الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس الاركان: حريصون على مصالحنا الوطنية والقومية ...معارض سوري: نريد تغيير النظام بشكل سلمي ولا نريد عراقا ثانيا

تم نشره في الثلاثاء 5 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
رئيس الاركان: حريصون على مصالحنا الوطنية والقومية ...معارض سوري: نريد تغيير النظام بشكل سلمي ولا نريد عراقا ثانيا

 

 
واشنطن، دمشق - د ب أ - قال رئيس »التجمع من أجل سوريا« المعارض محمد الجبيلي إنه يأمل في أن يأتي التغيير المطلوب لمصلحة سوريا من داخلها وبشكل سلمي ودون أي تدخل خارجي إلا أنه أعرب عن شكوكه في أن يحدث هذا.
وأشار الجبيلي في تصريحات لشبكة »سي إن إن «الاخبارية الامريكية إلى أن قوى المعارضة اتفقت على ضرورة تخليص سوريا من النظام »الديكتاتوري «الذي ارتكب جرائم بحق الشعبين السوري واللبناني - حسب تعبيره - إلا أنها فشلت في التوصل لصيغة الوقوف بوجه النظام وإسقاطه.
وجاءت تصريحات الجبيلي عقب لقاء جماعات معارضة للنظام السوري في واشنطن قبل أسبوعين انتخب خلاله رسميا باسم المجلس الوطني السوري الذي انبثق عن لقاء المعارضة.
وقال المعارض الذي يحمل الجنسية الامريكية إن النظام السوري »يراهن على نظرية أن الغرب لم يتخذ القرار بتغييره بعد رغم أن الدلائل تشير عكس ذلك أمريكيا وأوروبيا على حد قوله«.
واشار الجبيلي إلى أن التيارات السياسية التي شاركت في لقاء واشنطن اتفقت على أن النظام السوري الحالي أغلق أبواب الحوار إلا أنه أكد اختلاف المعارضة مع نظرية مسؤولين بالادارة الاميركية بشأن تغيير نظام الحكم في بلاده. وقال الجبيلي » لا نريد عراقا ثانيا ونريد التغيير من الداخل ونؤمن أن الشعب السوري قادر على تغيير هذه السلطة من دون تمزقات طائفية«. وفي حال فشلت جهود المعارضة في إحداث تغيير سلمي ستكون الخطوة التالية هي »الدعوة إلى ممارسة ضغوط أجنبية سياسية واقتصادية من أجل دفع هذا النظام إلى التغيير الحاسم والكامل أي إلى تغييره برمته. وأقر المعارض بوجود تغييرات جذرية في المجتمع السوري حيث بدأت منظمات حقوق الانسان في انتقاد ممارسات النظام إلا أنه شكك في مصداقية جهات تعتبر نفسها معارضة داخل سوريا ووصفها بأنه محاولة اختراق سياسي للتعرف على نوعية المعارضة السورية في الخارج. من جانب آخر طالب المعارض السوري بتجميد ارصدة مزيد من المسؤولين ومحاكمة المتهمين بعض رموز النظام الحالي في محكمة دولية لانهم ارتكبوا جرائم ضد الشعب السوري وهذه حقوق الشعب السوري« على حد تعبيره. ومن المقرر أن يعقد لقاء المعارضة في واشنطن مؤتمرا صحفيا غدا الاربعاءللاعلان عن ولادة المجلس الوطني السوري و خطواتهم المقبلة.
من جهة ثانية قال العماد علي حبيب رئيس هيئة الاركان العامة في الجيش السوري إن سورية حريصة على مصالحها الوطنية والقومية بغض النظر عن الضغوط و التهديدات الهادفة إلى تهميش دور دمشق الاقليمي المميز.
وأضاف العماد في كلمة بمناسبة تخريج دورة جديدة من ضباط الكلية السياسية العسكرية أن التوصيات التي تمخضت عن المؤتمر القطري العاشر لحزب البعث تنسجم وتطلعات الشعب السورى ليبقى قادرا على مواجهة التحديات الراهنة والضغوط الاجنبية.
وقال حبيب إن سورية نفذت جميع ما يقع على عاتقها بخصوص انسحاب القوات السورية والامنية من لبنان منذ تاريخ 26 من نيسان الماضي باعتراف تقرير لجنة الامم المتحدة التي أرسلت خصيصا للتحقق من إتمام الانسحاب.
وعن العلاقات مع لبنان قال المسؤول السوري إن بلاده حريصة على استمرار هذه العلاقة الاخوية بين البلدين الجارين. وأكد وقوف سورية إلى جانب قضية الشعبين الفلسطيني والعراقي في نضالهما العادل من أجل سيادتهما واستقلالهما.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش