الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

للمرة الثانية على التوالي جلال عارف نقيبا للصحفيين المصريين

تم نشره في الجمعة 30 أيلول / سبتمبر 2005. 02:00 مـساءً
للمرة الثانية على التوالي جلال عارف نقيبا للصحفيين المصريين

 

 
القاهرة- الدستور: فاز الاستاذ جلال عارف بمنصب نقيب الصحفيين للمرة الثانية على التوالي حيث حصل على 1675 صوتا فيما حصل منافسه ابراهيم حجازي وكيل اول النقابة على 1087 صوتا وذلك في انتخابات الاعادة التي جرت امس الخميس بمقرالنقابة .
واعلن المستشار محمد هناء المنسي رئيس اللجنة القضائية المشرفة على انتخابات النقابات المهنية أن تعداد من لهم حق التصويت 4550 صحفيا وقد أدلى بصوته فى هذه الانتخابات 2792 صحفيا وبلغ عدد الاصوات الباطلة 20 صوتا والصحيحة 2772 صوتا.
وكانت الانتخابات التى جرت يوم الأحد الماضي قد أسفرت عن حصول كل من عارف وحجازي على أعلى الأصوات فى المنافسة التى جرت بين 11 مرشحا لم يحصل أي منهم على نسبة( 50% + 1) وهو ما استلزم اعادة الانتخابات بين أعلى اثنين حصلا على أصوات وهما عارف وحجازي .
وقد شهدت انتخابات الاعادة امس اقبالا اقل من سابقه على عملية التصويت التي جرت من الساعة 9 صباحا وحتى 5 مساء والتى جرت في مناخ ديمقراطى حيث قام كلا المرشحين بتوزيع ألاف الأوراق التى تحمل برامجهما الانتخابية وكذلك اللافتات التي تحمل وعودهما للناخبين.
ولفت الانتباه كثيرا وصول المرشح ابراهيم حجازي قبل التاسعة صباحا ومعه عدد كبير من المندوبين الذين تم توزيعهم على مختلف اللجان بكثافة وحملوا صور ابراهيم حجازي ووزعوا الحلوى على الصحفيين القادمين للتصويت اضافة الى احتلالهم لمدخل النقابة وتراجع انصار عارف بشدة واستمر هذا الوضع حتى الحادية عشرة تقريبا بعدها بدأ عدد مندوبى جلال عارف في التزايد وانتشروا في ارجاء النقابة بصورة منتظمة وامام اللجان فيما وصل عارف واستمر في الموقع الذي كان متواجدا فيه في الجولة الاولى يوم الاحد الماضي على السلم المواجه للباب الرئيسي للنقابة من الداخل .
ولم يحصل في فرز الاصوات المرشح ابراهيم حجازي على الفوز في اي من اللجان العشرين المشكلة للجان الانتخابات فيما اكتسح جلال عارف اصوات اكثر من ثماني لجان كانت النتيجة فيها لصالحه تزيد عن 75 في المائة . ولم يتمكن المستشار من اعلان النتيجة لاستمرار التهليل فرحا من جانب انصار عارف والذين كانوا يحتفلون بنقيبهم مع اعلان نتيجة كل صندوق من الصناديق ، وتوارى انصار ابراهيم حجازي قبل اعلان المستشار المسؤول عن اعلان النتيجة للنتيجة خاصة بعد أن علموا من اغلب اللجان بنتيجتها وانصرفوا مسرعين .
ودخل عارف الى القاعة التى شهدت الفرز محمولا على الاعناق ومحاطا بالعديد من انصاره الذين حرضوا على الدخول معه للاحتفال به ، واعتبر عارف في كلمة وجهها داخل القاعة أن المعركة التى شهدتها النقابة العام الحالى انما هي معركة لكرامة المهنة بعد أن انطلقت اشارة التغيير منذ عامين وسطرت النقابة في يوم الانتخاب سطرا جديدا عظيما في تاريخها .
واكد عارف أن النتيجة التى خرجت تؤكد للجميع أن دولة الفساد قد رحلت ، وان المعركة التى يخوضها الصحفيين لتحرير نقابتهم منذ اكثر من 20 عاما للقضاء على الفساد سواء في النقابة او في الصحافة كللت بالنجاح.
وقال أن ملفات الفساد جميعها تم فتحها ولن تغلق ابدا ، مشددا على ضرورة اعادة ما نهب من جميع المؤسسات ،واشار الى أن هناك معركة أخرى كبيرة من اجل تحرير النقابة وتحسين احوال الصحفيين المادية وتحرير ارادة الصحفيين لاستعادة الصحافة لمكانتها الطبيعية .
واكد أن المعركة التى خاضها الصحفيون جاءت ضد كل انواع الضغوط وكانت معركة كريمة ونبيلة وفازوا فيها في النهاية ، وعاهد الجميع على أن يمضى في طريق محاربة الفساد واستكمال المشوار بارادة واحدة .
ووجه الشكر لمصطفى بكرى واسامه غيث اللذان كانا من بين المرشحين الاحد عشر الذين خاضوا الجولة الاولى في الانتخابات وحضروا لمناصرة عارف في الجولة الثانية .
وقال بكرى هنيئا للشرفاء بهذه النتيجة ويوم اسود على الفاسدين ، مؤكدا أن هذه المهنة تستحق رجلا مثل جلال عارف بثقله ووزنه ونزاهته .
واعتبر أن فوز جلال عارف بمنصب نقيب الصحفيين انما هو فوز له ايضا في وكما لو كان هو الذى فاز بهذا المنصب .
وقال اسامه غيث أن كلمة الصحفيين جاءت عالية وواثقة وهى لا للفساد ولا لرموز الفساد وقد توحدت كلمة الصحفيين من اجل القضاء على الفساد والمفسدين من اجل اعادة كرامة المهنة وشرفها .
وهتف المحتفلين بعارف طويلا لبكرى وغيث لتواجدهما مع عارف ومناصرتهم له بعد فشلهم في الجولة الاولى ، ثم حملوا عارف خارجين به من القاعة ومرددين '' النقيب اهه '' و '' عارف عارف'' و '' يسقط الفساد يسقط الفساد '' ، فيما شهدت القاعة عاصفة من التصفيق والقبلات والاحضان والاحتفالات واطلاق الزغاريد التى قام بها انصار عارف احتفالا به وبهذا الفوز الكاسح .
واكد عدد من الصحفيين من مؤسسة الاهرام التى ينتمى اليها ابراهيم حجازى أن ليلة جولة الاعادة شهدت جولة في المؤسسة قام بها رئيس التحرير السابق ورئيس مجلس الادارة ابراهيم نافع الى جوار ابراهيم حجازى وطلب فيها نافع من الصحفيين في الاهرام انتخاب حجازى من اجله ونسيان كل ما حدث في الماضى وفتح صفحة جديدة للمستقبل ، وهو ما اثر سلبا على موقف حجازى في المؤسسة مما اعادة الى نقطة الصفر ثانية .
وقام المرشحون الخاسرون مصطفى بكرى واسامه غيث واسامه الغزالى حرب باعلان تأييدهم ومناصرتهم لجلال عارف قبل انتخابات الاعادة بيوم واحد ووصل الامر الى حد توزيع بكرى لبيان يدعو فيه كل من ايده الى تأييد عارف في انتخابات الاعادة .
للمرة الثانية على التوالي
جلال عارف نقيبا للصحفيين المصريين

[ القاهرة- الدستور
فاز الاستاذ جلال عارف بمنصب نقيب الصحفيين للمرة الثانية على التوالي حيث حصل على 1675 صوتا فيما حصل منافسه ابراهيم حجازي وكيل اول النقابة على 1087 صوتا وذلك في انتخابات الاعادة التي جرت امس الخميس بمقرالنقابة .
واعلن المستشار محمد هناء المنسي رئيس اللجنة القضائية المشرفة على انتخابات النقابات المهنية أن تعداد من لهم حق التصويت 4550 صحفيا وقد أدلى بصوته فى هذه الانتخابات 2792 صحفيا وبلغ عدد الاصوات الباطلة 20 صوتا والصحيحة 2772 صوتا.
وكانت الانتخابات التى جرت يوم الأحد الماضي قد أسفرت عن حصول كل من عارف وحجازي على أعلى الأصوات فى المنافسة التى جرت بين 11 مرشحا لم يحصل أي منهم على نسبة( 50% + 1) وهو ما استلزم اعادة الانتخابات بين أعلى اثنين حصلا على أصوات وهما عارف وحجازي .
وقد شهدت انتخابات الاعادة امس اقبالا اقل من سابقه على عملية التصويت التي جرت من الساعة 9 صباحا وحتى 5 مساء والتى جرت في مناخ ديمقراطى حيث قام كلا المرشحين بتوزيع ألاف الأوراق التى تحمل برامجهما الانتخابية وكذلك اللافتات التي تحمل وعودهما للناخبين.
ولفت الانتباه كثيرا وصول المرشح ابراهيم حجازي قبل التاسعة صباحا ومعه عدد كبير من المندوبين الذين تم توزيعهم على مختلف اللجان بكثافة وحملوا صور ابراهيم حجازي ووزعوا الحلوى على الصحفيين القادمين للتصويت اضافة الى احتلالهم لمدخل النقابة وتراجع انصار عارف بشدة واستمر هذا الوضع حتى الحادية عشرة تقريبا بعدها بدأ عدد مندوبى جلال عارف في التزايد وانتشروا في ارجاء النقابة بصورة منتظمة وامام اللجان فيما وصل عارف واستمر في الموقع الذي كان متواجدا فيه في الجولة الاولى يوم الاحد الماضي على السلم المواجه للباب الرئيسي للنقابة من الداخل .
ولم يحصل في فرز الاصوات المرشح ابراهيم حجازي على الفوز في اي من اللجان العشرين المشكلة للجان الانتخابات فيما اكتسح جلال عارف اصوات اكثر من ثماني لجان كانت النتيجة فيها لصالحه تزيد عن 75 في المائة . ولم يتمكن المستشار من اعلان النتيجة لاستمرار التهليل فرحا من جانب انصار عارف والذين كانوا يحتفلون بنقيبهم مع اعلان نتيجة كل صندوق من الصناديق ، وتوارى انصار ابراهيم حجازي قبل اعلان المستشار المسؤول عن اعلان النتيجة للنتيجة خاصة بعد أن علموا من اغلب اللجان بنتيجتها وانصرفوا مسرعين .
ودخل عارف الى القاعة التى شهدت الفرز محمولا على الاعناق ومحاطا بالعديد من انصاره الذين حرضوا على الدخول معه للاحتفال به ، واعتبر عارف في كلمة وجهها داخل القاعة أن المعركة التى شهدتها النقابة العام الحالى انما هي معركة لكرامة المهنة بعد أن انطلقت اشارة التغيير منذ عامين وسطرت النقابة في يوم الانتخاب سطرا جديدا عظيما في تاريخها .
واكد عارف أن النتيجة التى خرجت تؤكد للجميع أن دولة الفساد قد رحلت ، وان المعركة التى يخوضها الصحفيين لتحرير نقابتهم منذ اكثر من 20 عاما للقضاء على الفساد سواء في النقابة او في الصحافة كللت بالنجاح.
وقال أن ملفات الفساد جميعها تم فتحها ولن تغلق ابدا ، مشددا على ضرورة اعادة ما نهب من جميع المؤسسات ،واشار الى أن هناك معركة أخرى كبيرة من اجل تحرير النقابة وتحسين احوال الصحفيين المادية وتحرير ارادة الصحفيين لاستعادة الصحافة لمكانتها الطبيعية .
واكد أن المعركة التى خاضها الصحفيون جاءت ضد كل انواع الضغوط وكانت معركة كريمة ونبيلة وفازوا فيها في النهاية ، وعاهد الجميع على أن يمضى في طريق محاربة الفساد واستكمال المشوار بارادة واحدة .
ووجه الشكر لمصطفى بكرى واسامه غيث اللذان كانا من بين المرشحين الاحد عشر الذين خاضوا الجولة الاولى في الانتخابات وحضروا لمناصرة عارف في الجولة الثانية .
وقال بكرى هنيئا للشرفاء بهذه النتيجة ويوم اسود على الفاسدين ، مؤكدا أن هذه المهنة تستحق رجلا مثل جلال عارف بثقله ووزنه ونزاهته .
واعتبر أن فوز جلال عارف بمنصب نقيب الصحفيين انما هو فوز له ايضا في وكما لو كان هو الذى فاز بهذا المنصب .
وقال اسامه غيث أن كلمة الصحفيين جاءت عالية وواثقة وهى لا للفساد ولا لرموز الفساد وقد توحدت كلمة الصحفيين من اجل القضاء على الفساد والمفسدين من اجل اعادة كرامة المهنة وشرفها .
وهتف المحتفلين بعارف طويلا لبكرى وغيث لتواجدهما مع عارف ومناصرتهم له بعد فشلهم في الجولة الاولى ، ثم حملوا عارف خارجين به من القاعة ومرددين '' النقيب اهه '' و '' عارف عارف'' و '' يسقط الفساد يسقط الفساد '' ، فيما شهدت القاعة عاصفة من التصفيق والقبلات والاحضان والاحتفالات واطلاق الزغاريد التى قام بها انصار عارف احتفالا به وبهذا الفوز الكاسح .
واكد عدد من الصحفيين من مؤسسة الاهرام التى ينتمى اليها ابراهيم حجازى أن ليلة جولة الاعادة شهدت جولة في المؤسسة قام بها رئيس التحرير السابق ورئيس مجلس الادارة ابراهيم نافع الى جوار ابراهيم حجازى وطلب فيها نافع من الصحفيين في الاهرام انتخاب حجازى من اجله ونسيان كل ما حدث في الماضى وفتح صفحة جديدة للمستقبل ، وهو ما اثر سلبا على موقف حجازى في المؤسسة مما اعادة الى نقطة الصفر ثانية .
وقام المرشحون الخاسرون مصطفى بكرى واسامه غيث واسامه الغزالى حرب باعلان تأييدهم ومناصرتهم لجلال عارف قبل انتخابات الاعادة بيوم واحد ووصل الامر الى حد توزيع بكرى لبيان يدعو فيه كل من ايده الى تأييد عارف في انتخابات الاعادة .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش