الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حصار مشدد على المدينة المقدسة ووضع شرطة الاحتلال في حالة تأهب: شهيدان واعتقال 31 فلسطينياً واشتباكات عند حاجز قلنديا

تم نشره في السبت 27 أيلول / سبتمبر 2003. 03:00 مـساءً
حصار مشدد على المدينة المقدسة ووضع شرطة الاحتلال في حالة تأهب: شهيدان واعتقال 31 فلسطينياً واشتباكات عند حاجز قلنديا

 

 
القدس المحتلة- وكالات الأنباء: التحق فلسطينيان أحدهما رجل مسن بقافلة شهداء الانتفاضة أمس متأثرين بجروح سابقة فيما حولت سلطات الاحتلال الاسرائيلي مدينة القدس المحتلة الى ثكنة عسكرية وفرضت عليها حصارا عسكريا مشددا وقررت منع المصلين المقدسيين الذين تقل اعمارهم عن اربعين عاما من تأدية صلاة الجمعة في المسجد الاقصى المبارك.
وقال مفوض الشرطة الاسرائيلية ان قرار تشديد الاجراءات ضد المصلين المسلمين في المسجد الاقصى ومدينة القدس يأتي مع اقتراب الذكرى الرابعة لاندلاع الانتفاضة.
واستدعت الشرطة الالاف من عناصرها الى مدينة القدس حيث نصبت عشرات الحواجز العسكرية على كافة المداخل والطرق المؤدية الى المدينة المقدسة خوفا من عمليات فدائية متوقعة ضد اهداف يهودية منتخبة.
وانتشر المئات من افراد الشرطة والوحدات الخاصة وميليشيا »حرس الحدود« في محيط المسجد الاقصى. كما انتشر عشرات القناصة في المباني العالية التي تطل على المسجد.
ووضعت الشرطة الحواجز العسكرية على كافة الابواب المؤدية الى القدس القديمة حيث منع افراد الشرطة كل من لا يسكن فيها من الدخول.
وذكرت مصادر طبية فلسطينية ان المسن عزت سالم ابوصويرة (67 عاما) من مخيم النصيرات توفي متأثرا بجروح اصيب بها قبل عشرة ايام خلال عملية توغل لجيش الاحتلال في المخيم.
واضافت ان الشهيد الثاني ابراهيم ابو عروب (23 عاما) كان اصيب برصاصة اسرائيلية في رأسه خلال اجتياح مدينة جنين الواقعة في شمال الضفة الغربية الاسبوع الماضي.
من جهة اخرى، منعت اسرائيل فلسطينيي الضفة الغربية وقطاع غزة من دخول القدس
الشرقية، تحسبا لوقوع عمليات بمناسبة رأس السنة اليهودية التي بدئ الاحتفال بها امس ويستمر حتى الغد.
وكانت اسرائيل فرضت اغلاقا كاملا على الاراضي الفلسطينية في هذه المناسبة ووضعت الشرطة في حالة تأهب.
من جهة ثانية، اعلن متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان قوات الامن اعتقلت 31 فلسطينيا خلال الليل من الذين يلاحقون بتهمة المشاركة في عمليات مناهضة للاسرائيليين.
ومن بين هؤلاء 15 من سكان رام الله وهم متهمون بالانتماء الى حركة حماس.
وقال شهود عيان في بلدة كفر الديك القريبة من رام الله لـ »قدس برس« ان قوات الاحتلال اخفقت في اعتقال الشاب عبدالله يوسف الديك (29 عاما) الذي تتهمه سلطات الاحتلال بانه من نشطاء »حماس« بعد اقتحام منزل والده في البلدة.
واشار المواطنون الى ان قوة اسرائيلية مكونة من حوالي 20 آلية وعشرات الجنود وافراد الوحدات الخاصة والمخابرات، دهموا القرية ثم اقتحموا المنزل متنكرين بزيّ مدني في محاولة لاعتقال المقاوم الفلسطيني الا انه لم يكن بداخل المنزل.
وشهد حاجز قلنديا قرب رام الله اشتباكات بين عشرات الفلسطينيين والقوات الاسرائيلية امس.
وذكرت قناة الجزيرة القطرية الفضائية أن خمسة وعشرين حافلة فلسطينية أقلت مواطنين من سكان مدينة بيت لحم كان من المقرر أن يقوموا بزيارة لمقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله إظهارا لتأييدهم للرئيس ياسر عرفات في ظل التهديدات التي يتعرض لها من قبل الحكومة الاسرائيلية.
وأضافت القناة أن تلك الحافلات تعرضت لاعاقة سيرها عند أكثر من حاجز إسرائيلي على الطريق بين رام الله وبيت لحم. وعندما وصلت الحافلات إلى حاجز قلنديا منعت قوات الجيش الاسرائيلي دخول هذه الحافلات إلى رام الله.
وأشارت الجزيرة إلى أن المواطنين حاولوا الدخول سيرا على الاقدام لكنهم منعوا من ذلك مما أدى إلى حدوث تجمع للمواطنين الفلسطينيين أمام الحاجز وبدأوا في الهتافات وترديد الشعارات المؤيدة للرئيس عرفات حاملين صوره مما استفز الجنود الاسرائيليين وبدأت اشتباكات بالايدى بين القوات الاسرائيلية والمواطنين الفلسطينيين من مدينة بيت لحم ورفضوا السماح لهم بالدخول.
وتابعت الجزيرة أنه بعد اتصالات مع مكتب الرئيس عرفات تقرر أن ترجع هذه الحافلات مرة أخرى وتعود باتجاه بلدة أبوديس حيث سيجرى هناك مهرجان تأييد للرئيس عرفات بعد منع الحافلات من التقدم باتجاه مدينة رام الله.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش