الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باشرت عمليات حفر لإثبات تدمير الأسلحة البيولوجية * بغداد تدرس (بجدية) طلب تدمير صواريخ الصمود-2

تم نشره في الاثنين 24 شباط / فبراير 2003. 02:00 مـساءً
باشرت عمليات حفر لإثبات تدمير الأسلحة البيولوجية * بغداد تدرس (بجدية) طلب تدمير صواريخ الصمود-2

 

 
بغداد- انقرة- (اف ب)- اعلن رئيس دائرة الرقابة الوطنية العراقية اللواء حسام محمد امين في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة العراقية امس ان العراق يدرس »بجدية« طلب الامم المتحدة تدمير صواريخ الصمود-،2 ويأمل بأن »تحسم هذه المسألة من دون تدخل اميركي وبريطاني«.
واكد المسؤول العراقي ان تدمير صواريخ الصمود-2 »يؤثر على مقدراتنا العسكرية لكنه لن ينهيها ولا يؤثر عليها بشكل كامل«.
واضاف »نحن جديون في دراسة رسالة رئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش هانس بليكس ونامل ان تحسم هذه المواضيع من دون تدخل الاميركيين والبريطانيين«.
وكان بليكس سلم الجمعة الماضي رسالة الى السفير العراقي في الامم المتحدة محمد الدوري تتعلق بتدمير هذه الصواريخ التي اعتبرتها الامم المتحدة مخالفة للتعهدات التي قطعتها بغداد بعد حرب الخليج، وذلك اعتبارا من الاول من اذار.
واضاف امين »قبل وصول الرسالة طلبنا حضور خبراء لدراسة هذا الموضوع ومناقشته واعتقد اننا سنكون قادرين على حسمه من دون تدخل ذوي النوايا الشريرة«.
وتابع »عرضنا على انموفيك ان تختار عشوائيا اي صاروخ ليجري اطلاقه لمعرفة مداه« مضيفا »نحن على يقين بانه لن يتجاوز المدى المسموح به (150 كلم) الا اننا لم نستلم اجابة على هذا العرض«.
وقال ايضا »لم نكن نتوقع من انموفيك ان تطلب تدمير صواريخ الصمود-2« مضيفا ان هذا الصاروخ »لا يمثل الا احد جوانب قدراتنا الدفاعية«.
وعدد اللواء امين الخطوات التي قام بها العراق لتعزيز التعاون مع فرق التفتيش الدولية مشيرا الى انه »لا يزال يسعى لتشجيع علمائه لحضور المقابلات وهي تجري بشكل منتظم مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية«.
كما اعلن ان فرق التفتيش تستخدم طائرات من نوع يو-2 في عمليات الاستطلاع وقد قامت هذه الطائرات بثلاث طلعات خلال الاسبوع الماضي وانها »تنوي استخدام طائرات من نوع ميراج خلال اليومين القادمين« وان العراق »وافق على استخدام طائرة من دون طيار المانية الصنع خاصة بالارتفاعات المنخفضة من نوع (لونا)«.
وأعلن اللواء حسام محمد امين ان العراق باشر القيام بعمليات حفر في مناطق تدمير الاسلحة البيولوجية لاثبات تدميرها داعيا الامم المتحدة الى المشاركة في هذه العمليات.
وقال اللواء امين ان العراق »ابلغ لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش (انموفيك) بانه باشر عمليات حفر في مناطق تدمير الاسلحة البيولوجية لاثبات الحساب المادي والعددي بتدمير تلك الاسلحة في صيف 1991« داعيا انموفيك »للمشاركة في هذا النشاط المهم«.
كما دعا اللواء امين ايضا لجنة انموفيك الى »اجراء مناقشات حول المسائل العالقة في ما يخص الانثراكس (الجمرة الخبيثة) وفي اكس (غاز الاعصاب) بعد ان حدد طرقا فنية للتحقق عمليا من تدمير هذين العاملين«.
وعبر الامين العام للامم المتحدة كوفي انان امس في انقرة عن ثقته بان العراق سيدمر صواريخ الصمود-2 المحظورة.
وقال انان في مطار العاصمة التركية التي وصل اليها لاجراء مباحثات اليوم الاثنين مع القادة الاتراك حول الازمة القبرصية، ردا على اسئلة احد الصحافيين »ادعو العراقيين الى القيام بذلك وانني على ثقة بانهم سيدمرونها«.
واعلن انان انه لا يعرف متى سيتم بحث قرار ثان حول العراق في مجلس الامن.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش