الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بينما تتصاعد دعوات الانسحاب * الكونغرس يطلب من رامسفيلد تقريرا حول احتياجات العراق من القوات حتى نهاية العام المقبل

تم نشره في الأربعاء 6 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
بينما تتصاعد دعوات الانسحاب * الكونغرس يطلب من رامسفيلد تقريرا حول احتياجات العراق من القوات حتى نهاية العام المقبل

 

 
واشنطن - الدستور - محمد دلبح
يقدم وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد في موعد أقصاه الحادي عشر من الشهر الحالي تقريرا خاصا إلى الكونغرس حول »مؤشرات الأداء الشامل وإجراءات الأمن والاستقرار في العراق« هو الأول من نوعه بعد مضي أكثر من عامين على احتلال القوات الأمريكية للعراق. ويقدم التقرير استنادا إلى قانون الإنفاق العسكري الذي أقره الكونغرس في شهر ايار الماضي.
وقال ناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية »البنتاغون«: »إننا نعمل على استكمال التقرير في الموعد المطلوب«.
وينتظر أعضاء الكونغرس أن يتضمن التقرير ما يخالف تعهد الرئيس الأمريكي جورج بوش الذي كان أعلن مؤخرا في خطابه الأسبوع الماضي أنه لن يضع جدولا زمنيا للانسحاب من العراق مضيفا »إن الولايات المتحدة سوف تبقى بقدر ما هو ضروري، ولن تبقى يوما واحدا أطول«.
ويأتي التقرير في وقت تتزايد الدعوات الشعبية إلى جانب دعوات أعضاء بارزين في الكونغرس من الحزبين الرئيسيين بالانسحاب من العراق.
وكان العضو الديمقراطي البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي جوزيف بايدن دعا يوم الحادي والعشرين من الشهر الماضي في خطاب في معهد بروكينغز بواشنطن إلى »عقد اتفاق جديد بين الحكومة الأمريكية والكونغرس لتأمين إجماع شعبي من شأنه أن يعطي الرئيس بوش الوقت الذي نحتاجه للنجاح في العراق«.
وقال »ينبغي على الحكومة أن تطور مع الكونغرس قضايا واضحة أو أهدافا في مجالات رئيسية: الأمن، الحكم الرشيد، السياسة، إعادة الإعمار والمشاركة في الأعباء. ونحن في الكونغرس ينبغي بشكل قوي أن نقر المسؤوليات بالإصرار على أن تقرير الحكومة حول التقدم تجاه تلك الأهداف كل شهر ينبغي أن يقدم كل شهر في شهادة علنية«.
وقال العضو الديمقراطي في اللجنة الفرعية لمخصصات الدفاع في مجلس النواب الأمريكي جون مورثا إن لغة التقرير الجديد يجب أن تتضمن بعض تلك المطالب، حيث يطلب قانون الإنفاق العسكري من وزارة الدفاع الأمريكية أن تقدم في الحادي عشر من الشهر الجاري تقريرا بهذا الشأن على أن تواصل بعد ذلك كل تسعين يوما تقديم مثل هذا التقرير الذي يتضمن معلومات مفصلة عن الإجراءات الخاصة بالأمن والانخراط اليومي وعدد قوات الشرطة والجيش العراقية المدربة ومعداتها وقدراتها والجدول الزمني الخاص باستكمال استعدادها، وأي الكتائب من تلك القوات قادرة على القيام بدورها الأمني بشكل مستقل عن القوات الأمريكية وبيان بمعلومات مفصلة عن حالات الغياب والفرار من الشرطة العراقية، وتقييم قوة المقاومة العراقية ودور المقاتلين غير العراقيين فيها، كما يتضمن مؤشرات النشاط الاقتصادي بما فيه مستويات البطالة، والكهرباء والماء وإنتاج النفط ومستويات الجوع والفقر.
وذكر مسؤولون أمريكيون أن واشنطن تخطط لزيادة قوات الأمن والجيش العراقي الذي تقوم بإنشائه وتدريبه وتسليحه إلى 200 ألف عنصر مع حلول شهر تشرين الاول المقبل حيث ستوكل لهم مهمة فرض الأمن والنظام خلال الاستفتاء الذي سيجري على الدستور العراقي الجديد والانتخابات القادمة في شهر ديسمبر المقبل.
ويطلب الكونغرس من رامسفيلد أن يقدم في تقريره بشكل علني أو ملاحق سرية تقييما للقوات العسكرية الأمريكية التي يحتاج إليها في العراق خلال الفترة حتى نهاية عام 2006 والتصنيف الذي على أساسه سوف يتم تقرير متى سيكون الوضع آمنا لبدء سحب القوات الأمريكية من العراق.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش