الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اصدار كتاب التحليل السياسي لخطابات الملك عبد الله الثاني والمغفور له الملك الحسين بن طلال

تم نشره في الاثنين 2 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

عمان  ــ أصدر صندوق دعم البحث العلمي بمناسبة الاحتفال بمئوية الثورة العربية الكبرى كتاب «التحليل السياسي لخطابات صاحبي الجلالة الملك عبد الله الثاني والمغفور له الملك الحسين بن طلال» ، الذي تضمن الخطابات منذ عام 1953 ولغاية نهاية العام الماضي على شكل بانوراما وتحليلها وإخراجها في كتاب خاص قدم له سمو الامير رعد بن زيد كبير الأمناء.

وبين الدكتور سعد أبو دية في تحليله السياسي للخطابات أن هذا العمل يعد نقطة متميزة في مسيرة الوطن.

وقال الدكتور عبد الله سرور الزعبي مدير عام صندوق دعم البحث العلمي تأتي المبادرة في وقت نحن في امس الحاجة فيه الى تجديد منهجيتنا في دراسة تاريخ القيادة الهاشمية لامة عظيمة دفعت العرب وقادتهم الى تحقيق التطلعات القومية العربية وبناء دولة عربية حضارية وعصرية.

وأضاف أن القيادة الهاشمية وهي حملة رسالة الثورة العربية الكبرى رسخت الفكر العربي لدى الأردنيين القوميين بالفطرة ليكونوا سنداً للأمة العربية وخاصة الأشقاء في فلسطين.

ويتناول الكتاب التحليل السياسي لخطابات صحابي الجلالة على مدى (62) عاماً، بدءاً من استلام المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه سلطاته الدستورية  عام 1953  ليقود مسيرة الأردنيين، ويبني صرحاً حضارياً قائماً على دولة القانون والمؤسسات المدنية الحديثة ويرسخ الانتماء للأمةالعربية.

وارتأى الصندوق والقائمون على الكتاب  إطلاق عنوان لكل سنة من سنوات الحكم يعكس مضامين الخطاب، فكان بداية عهد الحسين 1953  بعنوان «إعداد وطن حديث»، مروراً بشعار «فلنبن هذا البلد، ولنخدم هذه الأمة»  لعام 1961»، و»نذر جلالة المغفور له الأمير عبدالله بن الحسين لأسرته الكبيرة» عام 1962، و»بث العزيمة»  عام 1967، و»صمود الشعب العظيم»  عام  1968،  و»مسألة التمثيل الفلسطيني» عام 1974، و»دور الجامعات»  عام 1980، و»دور حضارات الشرق الأوسط» عام 1989، و»مستقبل واعد» عام 1994، و»عام التواصل مع الشعب» 1999 رغم المرض الشديد.

اما جلالة الملك عبد الله الثاني فقد بدأ عهده بشكره للأسرة الأردنية  لأنها المثال الفريد في الوفاء والأصالة والانتماء والقدرة على تجاوز المحنة، مركزاً على الاستقرار الإقليمي والتنمية في بداية الألفية الثالثة (2000)، وثروة الأردن الكبرى الإنسان الأردني (2004)، والتكاتف الوطني ضد جرائم الإرهاب في عمان (2005)، وأول أولويات الأردن الاستثمار في الإنسان الأردني وعام الإصلاحات السياسية (2012)، وكلمة سواء لعام (2014) والأردن ارض العزم لعام (2015).

ويستمر عطاء صاحب الجلالة بعد أن تجاوز الأردن ما يسمى بالربيع العربي، ويبدأ بمحاربة الإرهاب الذي تسربل باسم الإسلام مشوّها صورته النقية، ولإيصال رسالة عمان السمحة التي تعكس روح الإسلام العظيمة إلى العالم كله.

كما يتطلع الشباب الأردني إلى حماس ولي العهد ومبادراته الريادية ليساعد صاحب الجلالة في الوصول بالأردن إلى مصافّ الدول المتقدمة، التي يسعى الهاشميون إلى تحقيقها منذ البداية.

وبحسب صندوق دعم البحث العلمي يشكل هذا العمل ثروة علمية لمستقبل الأجيال، خاصة وهو يقدم خطابات أصحاب الجلالة (الملك عبدالله الثاني ابن الحسين أدام الله عزه، وصاحب الجلالة المغفور له الحسين بن طلال طيب الله ثراه) على شكل بانوراما  لتبقى شاهداً على مرحلة في غاية الأهمية من تاريخ الأمة، ورافداً يستعين بها الباحثون والدارسون، وليعودوا إليها بأسرع الطرائق وأسهلها لدراسة التاريخ الحديث والاستدلال السياسي على روح الأمة من خلال قادتها.(بترا)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش