الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باريس تطالب باستبدال منطق الاحتلال بـ »منطق السيادة«...أنان: من الصعب استصدار قرار جديد بشأن العراق

تم نشره في السبت 23 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
باريس تطالب باستبدال منطق الاحتلال بـ »منطق السيادة«...أنان: من الصعب استصدار قرار جديد بشأن العراق

 

 
نيويورك- باريس- (اف ب)
بحث مجلس الامن الدولي خلال جلسة عقدها بعد ظهر الخميس الوسائل الكفيلة بزيادة دور الامم المتحدة في العراق بما في ذلك امكانية اصدار قرار جديد، حسب ما اعلن السفير البريطاني لدى الامم المتحدة بعد انتهاء الاجتماع.
وقال امير جونز باري انه »لم يتم تقديم اي مشروع قرار بهذا الخصوص. لقد بحثنا فقط الامر بشكل عام«.
واضاف ان الولايات المتحدة وبريطانيا بحثتا بعد الظهر خلال اجتماع مغلق لمجلس الامن الدولي، عدة وسائل للوصول الى هذه الغاية ومن بينها احتمال اصدار قرار جديد.
واوضح »نقول لجميع الدول التي اعربت عن رغبتها في المشاركة (قولوا لنا ماذا تريدون في مجال مشاركة الامم المتحدة التي من شأنها بعد ذلك تسهيل مشاركتكم)«.
ومن جهته، اعلن رئيس مجلس الامن لشهر اب السفير السوري ميخائيل وهبي انه في الوقت الراهن لم يتم تحديد »اي موعد« لاجتماع جديد.
واعتبر الامين العام للامم المتحدة كوفي انان انه من »الصعب جدا« استصدار قرار جديد يدعو الى ارسال قوات الى العراق ان لم تتخل قوات التحالف الاميركي البريطاني عن جزء من صلاحياتها في هذا البلد.
وقال انان خلال مؤتمر صحافي في ختام لقاء مع وزير الخارجية البريطاني جاك سترو انه من غير المطروح ارسال مهمة رسمية لحفظ السلام الى العراق.
وتابع »لكنه ليس من المستبعد ان يقرر مجلس الامن تحويل العملية ونشر قوة متعددة الجنسيات على الارض بتفويض من الامم المتحدة«.
وحذر انان »بالطبع (..) سيفترض ذلك عدم الاكتفاء بتقاسم اعباء (عملية ارساء الاستقرار)، بل تقاسم القرار والمسؤوليات. وان لم تكن هذه الحال، اعتقد انه سيكون من الصعب جدا الحصول على قرار جديد«.
واقترح انان ان تجري المناقشات بشأن قرار جديد في جلسات مغلقة طالما انها بعيدة عن تحقيق اجماع، في وقت لا تزال الانقسامات التي شهدها مجلس الامن بشأن الحرب على العراق ماثلة في الاذهان.
من جهته، اشار سترو الى ان ارساء الاستقرار في العراق سيخدم »المصلحة المشتركة« للاسرة الدولية. وقال ان »المواقف قد تكون متباعدة في بداية الامر، لكنه من الممكن التوصل الى اجماع قوي«.
من جهته اعلن وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دوفيلبان امس ان العراق يجب ان يستعيد سيادته في اقرب وقت ممكن لانهاء منطق »المواجهة« الذي اعتبره مصدر وضع »التفكك« السائد حاليا في هذا البلد.
وصرح الوزير الفرنسي لاذاعة »ار.تي.ال« »يجب سريعا استبدال منطق الاحتلال بمنطق السيادة« معتبرا انه يجب التساؤل اذا كان المنطق »الامني في الاساس« السائد حاليا في العراق على حد قوله، هو الصحيح.
وشدد على »ان الشرط الاساسي هو الاعتراف بالسيادة العراقية، هذه نقطة الانطلاق لكل شيء«.
وفي مقابلة مع صحيفة لوموند الصادرة اليوم »السبت« اكد الوزير على »عامل الوقت« وقال »يجب الاسراع لان هناك في هذه الاوضاع سباق سرعة بين القوى التي تسعى الى زعزعة الاستقرار... وقوى ضرورة اعادة التركيب. وعندما اقول انه يجب ان نسرع في العراق هذا يعني انه يجب الاسراع اكثر بكثير«.
ودعا دوفيلبان »كضرورة اولوية« الى »تعزيز« سلطة مجلس الحكم الانتقالي في العراق والالتزام »بسرعة كبيرة بتشكيل حكومة انتقالية في منظور اجراء انتخابات ربما قبل نهاية السنة لانتخاب برلمان دستوري«.
واضاف الوزير »هذا شرط النجاح في العراق« ويجب اخذ هذه الضرورة في الاعتبار في قرار جديد محتمل في الامم المتحدة حول العراق.
واكد انها الطريقة الوحيدة لانهاء »وضع التفكك« وفي الوقت نفسه »منطق المواجهة«. وتساءل »هل يجب الدخول في مزايدات امنية لمواجهة هذا التدهور على الارض؟ لا اعتقد«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش