الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في الحوار الأخير قبل اغتياله بيوم * الحكيم: هناك دوائر تعمل على تفجير صراع شيعي شيعي وعربي عربي* قلنا للأميركيين سياستكم في العراق خاطئة

تم نشره في الأحد 31 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
في الحوار الأخير قبل اغتياله بيوم * الحكيم: هناك دوائر تعمل على تفجير صراع شيعي شيعي وعربي عربي* قلنا للأميركيين سياستكم في العراق خاطئة

 

 
أجرى الحوار في النجف: محمد الأنور: في أحد الشوارع الجانبية المتفرعة من شارع الكوفة بمدينة النجف الأشرف تقع إحدى الحسينيات التابعة للمجلس الأعلى للثورة الاسلامية الذي يتزعمه السيد محمد باقر الحكيم. وبعد تفتيش دقيق من قبل المسؤولين عن الأمن الخاص بالحكيم سمح لنا بالدخول وإجراء مقابلة صحفية لم نتوقع أن تكون هي آخر مقابلة صحفية للحكيم وذلك مساء الخميس الماضي في تمام الساعة السادسة مساء بتوقيت جرينتش، كانت الاسئلة كثيرة وتشمل الأوضاع الحالية في العراق من مختلف الجوانب وقد حرص الحكيم على إعطاء رايه الذي لم يكن يعلم أو نعلم أنه الرأي الأخير في قضايا تشمل الجميع داخل العراق وخارجه...
* ما هو تقييمكم للسياسة الأمريكية الحالية في العراق في ظل تردي الأوضاع وانهيار الأمن على ضوء محاولة اغتيال محمد سعيد الحكيم؟
- أبلغنا الأمريكيين أن سياستهم في العراق خاطئة، وتعاملهم مع الواقع غير منطقي وقلنا لهم أنكم قادرون على تحقيق الأمن منذ البداية ولكن الواقع العراقي الآن يواجه مشكلات حقيقية، والقوات الأمريكية تتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية عن محاولة اغتيال محمد سعيد الحكيم المرجع الشيعي وابن شقيقتي وقد قدم الأمريكيون لنا أعذارا وأنا أحمل أزلام النظام السابق المسؤولية وقد وردتنا معلومات وتهديدات قبل وقوع العملية، ولأننا ندرك أن سياسة النظام السابق وأزلامه تقوم على قتل علماء الحوزة أبلغنا الأمريكيين بذلك وهم يتحملون جزءا كبيرا من المسؤولية لتقصيرهم في مجال الامن وحماية الاماكن.
* بعد انهيار النظام ووجود عمليات عشوائية للقتل خصوصا في ظروف حزب البعث السابق، هل هناك إمكانية أو خطوات من قبلكم لتشكيل محاكمات لهؤلاء بسبب جرائم ارتكبوها ضد مواطنين في مدينة النجف؟
- تم تشكيل لجان لمحاكمة أزلام حزب البعث وتمت دعوة الناس لتقديم شكاويهم ضد أي شخص تضرروا منه ولكن بشرط تقديم أدلة وقد بدأت هذه اللجان عملها وتلقت أكثر من 100 شكوى.
* بالرغم من أن البعض ينتقد مشاركتكم في مجلس الحكم الانتقالي من خلال شقيقكم السيد عبد العزيز الحكيم خاصة وأن هذا المجلس معين من قبل قوات الاحتلال. ما هو رأيكم في ضوء أن هذا المجلس فشل حتى الآن في تقديم الخدمات وسد احتياجات المواطنين من الأمن ومختلف الاحتياجات الأخرى من الكهرباء وغيره؟
- مجلس الحكم ليس مجلسا تنفيذيا يبحث الأمور التنفيذية وانما هو مجلس انتقالي وإذا تشكلت الوزارة فلابد من توفير الأمن والخدمات العامة للناس ومن حق كل انسان أن ينتقد مجلس الحكم وانا انتقدته، اما المشاركة فيه من قبلنا أي من قبل حزبنا فإننا نشارك فيه لنعمل على إنهاء الاحتلال وتقصير مدة بقاء القوات الأمريكية في العراق.
* هناك العديد من التحليلات التي تشير إلى عمل الولايات المتحدة الأمريكية على إيجاد صراع شيعي ـ شيعي ثم صراع سني ـ سني. ما هو تعليقكم على ذلك، وما هي الإجراءات التي تتخذونها من أجل عدم الوقوع في هذه المخططات؟
- نعم هناك دوائر تعمل على إيجاد صراع شيعي ـ شيعي مثلما تعمل على إيجاد صراع عربي ـ عربي لأن الأمة جميعها مستهدفة ومثل هذه الظواهر تنشطر للإيقاع بالشيعة في العراق في صراع ونحن نعمل بجد من أجل مواجهة هذه المخططات وموقف المرجعيات الشيعية يمثل حالة مثالية ولا يوجد أي اختلاف مع المرجعيات الحقيقية خارج إطار الأدعياء.
* وماذا عن علاقتكم بمقتدى الصدر خاصة وأنه قد أعلن أو ذكر لنا أنه وجه الدعوة ليطلب مقابلتكم ولكن رفضتم؟
- لا تعليق لديّ على أي سؤال فيه أسم شخص معين.. أي شخص كان.. ولم يوجه لي أي طلب للقاء والتنسيق وأنا لم أرفض أي لقاء مع أحد ومن يقول غير ذلك يكذب واذا كنا نحن ننسق مع الأمريكيين ونتصل بهم من أجل مصالح الشعب العراقي أليس من الأجدر أن نتصل بالقوى الأخرى.
* ما هو تصوركم لطبيعة العلاقات بين الشيعة والسنة؟ وهل هناك اتصالات ومقابلات من أجل العمل والتنسيق في الأمور الحياتية وتوحيد الجهود؟
- نعم نحن نلتقي مع جميع القوى السياسية بما فيها الجهات السنية في العراق ونعمل سويا من أجل صالح المواطن العراقي.
* ما هو تصوركم لمستقبل العراق في ظل وجود الاحتلال؟
- نأمل في أن يكون مستقبل العراق بيد العراقيين ونأمل أن يتحد الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن لمساندة الشعب العراقي في استكمال عودته إلى الحياة الطبيعية.
* ما هو تصوركم للمواقف العربية في المرحلة الراهنة من التطورات التي تحدث في العراق؟
- الدول العربية مواقفها متفاوتة ونحن نبلغهم باننا نعمل لصالح الشعب العراقي ونتمنى أن يعمل الجميع معنا للقضاء على حالة الفوضى التي تعم البلاد.
* متى تتوقعون إمكانية استقرار الأمور في العراق خاصة وان قوات الاحتلال قالت أنها لن تخرج إلا بعد سنتين ثم أطالت هذه لمدة؟
- استقرار العراق لن يكون الا عندما تعود الأمور إلى طبيعتها وتعود للشعب العراقي سيادته على موارده، وأراضيه ولابد أن يكون ذلك من خلال انتخابات حرة ونزيهة تمثل الجميع في حكومة منتخبة من قبل الشعب لاختيار ممثليه وحكامه.

»بترتيب مع وكالة الأهرام للصحافة«










رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش