الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حماس »تخفف« من لهجة انتقاد الزهار لعباس * مسؤول في فتح: مطلب انشاء لجنة عليا للاشراف على غزة بعد الانسحاب.. مسألة خطرة ومخيفة

تم نشره في الخميس 7 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
حماس »تخفف« من لهجة انتقاد الزهار لعباس * مسؤول في فتح: مطلب انشاء لجنة عليا للاشراف على غزة بعد الانسحاب.. مسألة خطرة ومخيفة

 

 
غزة - الدستور: في محاولة لتفادي خلاف قد ينشأ بين السلطة الفلسطينية وحركة فتح من جانب وحركة المقاومة الإسلامية »حماس« أكد القيادي البارز في حركة حماس بالضفة الغربية حسن يوسف أن رئيس السلطة محمود عباس يحظى باحترام حركة حماس.
وردا على انتقادات لاذعة لكل من عباس وحركة فتح وجهها القيادي البارز في غزة محمود الزهار، قال يوسف إنه »لا أحد يستطيع نزع الثقة عن الرئيس عباس فهو رئيس منتخب من الشعب الفلسطيني وعلى الجميع احترام هذا الاختيار«.
وقال يوسف في تصريحات أدلى بها امس للإذاعة الفلسطينية »انه كانت هناك مبالغة في نقل التصريحات التي أدلى بها الدكتور محمود الزهار«.
وكان الزهار قال »ان حماس فقدت الثقة بالرئيس عباس وحركة فتح نتيجة إخلاله باتفاق القاهرة بين الفصائل الفلسطينية« وان »حماس لن تسمح لاحد بنزع اسلحتها«.
وقال يوسف ان قيادات حركة حماس في الداخل والخارج علي علاقة طيبة بالرئيس عباس علي المستويين الشخصي والسياسي.
وأضاف: ان الإنسان قد لا يوفق في بعض التصريحات التي تحمل اكثر من معنى وتفسر خطأ لذلك لا يجوز ان نحمل الموضوع اكثر من ذلك لان الجميع لديهم ثقة بالرئيس عباس.
وأشار القيادي في حماس الشيخ يوسف إلى امكانية ظهور خلافات فى وجهات النظر حول بعض القضايا »وقد لا نوافق على بعض القضايا ولكن علينا ان نتسع لبعضنا البعض لأننا أمام معركة كبيرة مع الاحتلال وبالتالي لا يجوز ان نخوض في معارك جانبية هنا او هناك تحت أي ظرف من الظروف«.
وردا على سؤال عن مطالبة حركة حماس بلجنة متابعة وطنية تعنى بشؤون الانسحاب من القطاع وعما إذا كانت هذه اللجنة بديلا عن حكومة السلطة، قال يوسف: »ان هذا المطلب ليس جديدا فقد تقدمت الحركة الى جانب كافة القوى الوطنية والإسلامية بهذا المطلب الى الرئيس عباس منذ عدة شهور وتم الاتفاق علي ذلك ولكن لم يتم تنفيذه«. وأضاف »القضية ليست بديلا عن الحكومة، لان الحكومة لها مهمات سياسية واضحة الكل يعرفها على المستوى الفلسطيني من مختلف جوانبه«، وأكد ان هذا ليس طلبا خاصا بحركة حماس »بل هو مطلب كل القوى من اجل إدارة القطاع خلال وبعد الانسحاب ولا تعني بحال ان تكون بديلا للسلطة وللحكومة تحت أي ظرف من الظروف«.
ولم يتمسك يوسف، بما أعلنته حركته من أنها ترفض دعوة حركة فتح لتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم الفصائل السياسية بما فيها حركة حماس وقال يوسف: »لا يوجد شيء نهائي في اي أمر من الأمور، وبالإمكان الحديث عن ذلك مرة أخرى، لأننا لا خيار لنا سوى الحديث والتحاور مع بعضنا البعض«.
وأضاف قائلا »على أية حال حتى ان لم نكن في حكومة لا يمكن ان لا نكون إلا إيجابيين ولن ندخر جهدا إلا أن نتعاون مع الكل طالما أن هذا يخدم الواقع الفلسطيني بغض النظر سواء كنا في حكومة أم لم نكن«.
وتعقيبا على تصريح الزهار بأن حركة حماس لن تسمح بنزع أسلحتها، اكدت السلطة الوطنية الفلسطينية امس انه بعد انسحاب الاحتلال الاسرائيلي من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية لن يكون هناك سوى سلطة شرعية واحدة وسلاح واحد وقال توفيق ابو خوصة الناطق باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في مناطق السلطة: »انه بعد الانسحاب الاسرائيلي من القطاع فان هناك موقفاً واضحاً من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية وهو سلطة شرعية واحدة وسلاح واحد«.
وأكد ان كافة القضايا الفلسطينية سيتم التعامل معها بحكمة وحزم من خلال لقاءات وحوارات مع مختلف القوى والفصائل الوطنية والإسلامية.
ومن جهته، وصف عضو المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول تصريحات الزهار ضد عباس وحركة فتح بأنها بداية حملة دعائية وإعلامية للانتخابات. وقال مقبول في تصريحات للإذاعة الفلسطينية »إن الإخوة في حركة حماس انتهجوا خطابا هجوميا على السلطة الوطنية وعلى حركة فتح ونحن فهمنا أن الخطاب الذي انتهجوه هو بداية حملة دعائية وإعلامية للانتخابات«. وتابع »هناك كثير من الأحاديث التي تجاوزت الحدود المعروفة والحدود المتفق عليها في الخطاب الأساسي وفي التعامل الوطني بين القوى السياسية فهناك اتهامات غير حقيقية وغير صحيحة تم الحديث عنها مؤخرا بالنسبة للرئيس محمود عباس وبالنسبة لحركة فتح«.
ولم يتفق مقبول مع دعوة حركة حماس لتشكيل لجنة عليا تشرف على قطاع غزة بعد تنفيذ خطة الانسحاب الاسرائيلي. وقال »نحن طالبنا الأخوة في حماس وفي كل القوى السياسية، المشاركة في حكومة وحدة وطنية ولكن تشكيل لجنة عليا للإشراف على القطاع تعتبر صيغة جديدة بدل حكومة الوحدة الوطنية«.
وأضاف »هناك لجنة المتابعة العليا المشكلة من كافة القوى السياسية الفلسطينية موجودة وتعمل منذ سنوات، فلا افهم الدعوة لتشكيل لجنة جديدة؟!«. وتساءل »هل ستكون اللجنة بديلة عن الحكومة الفلسطينية«.
ورأى مقبول أن تشكيل لجنة لإدارة قطاع غزة بعد الإنسحاب الإسرائيلي المزمع تعد »عملية خطرة ومخيفة«.
وقال »عملية تشكيل لجنة لإدارة قطاع غزة، عملية خطرة ومخيفة لأنها ستكون بديلا عن السلطة الوطنية وبالتالي تصبح هناك إدارة جديدة لقطاع غزة تختلف عن السلطة الوطنية وهذا الكلام سيؤثر على وجود السلطة وتكامل عمل السلطة في مختلف وزاراتها وأجهزتها وهذا أمر مرفوض«.
وأعرب عن اعتقاده أن هذه الخطوات من شأنها أن تقسم أراضي السلطة الفلسطينية وتشتت جهد الحكومة الفلسطينية. وقال »الآن السلطة الوطنية لا زالت تفتح يديها للمشاركة لأي قوة سياسية في إدارة السلطة وإدارة الوضع اليومي من خلال المشاركة في الحكومة الفلسطينية سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة كونها وحدة جغرافية واحدة والانسحاب الإسرائيلي لن يقسمها«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش