114 دولة اعضاء في حركة عدم الانحياز. ويحضر المؤتمر 56 من زعماء وقادة الدول بالاضافة الى رؤساء وزارات ووزراء خارجية ومسؤولين.
وقد واصل الدكتور مروان المعشر وزير الخارجية اتصالاته ونشاطاته امس حيث التقى وزير الخارجية الايراني كمال خرازي وتركز البحث على جدول اعمال قمة عدم الانحياز والجهود المبذولة لتجنيب العراق الحرب الاميركية المحتملة، كما تناول البحث القضية الفلسطينية والتعاون الثنائي.
والتقى الدكتور المعشر امس بعدد من وزراء خارجية عدم الانحياز في بعض الدول الافريقية والاسيوية.
وحضر الدكتور المعشر امس اجتماعات اللجنة السياسية المنبثقة عن وزراء الخارجية والتي ستعمل على وضع مشروع البيان السياسي ضمن البيان الختامي للقمة.
كما شارك الوفد الاردني بفعالية في اجتماعات باقي اللجان وهي فلسطين، واللجنة الاقتصادية، ولجنة الارهاب والسلام.
وسيلتقي الدكتور المعشر اليوم نظيره وزير الخارجية الماليزي لتنسيق الجهود الاردنية الماليزية خلال اجتماعات القمة.
وسيتحدث في جلسة اليوم نحو ثمانين من القادة ورؤساء الوفود. ويعقد الدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا مؤتمرا صحفيا لتلاوة اعلان كوالالمبور.
ويؤكد مشروع قرار أعد امس ان الولايات المتحدة تستخدم الحرب ضد الارهاب ذريعة لتهديد العراق بعد تصنيف واشنطن ثلاثة من الدول الاعضاء في الحركة ضمن »محور الشر« وهي العراق وايران وكوريا الشمالية.
ويؤكد مشروع القرار ان دول عدم الانحياز »ترفض كليا تعبير »محور الشر« الذي تستخدمه دولة تستهدف دولا اخرى بذريعة محاربة الارهاب«.
وجاء في النص ان »رؤساء الدول او الحكومات يرفضون استخدام او التهديد باستخدام القوة المسلحة ضد اي دولة عضو في دول عدم الانحياز بذريعة مكافحة الارهاب«.
وفي محاولة لايجاد تعريف للارهاب يميزه عن النضال من اجل التحرير الوطني، تطلب دول عدم الانحياز تنظيم مؤتمر دولي برعاية الامم المتحدة.
كما اعتمد وزراء خارجية 114 دولة اعضاء في حركة دول عدم الانحياز مبدأ قرار يرفض تدخلا عسكريا اميركيا احادي الجانب ضد العراق ويؤكد مجددا »الدور الاساسي« للامم المتحدة لحل الازمة العراقية.
ويطلب وزراء خارجية حركة عدم الانحياز من العراق العضو في الحركة »ان يستمر بتطبيق قرار مجلس الامن الدولي رقم 1441 بشكل نشط.
وقال مشروع القرار »نؤكد مجددا التزامنا بتعبئة جهودنا لايجاد حل سلمي للوضع الراهن ونرحب وندعم جميع الجهود المبذولة لتفادي حرب ضد العراق ونطالب بالمضي قدما في هذه الجهود على قاعدة متعددة الجوانب تعارض التحركات الاحادية الجانب كما نؤكد الدور الاساسي للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي في المحافظة على السلام والامن الدوليين«.
كما تبنى وزراء الخارجية مشروع قرار يدين اسرائيل بسبب »جرائم الحرب« و»الانتهاكات المنهجية لحقوق الانسان« في الاراضي الفلسطينية المحتلة ويطلب مشروع القرار احالة منفذيها امام محكمة الجزاء الدولية.
ويدعو مشروع القرار الى فرض عقوبات على اسرائيل بهدف التوصل الى انسحابها من الاراضي المحتلة.
ويشكل هذا التوجه من حركة عدم الانحياز الى القضاء الدولي والى فرض عقوبات عليها خطوة متقدمة، في رأي المراقبين.
وتطلب الحركة »حلولا قانونية تتضمن عقوبات على جرائم الحرب«.
ويشجب مشروع القرار ايضا غياب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عن القمة بسبب رفض اسرائيل ضمان حق عودته الى الاراضي الفلسطينية في حال قيامه برحلة الى الخارج.
وخلال ندوة اقتصادية على هامش مؤتمر حركة عدم الانحياز صرح رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد بان الحرب التي قد تشنها الولايات المتحدة على العراق ستكون موجهة اساسا ضد المسلمين قبل ان يكون الهدف منها نزع سلاح العراق.
واعتبر ان فتور ردود فعل الغرب حيال الازمة الناجمة عن طموحات كوريا الشمالية النووية تدل على صحة هذا التهديد.
وقال ان »كون اعتراف كوريا الشمالية المباشرة بامتلاك اسلحة دمار شامل لم يثر الا تحذيرات فاترة من قبل الغرب يدل على ان الهجوم الذي تعد له الولايات المتحدة يستهدف اساسا المسلمين وانه ليس ناجما عن الخوف من امتلاك اسلحة دمار شامل«.
وقال رئيس الوزراء الماليزي ان الهجوم على العراق »سيثير غضب الكثير من المسلمين الذين سيعتبرونه هجوما على دينهم وليس على الارهاب«.
وقال رئيس الوزراء الماليزي ان العالم يعيش حالة ذعر.
واضاف »تتملكنا المخاوف الى حد كبير.. نخاف ان نركب الطائرات ومن الذهاب الى دول بعينها.. ونخاف من اناس بعينهم.«
واتفق المندوبون المشاركون في الاجتماعات التحضيرية التي استمرت يومين وامتدت حتى ساعات متأخرة على مسودة بيان يحث كوريا الشمالية على كبح طموحاتها النووية.
واسقطت الفقرة التي ثار حولها جدل طويل تعبيرات عن القلق بشأن الازمة النووية في شبه الجزيرة الكورية كانت ستغضب كوريا الشمالية لكن لم تشر الى مطلب بيونجيانج بأن الحل الوحيد يكون من خلال المحادثات الثنائية مع الولايات المتحدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش