الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الضمان تتوقع فائضا تأمينيا يتجاوز 500 مليون دينار لعام 2016

تم نشره في الجمعة 29 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

عمان - الدستور

نظّمت القنصلية الأردنية العامة في جدة بالتعاون مع بنك القاهرة عمان وملتقى النشامى للجالية الأردنية في جنوب السعودية لقاءً لوفد المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي الذي يزور جنوب السعودية حالياً مع أبناء الجالية في مدينة بيشة؛ وذلك بهدف تعريفهم بالاشتراك الاختياري بالضمان الاجتماعي، والتواصل مع الجالية الأردنية، والحوار معهم والاستماع لمقترحاتهم وأدار اللقاء الدكتور عبدالله الفريحات. وقال رئيس ملتقى النشامى للجالية الأردنية في جنوب السعودية المهندس سمير المقابلة أن هناك اهتماماً من جانب أفراد الجالية الأردنية بموضوع الضمان، الأمر الذي يعكس رغبتهم في الانتساب الاختياري بالضمان الاجتماعي، وإدراكهم للمزايا العديدة التي يقدّمها لهم هذا الاشتراك، وبما يُساهم في تأمينهم برواتب تقاعدية عند عودتهم من رحلة الاغتراب، مضيفاً بأن الملتقى على استعداد لبذل أقصى درجات التعاون مع مؤسسة الضمان ومساندة جهودها الإعلامية والتوعوية، والتنسيق الدائم مع إدارة الضمان في هذا الأمر، لإيصال رسالة الضمان لكافة الأردنيين المقيمين في السعودية. وأكد مدير المركز الإعلامي والناطق الرسمي باسم مؤسسة الضمان الاجتماعي موسى الصبيحي بأننا في مؤسسة الضمان لا نريد أن يخرج أي مواطن من سوق العمل بسبب الشيخوخة أو العجز أو الوفاة أو التعطّل أو حوادث العمل دون الحصول على أمن الدخل من خلال تأمينه براتب تقاعد أو اعتلال من الضمان يحافظ على كرامة الإنسان ويقيه وأسرته من الانزلاق إلى دوائر الفقر.



وبيّن أَن الاشتراك الاختياري كما يتَّضح من اسمه هو اشتراك عائد إلى رغبة المواطن الأردني وبناء على طلبه، وأن الغاية منه ليست مجرد استحقاق راتب تقاعد الشيخوخة فحسب، بل إن هناك حالات وأمثلة ممن اشتركوا اختيارياً خُصِّصت لهم رواتب عجز طبيعي كلي بعد فترات اشتراك بلغت خمس سنوات أو أكثر، كما أن هناك عائلات أردنية كثيرة خُصِّصت لها رواتب وفاة بعد اشتراك معيلها اختيارياً لفترات زادت على السنتين. وأشار  الى ان توسعة مظلة الضمان الاجتماعي ضرورة وطنية من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية، وتأتي أيضاً تنفيذاً للرؤية الملكية السامية بضرورة شمول كافة أفراد الطبقة العاملة وبالتالي؛ المجتمع بأسره بالضمان؛ بما يحقق للجميع الاستقرار والحياة الكريمة في إطار من العدالة والتكافلية الاجتماعية بين الجميع.

وأكد الصبيحي أَن إصلاحات الضمان شكّلت رؤية متطورة لمفهوم الضمان والحماية الاجتماعية من خلال المواءمة ما بين الحماية والاستدامة باعتبارهما أهم التحديات التي تواجه نظم الضمان الاجتماعي في العالم، حيث تضمن القانون إصلاحات تأمينية ضرورية عزّزت مكاسب الطبقة العاملة وكرّست مزيداً من العدالة بين الجيل الواحد، وبين الأجيال، وعزّزت المركز المالي للضمان.

وقال  من أهم مسؤوليات الدولة توفير غطاء حماية اجتماعية مُحْكم، وضمان الحقوق العمالية كاملة، بما فيها الحق في الضمان الاجتماعي، فيما يكمن دور المواطن في العمل والإنتاج. وأكّد الصبيحي أن مستقبل الضمان آمن وهي مؤسسة لكل الاجيال مبيّناً بأن المؤسسة حقّقت فوائض تأمينية خلال عام 2015 بلغت 461 مليون دينار بنسبة نمو بلغت (17%) عن عام 2014، ومن المتوقّع أن يزيد فائض الإيرادات التأمينية للعام الحالي 2016 على نصف مليار دينار.

وأوضح مدير مديرية التوعية التامينية في المركز الإعلامي علي السنجلاويأسس وآليات الاشتراك الاختياري مبيناً بان المؤمن عليه يعد مشمولاً بأحكام قانون الضمان اعتباراً من بداية الشهر الذي يتقدّم فيه بطلب الانتساب الاختياري بعد موافقة المؤسسة على طلبه، على أن يتم تسديد اشتراك الشهر الأول على الأقل خلال الخمسة عشر يوماً الأولى من الشهر التالي لتاريخ تقديم الطلب. وقال مدير مديرية الإعلام والاتصال في المركز الإعلامي علي الختالين بأن المؤسسة أطلقت حملات إعلامية واسعة خلال العام الحالي والأعوام الماضية، وكان لها أثراً إيجابياً في زيادة الإقبال على الاشتراك الاختياري، حيث استهدفت العاملين لحسابهم الخاص، وربات المنازل،والمغتربين، وكل من يخرج من جهة عمله لأي سبب إلى أن يلتحق بأي جهة عمل جديدة؛ وذلك للتعريف بأهمية هذا الاشتراك، ومجالات الحماية التي يوفّرها للمؤمن عليهم، والمنافع المتحقّقة للمشتركين بموجبه.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش