الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التصويت في مجلس الأمن الثلاثاء وبوش قد يوفد رايس الى العاصمة الروسية * موسكو: قرار الحرب الأميركي البريطاني لن يمر

تم نشره في الأحد 9 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
التصويت في مجلس الأمن الثلاثاء وبوش قد يوفد رايس الى العاصمة الروسية * موسكو: قرار الحرب الأميركي البريطاني لن يمر

 

 
عواصم - وكالات: اعلن مسؤول كبير في البيت الابيض ان 17 اذار سيحدد نهاية المرحلة الدبلوماسية المخصصة لنزع اسلحة العراق، في الوقت الذي اكدت فيه موسكو ان مشروع القرار الامريكي البريطاني »لن يمر«.
وقال المسؤول الامريكي خلال لقاء مع الصحافيين ان »17 اذار سيحدد اغلاق النافذة الدبلوماسية«، مضيفا انه »اذا لم ينزع (صدام حسين) سلاحه قبل ذلك فلن تكون له فرصة اخيرة«.
واضاف »نأمل ان نحصل على الاصوات اللازمة« لتبني قرار ثان كانت الولايات المتحدة وبريطانيا واسبانيا قد قدمته الجمعة الى مجلس الامن.
وذهب الى القول انه في حال لم يتم تبني هذا القرار الثاني فان »الرئيس بوش قال بوضوح انه يملك كل السلطة الضرورية من اجل التحرك« ونزع اسلحة صدام حسين بالقوة، وردا على سؤال حول السبب الذي دفع واشنطن الى تعديل مشروع القرار الثاني، قال هذا المسؤول ان التعديل جاء »تلبية لرغبات الذين يرغبون الوصول الى استحقاق«،واضاف »انها عملية دبلوماسية ونحاول الذهاب حتى النهاية مع اصدقائنا وحلفائنا«.
واكد هذا المسؤول ان الولايات المتحدة لم تحصل على اي ضمانة من الدول الاخرى دائمة العضوية في مجلس الامن (الصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا) بانها لن تستعمل حق النقض الفيتو لمنع تبني هذا القرار الثاني.واشار الى ان موعد 17 اذار لن يحدد مع ذلك بدء الحرب في حال لم ينزع صدام
حسين اسلحته حتى ذلك التاريخ.
وردا على سؤال حول الاقتراح الفرنسي الداعي الى حضور رؤساء الدول والحكومات الى نيويورك للتصويت في مجلس الامن، قال هذا المسؤول ان »الوقت قد حان للانتقال الى التصويت« مشيرا الى ان تنظيم مثل هذا الحدث سيكون طويلا.
وقال جون نيجروبونتي سفير الولايات المتحدة في الامم المتحدة ان بلاده طلبت من اعضاء مجلس الامن الدولي الاستعداد للتصويت على مشروع قرار يجيز استخدام القوة ضد العراق »ابتداء من يوم
الثلاثاء فصاعدا«، من جهته اعلن اعلن سفير بريطانيا لدى الامم المتحدة جيريمي غرينستوك الجمعة ان مجلس الامن الدولي سيجري بعد ظهر غد مشاورات حول العراق.
الى ذلك اعتبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو امس في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية بي.بي.سي بانه يعتقد بان مشروع القرار الثاني حول العراق المطروح على مجلس الامن الدولي من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا واسبانيا سيتم تبنيه في اخر الامر، وقال سترو للبي.بي.سي من نيويورك »اعتقد بانه من خلال عملية المناقشات فان باستطاعتنا الوصول الى قرار ثان«. واوضح انها »ليست اللحظة الاخيرة، انها ليست ابدا اللحظة الاخيرة«.
وذكرت وكالة ايتار تاس امس ان وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف وصف الصيغة المعدلة لمشروع القرار الاميركي البريطاني الذي حدد تاريخ 17 اذار كموعد نهائي لنزع اسلحة العراق بانه »انذار غير مبرر«، وقال ايفانوف للصحافيين في مقر الامم المتحدة بنيويورك »هناك دائما فرصة لحل سياسي ونعتقد انه سيكون من الخطأ والخطر تجاهل هذه الفرصة« مضيفا ان »الطريق الاخر سيكون جسيما ليس فقط في ارتفاع الخسائر البشرية ولكن ايضا لما سيترك من انعكاسات دولية خطيرة«.
واعلن نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف امس ان مشروع القرار الاميركي-البريطاني المعدل حول العراق »لن يمر« لان روسيا مصممة على استخدام كل الوسائل التي بحوزتها لمنع تبنيه، مشيرا الى ان الفيتو هو »احد«الاحتمالات.
ونقلت وكالة ايتار-تاس عن الوزير قوله »لا يمكن لروسيا ان تدعم مثل هذا النص ونقدر ان مشروع القرار لن يمر«. واضاف انه »لدى روسيا، وبصفتها عضو دائم في مجلس الامن الدولي، احتمالات عدة لمنع تبني قرار خاطىء، وحق الفيتو هو احدى هذه الوسائل«.
وقال ايضا ان مشروع القرار »ولو حصل على غالبية الاصوات (في مجلس الامن)، لن يعتمد لان روسيا وفرنسا والمانيا والصين تعارضه ولن تسمح باعتماده«.
وقال مساعدون للرئيس الامريكي ان بوش قد يرسل مستشارته للامن القومي كوندوليزا رايس
الى روسيا للضغط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شخصيا،واوضح بوش انه ربما يقود »تحالفا من الراغبين« لنزع اسلحة العراق بغض النظر عما سيسفر عنه النقاش في الامم المتحدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش