الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مخالفات السير. ما الجديد

احمد حمد الحسبان

الثلاثاء 26 نيسان / أبريل 2016.
عدد المقالات: 281

حتى الذين تسجل لهم مخالفات سير، يؤكدون انهم مع تشديد المخالفات، لكنهم ـ بالتأكيد ـ مع التشديد عندما يكون ذلك ضروريا، وعندما تكون هناك مخالفة فعلا، وبحيث تتفق المخالفة مع الهدف المعلن والمتمثل بان المهم هو الردع وليس الجباية.

حاولت اخضاع هذه الفرضية لبعض ما حدث على الأرض لكنني لم اوفق في الوصول الى قناعة بان ما يجري هو نوع من الردع.

ابدأ بقرار امانة عمان الكبرى التي رفعت إيراداتها المتوقعة من مخالفات السير عدة ملايين من الدنانير، وصولا الى عدم وجود عجز في موازنتها، وهو القرار الذي يدفعنا الى ربطه بالحملات التي تنفذها ادراة السير، والتي تكتمل مع إجراءات الأمانة التي جعلت غالبية اركان العاصمة مناطق ممنوع الوقوف فيها.

واللافت هنا ان إدارة السير تركز على المناطق التي تشهد تواجدا كبيرا للسيارات، وليس على المناطق الخطرة، فاينما تجد كما من السيارات يتوجه رقيب السير اليه ليسجل ما يستطيع من مخالفات، دون ان ينبه أصحاب السيارات بطبيعة المخالفة، ومنها الوقوف بشكل طولي، او منع الوقوف، وتحديدا عندما تكون الاشارة الارشادية بعيدة او غير واضحة.

فتجد رقيب السير امام احدى المحاكم او المولات او المخابز، ولا تجده عند تقاطع إشارة ضوئية ترتكب عليها أسوأ أنواع المخالفات واخطرها، فهذا سائق يتحول من اقصى اليمين الى اقصى الشمال معطلا حركة المرور على الإشارة الضوئية، وهذا فوج من السيارات يستمر في السير رغم تحول الإشارة الى حمراء، معطلا السير في المسرب الاخر، ومثل ذلك كثير جدا.

اللافت هنا ان امانة عمان تمنع الوقوف في مناطق عديدة، دون ان يكون هناك بديل او مكان مسموح فيه الوقوف،وإدارة السير « تبحث عن مخالفاتها « عند تزاحم الاقدام»، ويفكر رقباء السير في المناطق الأكثر سهولة والاوفر جباية وليس في المناطق الأكثر خطورة.

عودة الى الجباية، حدثني ابن عم لي ـ وهو بالمناسبة ضابط متقاعد للتو من احد الأجهزة الأمنية ـ بانه وجد على سيارته مخالفة فارغة وغير مكتوب بها أي شيء سوى رقم السيارة ونوعها، وعندما سأل رقيب السير عن سبب وجود المخالفة فارغة لم يعجبه ذلك وقال له» يمكنك ان تشتكي»، وابلغه بان النسخة الثانية من المخالفة سيصار الى تعبئتها لاحقا، بحجة ان جميع المخالفات التي سجلت في المنطقة هي من نوع واحد.

ولدى قيامه بمراجعة ادارة السير في الزرقاء ـ مكان المخالفة ـ  ابلغوه بانه» لا يجوز ذلك» وان المخالفة ستكون لاغية، ووعدوه بالتدقيق في القضية.

وبعد شهر من ذلك التاريخ، راجع إدارة الترخيص من اجل ترخيص سيارته، فوجد ان المخالفة مسجلة، واضطر لدفعها من اجل اكمال معاملة ترخيص سيارته.

خلاصة القول، ان الحملة التي تنفذها إدارة السير ليست مقنعة، وليس هناك من يعتقد ان هدفها وقائي، فالاحساس العام انها جبائية، بدليل ان رقباء السير لا ينبهون السائقين بالمخالفة، بل يبدأون تسجيلها فورا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش