الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

40 في المائة من الفلسطينيين : الفضل الاول في الانسحاب من غزة لحماس * استطلاع:47 % يصوتون لفتح و30%لحماس في الانتخابات المقبلة

تم نشره في الاثنين 12 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
40 في المائة من الفلسطينيين : الفضل الاول في الانسحاب من غزة لحماس * استطلاع:47 % يصوتون لفتح و30%لحماس في الانتخابات المقبلة

 

 
القدس المحتلة الدستور - جمال جمال: كشف استطلاع المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية (رام الله)عشية الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة ان ، 84% يعتقدون أنه انتصار للمقاومة المسلحة و40% يعطون لحماس الفضل الأول في ذلك؛ ورغم ذلك أغلبية من 62%
تعارض استمرار العمليات من قطاع غزة، و60% تؤيد جمع أسلحة المنظمات الموجودة في القطاع، وتتعزز فرص فتح الانتخابية على حساب حماس بـ 47% مقابل 30%، وتتفوق أجواء التفاؤل على أجواء التشاؤم، و73% يؤيدون
إعلاناً عن قيام دولة فلسطينية تبدأ في القطاع وتنتقل تدريجياً للضفة الغربية.
واجرى المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية استطلاعا للرأي العام الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وذلك في الفترة ما بين 7-9 أيلول (سبتمبر) 2005. تم إجراء المقابلات مع عينة عشوائية من
الأشخاص البالغين بلغ عددها 1369 شخصاً وذلك في 120 موقعاً سكنياً وكانت نسبة الخطأ هي 3%. ويرى84 % ان الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة
انتصارا للمقاومة، و40% يعطون حماس الفضل الأول في ذلك مقابل 21% للسلطة و11% لحركة فتح. لكن 62% يعارضون (و35% يؤيدون) قيام عمليات ضدإسرائيل من قطاع غزة بعد انسحاب إسرائيلي كامل من القطاع، و60% يؤيدون (و37% يعارضون) جمع السلاح من المنظمات المسلحة في قطاع غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي. كما أن 77% يؤيدون (و22% يعارضون) استمرار وقف إطلاق النار الراهن بينما ايد 73% إعلان قيام دولة فلسطينية بحدود عام 1967 تبدأ في القطاع إذا كان الانسحاب منه كاملاً وتنتقل تدريجياً للضفة الغربية ونسبة 25% تعارض ذلك. وتظهر النتائج أن 74% من الفلسطينيين سيشاركون في الانتخابات التشريعية القادمة في كانون ثاني
(يناير) 2006. نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية القادمة بين الراغبين في المشاركة تشير لحصول فتح على 47% من الأصوات (مقابل 44% في حزيران/ يونيو الماضي)، وحماس على 30% (مقابل 33% في حزيران/ يونيو
الماضي). 11% سيصوتون لقوى أخرى و11% لم يقرروا بعد. عند التصويت
للأحزاب والحركات في الانتخابات التشريعية، الاعتبار الأول هو القدرة
على محاربة الفساد (24%)، ثم اسم الحزب أو الحركة (19%)، ثم القدرة على
تحسين الوضع الاقتصادي (15%)، ثم القدرة على التوصل لاتفاق سلام (14%)،
ثم القدرة على الحفاظ على الوحدة الوطنية (10%)، ثم على فرض النظام والقانون (8%)، ثم ضمان حماية حقوق اللاجئين في المفاوضات (6%)، وأخيراً ضمان استمرار الانتفاضة (4%). في سؤال مغلق حول المنافسة على رئاسة السلطة بين محمود عباس (فتح) ومحمود الزهار (حماس) ومصطفى البرغوثي (قوى ثالثة) محمود عباس (أبو مازن) هو المرشح الأقوى بـ 44% ثم الزهار بـ 21% ثم البرغوثي بـ 19%. وفي سؤال مغلق آخر حول المنافسة
على منصب نائب الرئيس، مروان البرغوثي هو الأقوى بـ 24%، ثم الزهار بـ 14%، ثم إسماعيل هنية بـ 13%، ثم محمد دحلان ومصطفى البرغوثي بـ 9% لكل منهما، ثم فاروق القدومي بـ 8%، ثم أحمد قريع وصائب عريقات بـ 6% لكل منهما. وفي سؤال مغلق آخر حول منصب رئيس الوزراء يحصل مروان البرغوثي على 30%، يتبعه محمود الزهار بـ 22%، ثم مصطفى البرغوثي بـ 17%، ثم أحمد قريع ومحمد دحلان بـ 8% لكل منهما.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش