الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وصف فشل حوار القاهرة بـ»كارثة« وحذر من »الاجندات الفصائلية« * الرجوب يدعو الى الاقتداء بحزب الله * فتح لم تدخل في الحوار مع حماس كـ»وكيل باطني« للاحتلال

تم نشره في الاثنين 8 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
وصف فشل حوار القاهرة بـ»كارثة« وحذر من »الاجندات الفصائلية« * الرجوب يدعو الى الاقتداء بحزب الله * فتح لم تدخل في الحوار مع حماس كـ»وكيل باطني« للاحتلال

 

 
رام الله ـ رويترز ـ د ب أ: حذّر جبريل الرجوب مستشار الامن القومي للرئيس الفلسطيني امس من مغبة انهيار المحادثات بين الفصائل الفلسطينية المنعقدة في القاهرة بهدف التوصل لهدنة جديدة.
وقال الرجوب لرويترز »فشل الحوار هذه المرة سيكون كارثة علينا كلنا وفشلنا يعكس ضحالة في الفهم والادراك لمتطلبات المرحلة«.
واضاف ان غياب برنامج سياسي تلتزم به جميع الفصائل سيبقي الفلسطينيين في دائرة مفرغة ودعا الفصائل الى تفويض السلطة بالتحرك السياسي.
وترفض حركة المقاومة الاسلامية »حماس« وفصائل اخرى منح السلطة اي تفويض من شانه ان يلزمها باتفاقيات وقعتها او توقعها السلطة مع اسرائيل.
ومضى الرجوب يقول »يجب ان نناقش نتائج حوار القاهرة وعلى ضوء ذلك على السلطة ان تحدد اليات جديدة وصيغ تنظيمية للتعاطي مع تداعيات ونتائج الحوار«.
واشار الى ان السلطة الفلسطينية سترحب بدخول حماس ان رغبت في العملية السياسية التي تقوم عليها منظمة التحرير والسلطة على ان تحدد رقعة »العمل العسكري والنضال المشروع« ضمن الاراضي المحتلة عام 1967.
ويرى الرجوب الذي زار القاهرة في اليوم الاول من المحادثات يوم الخميس الماضي ان حوار الفصائل لن يكون ناجحا ما لم يتمخض عن »اولا الاتفاق على برنامج سياسي واقعي قابل للتحقيق بدعم عربي وقبول دولي وثانيا تحقيق وحدة القرار الفلسطيني وثالثا تفويض المنظمة والسلطة حق التحرك على كل الجبهات لتحقيق وقف اطلاق نار متبادل بضمانات اقليمية دولية كمقدمة لتحقيق انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية«.
واضاف ان على جميع الفصائل ادراك ان مرحلة »فرض الاجندات السياسية« على الساحة الفلسطينية والساحة الاقليمية والدولية قد انتهت و»لن يقف معنا احد باجندة فصائلية جامدة«.
ويرى الرجوب كذلك ان على الفصائل الفلسطينية الاقتداء بخبرة حزب الله اللبناني بتحرير الجنوب وعلاقته بالسلطة الشرعية والتزامه بتحرير الاراضي المحتلة والمعترف بها من الدولة.
وفي مقابلة ثانية مع صحيفة »الشرق الاوسط« الصادرة امس قال الرجوب ان حركة فتح لم تدخل في الحوار مع حماس كوكيل باطني للاحتلال داعيا الفصائل الفلسطينية للانضمام الى منظمة التحرير الفلسطينية والمشاركة في القرار السياسي، مشددا على ان تكون المشاركة بناء على الاجندة الوطنية لمنظمة التحرير وليس حسب اجندة كل فصيل.
واضاف ان المعركة ضد الاحتلال في المناطق المحتلة فقط ولا توجد اية فرصة لمحاصرة اسرائيل وخلق توازن مع الاسرائيليين الا ببرنامج سياسي.
واكد المسؤول الفلسطيني ان الرئيس عرفات لم يبارك وثيقة جنيف وانها لم تعرض عليه لاخذ رأيه فيها، مشيرا الى ان وزير الاعلام السابق ذهب بصفته الشخصية وهذا لا يعكس التزاما من جانب القيادة الفلسطينية او اعترافا من عرفات بالوثيقة التي هي مجرد جهد شخصي غير ملزم.
وفسر الرجوب ان ارسال رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون ابنه للقائه في حوار حول خريطة الطريق بلندن على الرغم من كونه مندوبا للرئيس عرفات الذي يقاطعه شارون بأنه يرجع الى ان شارون في مأزق وهو يبحث عن نافذة ليفلت من هذا المأزق فأثار ضجة حول هذا اللقاء ليقنع الرأي العام الاسرائيلي ان لديه قنوات اتصال مع الفلسطينيين.
واكد انه لهذا السبب يجب ان نشدد المطرقة على رأس اليمين الاسرائيلي من خلال تفعيل كل عناصر الضغط.
وقال ان حوار لندن كان لعرض مواقف الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني لآلية تنفيذ خريطة الطريق وكان البريطانيون يريدون ان يستمعوا لافضل الطرق لتنفيذ الخطة.
وكشف الرجوب عن ان هذه اول مرة يستمعون (البريطانيون) فيها للطرفين امام الطرفين مشيرا الى انه جرى خلال هذه الندوة طرح شروطنا للتهدئة بدءا من الحصار وانتهاء بعملية قضم اراضينا من خلال الجدار العازل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش