الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمشاركة الطائرات والمارينز: `الرمح` عملية اميركية واسعة غرب العراق...قلق في البنتاغون من انخفاض الدعم الشعبي للحرب

تم نشره في السبت 18 حزيران / يونيو 2005. 03:00 مـساءً
بمشاركة الطائرات والمارينز: `الرمح` عملية اميركية واسعة غرب العراق...قلق في البنتاغون من انخفاض الدعم الشعبي للحرب

 

 
بغداد - وكالات الانباء: شنت الطائرات والقوات البرية الاميركية أمس هجمات عنيفة على مقاتلين عراقيين حول مدينة القائم قرب الحدود السورية. فيما اعرب مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية »البنتاغون« عن قلقهم ازاء انخفاض الدعم الشعبي للحرب في العراق، واسقطت الطائرات الحربية الامير كية من طراز اف-16 مجموعة من القنابل زنة 220 كيلوجراما مستهدفة مواقع للمسلحين في غرب العراق الليلة الماضية.
وقال الجيش الامريكي انه تم اسقاط تسعة من القنابل القوية واستهدفت اثنتان منها منزلين يستخدمان كملاذ للمسلحين قرب بلدة القائم وهي معقل للمسلحين على نهر الفرات يبعد نحو 20 كيلومترا شرقي الحدود مع سوريا.
واستهدفت اربع قنابل اخرى مسلحين كانوا يطلقون قذائف مورتر ونيران اسلحة هجومية على قوات برية امريكية قرب القائم واستخدمت ثلاث قنابل اخرى لضرب مخابيء اسلحة مشتبه بها في المنطقة.
وقال الكابتن جيفري بول من مشاة البحرية الامريكية في بيان من الرمادي عاصمة محافظة الانبار ان العملية »الرمح« وهي ثالث هجوم كبير تشنه القوات الامريكية في غرب العراق بدأت في الساعات الاولى من الصباح بهدف اقتلاع المسلحين والمقاتلين الاجانب وتعطيل انظمة الامداد الخاصة بهم في الكرابلية «، وأضاف ان القوات العراقية والدبابات الامريكية ووحدات برمائية شاركت في الهجوم. ويشارك في الهجوم ايضا نحو 1000 جندي.
وقال الجيش ان طائرة هليكوبتر معدلة من طراز بلاك هوك الامريكية هبطت اضطراريا بالقرب من قصيبة التي تبعد 20 كيلومترا غربي القائم.
وقال بول انها لم تسقط. وقال سكان في بلدة كارابيلا عند مشارف القائم ان معارك عنيفة اندلعت خلال الليل وانها مستمرة. وقال سكان ان الطائرات الامريكية قصفت العديد من الاماكن.
وقال زعيم هيئة علماء المسلمين في القائم وهو من الزعماء البارزين لدى الاقلية السنية التي كانت تهيمن على الساحة السياسية في عهد صدام حسين انه يدعو الى بقاء المتاجر مغلقة وان يلزم السكان مساكنهم بعد صلاة الجمعة احتجاجا على العمل الامريكي الذي قال انه يعرض للخطر حياة المدنيين.
وقال مظفر العاني من هيئة علماء المسلمين ان القوات الامريكية تصعد الموقف وانه سيعلن اضرابا عاما بعد صلاة الجمعة.
وقال كبير الاطباء في مستشفى القائم حمدي الالوسي انه تم احضار ست جثث الى المشرحة أمس بينها واحدة لامرأة. ولم تعرف هويات اصحاب الجثث الاخرى، وقال الالوسي انه يعتقد انهم قتلوا في القصف.
من ناحية ثانية اعرب مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) عن قلقهم ازاء انخفاض الدعم الشعبي للحرب في العراق الا انهم رفضوا دعوات الكونغرس لتحديد موعد زمني لانسحاب القوات الاميركية من البلد المضطرب.
وقال الجنرال جيمس كونواي مدير عمليات الاركان المشتركة »اعتقد انني استطيع التحدث باسم القادة الميدانيين والقول انهم لن يرحبوا على الارجح بفرض جدول زمني غير واقعي«. واوضح ان »لديهم خططهم. انها خطط لتحقيق النصر وسيتم سحب تلك القوات عندما يتم تحقيق النصر بيد القوات الاميركية والعراقية«.
ومع استطلاعات الرأي التي تشير الى انخفاض الدعم الشعبي للحرب في العراق، اقترح عدد من المشرعين الاميركيين على الكونغرس الطلب من بوش وضع خطة قبل نهاية العام الحالي للبدء بسحب القوات الاميركية من العراق في تشرين الاول 2006.
ومن بين هؤلاء البرلمانيين وولتر جونز عضو الكونغرس الجمهوري عن ولاية كارولاينا الشمالية والجمهوري رون بول والديمقراطيان نيل ابيركرومبي ودينيس كوكنيتش.
وانضم الى هؤلاء السناتور الجمهوري والعضو السابق في الحكومة ميل مارتينز الذي اعرب عن قلقه بشان العراق.
واقر كونواي، القائد الميداني السابق في العراق، بان المؤشرات على انخفاض الدعم الشعبي للحرب في العراق تثير القلق وقارن بين ما يجري الان وما جرى في حرب فيتنام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش