الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لماذا تملك حفنة ثرواتنا ونعيش على حافة الفقر؟ * الروس ساخطون على اليهود الصهاينة

تم نشره في الاثنين 4 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
لماذا تملك حفنة ثرواتنا ونعيش على حافة الفقر؟ * الروس ساخطون على اليهود الصهاينة

 

 
ارتفعت مؤخرا وتيرة سخط الروس على ممارسات اليهود وخاصة المتصهينين منهم بسبب ممارساتهم في السياسة والاقتصاد والبزنس »قطاع الاعمال الحرة«.
وافادت »الأهرام« القاهرية ان السخط اشتمل أوساطا واسعة بدءا بهواة كرة القدم وانتهاء بشخصيات سياسية معروفة في روسيا.
وقال رئيس نقابة عمال المناجم الذين تظاهروا قرب مجلس وزراء روسيا: ان قطع مرتباتنا عدة اشهر ورفض مطالب زيادتها تجعلنا نسأل رئيس الدولة بوتين ورئيس الوزراء كاسيانوف: هل من العدالة ان تملك حفنة من اليهود ثروات روسيا وتبقي ملايين العاملين وعائلاتهم على حافة الفقر؟
وقال لفيف من عشاق كرة القدم في ملعب نادي دينامو: ان الرياضة وخاصة كرة القدم تتدهور في روسيا وان النوادي الروسية في حاجة الى دعم مادي، الا اننا نرى ان الملياردير اليهودي رومان ايراموفيتش يشتري فريق تشيلسي الانجليزي ولا يخجل من كونه يحمل الجنسية الروسية.
أما يوري لوجكوف رئيس حكومة موسكو المحلية وعمدة موسكو والمعروف بعلاقاته الحميمة مع اليهود فقال بغضب ان رومان ايراموفيتش بصق على روسيا حينما أقدم على شراء النادي الانجليزي علما بأن الفرق الروسية لكرة القدم بأمس الحاجة الى الدعم ويسأل لوجكوف لماذا لا يقوم ايراموفيتش بشراء فريق روسي لكرة القدم؟!!.
ويتناول سيرجي ستيباشن رئيس وزراء روسيا سابقا ورئيس لجنة الرقابة على الحسابات هذه القضية وغيرها ويقول ان شراء رومان ايراموفيتش نادي تشيلسي البريطاني بأموال روسية يعني توظيف الارباح التي يحصل عليها ايراموفيتش في بلدان اخرى وبنوك اخرى.
اما ملابسات شركة بوكوس واتهام النيابة العامة في روسيا لضلوعها في خرق القوانين ودفاعها عن الملياردير المعتقل بلاتون ليبيديف وذكر الملياردير اليهودي جودوروكوفسكي ذلك الدفاع صراحة من ليبيديف شريكه بالخبرة والمال كل ذلك من شأنه ان يقوض اقتصاد روسيا.

المال نقلا وتوظيفيا
ومن المؤسف للغاية ان القوانين الروسية تسمح بنقل الاموال الهائلة الى البنوك الاجنبية بينما يجب توظيفها في روسيا بالذات لأنها وحدت وجمعت في روسيا نفسها. وطلبت السيدة فالنتينا كوموروفا التي عملت لسنوات طويلة في السيرك وتحب الفكاهة والنكات: انا لست معادية لليهود ولي كثير من الاصدقاء بينهم ولكني لاحظت في احدى الصحف المتوافرة ان يهوديا حمل على كل الروس لأنه قرأ نكتة عن اليهود لم تعجبه واعتبر ذلك تهجما عليهم في عيدهم... وتتساءل فالنتينا بأن اليهود قوم عجب لأنهم يعتبرون ان من حقهم صناعة النكات على الشعوب الاخرى والسخرية منهم بينما لا يريدون ان يضحك الآخرون عليهم.

شعب مختار والفاشية
ويبدو لي ان ذلك مجبول في دمائهم العنصرية لأنهم يدعون انهم شعب الله المختار. وعلق المواطن التتري سيف مرادوف على قول الحاخام اليهودي لاران بيرل الذي قال ان الله حبانا بأرض ومنحها لبني اسرائيل، ومن حقنا ان نمشي عليها، ورد مرادوف اذا كان الرب قد منح فلسطين الى لاران بيرل وقومه فأين اذن يجب ان يعيش الشعب الفلسطيني؟ وأين يجب ان تعيش الشعوب الاخرى التي لم يمنحها الله الارض - بالمفهوم الاسرائيلي؟ اليس ذلك دعاية فاشية عنصرية بربرية؟
ويتناول كثير من الكتاب والقراء في روسيا معضلة الشرق الأوسط ويسألون بسليقتهم وبساطتهم: لماذا لا تنسحب القوات الاسرائيلية من الاراضي الفلسطينية المحتلة لينعم اليهود بالأمان؟ ولماذا يقيم شارون وأنصاره الحائط الأمني في الاراضي الفلسطينية ويحول دون عمل المواطن الفلسطيني في ارضه؟ ولماذا لا ينفذ شارون خريطة الطريق التي اعدتها الرباعي ولمادا لا يطلق شارون سراح سبعة آلاف مسجون فلسطيني ويختزل ذلك في بضع مئات ؟.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش