الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جنرال اميركي: قواتنا ستبقى سنتين في العراق..الاحتلال يقتل 6 بينهم طفل في تكريت

تم نشره في السبت 9 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
جنرال اميركي: قواتنا ستبقى سنتين في العراق..الاحتلال يقتل 6 بينهم طفل في تكريت

 

 
بغداد- وكالات الانباء
توفي جندي اميركي متأثرا برصاص اصيب به في منطقة المنصور ببغداد كما اصيب ستة جنود في تكريت وقرب العامرية غرب بغداد وقتلت القوات الاميركية ستة عراقيين بينهم طفل حين فتح الجنود النار على خمسة من بائعي الاسلحة في تكريت كانوا يختبرون رشاشات كلاشنيكوف امام زبائن مما ادى الى مقتلهم على الفور ومقتل طفل من المارة.
واعلن الجيش الاميركي ان جنديا اميركيا توفي متأثرا باصابات لحقت به من عيار ناري اثناء نوبة حراسة في منطقة المنصور.
واصيب ثلاثة جنود اميركيين امس الاول في حوادث منفصلة في تكريت كما صرح اللفتنانت كولونيل الاميركي بيل ماكدونالد لوكالة فرانس برس.
واوضح الضابط الاميركي ان جنديا اصيب عندما اصطدمت سيارته بعبوة يدوية الصنع اثناء سيرها في موكب. كما اصيب جندي ثان في انفجار عبوة يدوية الصنع ايضا.
ونقل الجنديان الى مستشفى عسكري اميركي في تكريت .
واضاف ماكدونالد ان جنديا ثالثا اصيب بجروح طفيفة في انفجار قذيفة هاون الا انه تمكن من العودة الى وحدته بعد ان تم اسعافه.
وينتمي هؤلاء الجنود الى قوة تاسك فورس ايرون هورس التي تعمل في منطقتي تكريت وكركوك وحتى الحدود الايرانية.
وقال شهود عيان، ان ثلاثة جنود اميركيين على الاقل اصيبوا بجروح امس في انفجار استهدف عربتي همفي اميركيتين على احدى الطرق قرب العامرية، 60 كيلومترا غرب بغداد.
وقال المزارع سامي عابد العيسوي ان انفجارا قويا وقع على الطريق عند الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي مما ادى الى انقلاب احدى العربات الاميركية.
على صعيد متصل، اعلن اكبر مسؤول عن الجيش الاميركي في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز امس ان قواته ستظل في العراق عامين »على الاقل« حتى يتم تجهيز عدد كاف من الجنود العراقيين في الجيش الجديد للقتال.
وقال الجنرال الاميركي في تصريح صحافي »ستصبح ثلاث فرق من العسكريين العراقيين جاهزة في مهلة عامين وبالتالي سنبقى هنا على الاقل لمدة عامين وربما اكثر لنتاكد من ان الجنود العراقيين اصبحوا جاهزين«.
وتطرق الى الجنود الاوائل في الجيش العراقي والبالغ عددهم الف جندي، وقال ان الهدف الرئيسي لهذه القوة هو »الدفاع عن سيادتها«.
ومن جهة اخرى، اعلن الجنرال سانشيز ان التهديدات الرئيسية ضد القوات الاميركية تأتي بنوع خاص من »المقاتلين الاجانب وفدائيي صدام وقادة حزب البعث السابقين«.
وبالنسبة للمقاتلين الاجانب، قال انهم »مدربون ويملكون المال والارادة وعندهم هدف محدد للغاية هو قتل جنود التحالف وخصوصا الاميركيين«.
واعلن مدير مستشفى صدام في مدينة تكريت ان ستة عراقيين بينهم طفل قتلوا برصاص اطلقه الجيش الاميركي صباح امس في سوق في تكريت شمال بغداد.
وقال صلاح الدليمي ان الجنود الاميركيين اطلقوا النار على خمسة من بائعي الاسلحة الذين كانوا يختبرون رشاشا امام زبائن، مما ادى الى مقتلهم على الفور.
واضاف ان طفلا كان في سوق المدينة التي تبعد حوالى مئتي كيلومتر شمال بغداد قتل بالرصاص الذي اطلقه العسكريون الاميركيون ايضا بينما اصيبت امرأة بجروح.
واعلن الجيش الاميركي امس انه اعتقل 12 عراقيا من بينهم ثلاثة مطلوبين لدى التحالف للاشتباه في انهم شنوا هجمات على جنود اميركيين خلال اربع عمليات منفصلة مساء الخميس وصباح الجمعة.
وصرح الناطق باسم »تاسك فورس آيرن هورس« المكلفة مطاردة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، اللفتنانت كولونيل ماكدونالد »قمنا باربع غارات اعتقلنا خلالها 12 شخصا بينهم ثلاثة من مناصري النظام السابق متورطين في التدريب على استخدام اسلحة محظورة وتنظيم هجمات على قوات التحالف«.
واكد ان العسكريين عثروا ايضا على مخبأين للاسلحة ليل الخميس الجمعة.
وعثر في مخبأ يقع في بيجي (200 كلم شمال بغداد) على 54 بندقية من طراز كلاشنيكوف و4 بنادق قناصة و35 قاذفة صواريخ من طراز ار.بي.جي و23 قذيفة وعشرات مدافع الهاون وقذائف لها وصناديق ذخيرة.
كما عثر في المخبأ الثاني الواقع في بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) على 47 بندقية كلاشنيكوف وقذائف ار.بي.جي وسبع بنادق قناصة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش