الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عباس:الصراع لا ينتهي الا باقامة الدولة الفلسطينية*السلطة ترفض عرضا اسرائيليا بنقل معبر رفح*باريس: غزة محتلة ما لم تحل مسألة المعابر

تم نشره في الأربعاء 14 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
عباس:الصراع لا ينتهي الا باقامة الدولة الفلسطينية*السلطة ترفض عرضا اسرائيليا بنقل معبر رفح*باريس: غزة محتلة ما لم تحل مسألة المعابر

 

 
غزة - وكالات الانباء
رفضت السلطة الفلسطينية امس عرضا رسميا اسرائيليا لنقل معبر رفح الى مثلث كيريم شالوم الحدودي، فيما اكد رئيس السلطة محمود عباس ان الصراع الفلسطيني الاسرائيلي "لا ينتهي الا باقامة الدولة الفلسطينية".
في هذه الاثناء، اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية ان قطاع غزة يبقى في نظر فرنسا "ارضا محتلة" رغم الانسحاب الاسرائيلي منه، ما دام لم يتم التوصل بعد الى حل لمسألة الحدود فيه. الى ذلك،اعلن مسؤول الامن الوطني الفلسطيني في جنوب قطاع غزةالعقيد جمال الكايد انه سيتم اغلاق الحدود تماما بين القطاع ومصربالاتفاق مع المصريين اعتبارا من منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء ،داعيا الفلسطينيين الذين عبروا الى الجانب المصري ان يعودوا الى قطاع غزة قبل السادسة من مساء اليوم، والا سيتم معاملتهم بوصفهم مهاجرين غيرشرعيين".
وقال مسؤول فلسطيني فضل عدم الكشف عن اسمه لفرانس برس ان الجانب الاسرائيلي "عرض امس ان يتم نقل المعبر الى كيريم شالوم لفترة ستة اشهر حتى التوصل الى اتفاق سياسي بخصوص المعبر الحدودي مع مصر".
من جانبه، قال نبيل ابو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية "نحن نرفض نقل معبر رفح الى اى مكان اخر والمطلوب ان يكون المعبر فلسطينيا مصريا دون اي تواجد اسرائيلي".واعتبر ان اي عرض اسرائيلي بنقل المعبر "يعني ان اسرائيل تراجعت عن الخروج الكامل من المعابر".واضاف انه لا يتوقع التوصل الى اتفاق خلال فترة قريبة بشأن المعبر.
ودعا عباس في خطاب الى الشعب الفلسطيني"اللجنة الرباعية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الاميركية الى تفعيل دورها ومشاركتها ومواصلة جهودها الخيرة لتحقيق هدف اقامة الدولة الفلسطينينة والبدء بتطبيق خطة خريطة الطريق وصولا الى تحقيق رؤية الرئيس جورج بوش باقامة هذه الدولة.
وقال في خطابه بمناسبة الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة "اننا مصممون على جعل خطوة الانسحاب هذه مقدمة لانهاء الاحتلال عن جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967" .
واضاف ان "انهاء الاحتلال لا يتحقق فعليا الا بانجاز اهداف عمليةالسلام المتمثلة باقامة الدولة وعاصمتها القدس الشريف، وحل قضيةاللاجئين حلا عادلا متفقا عليه، وتحقيق المصالحة التاريخية بين دولتين لشعبين ينعمان بالسلام المتكافىء والاحترام المتبادل والجوار الحسن ،ووضع حد لهذا الصراع الدموي الطويل الذي لن يتوقف الا بانجاز تلك الاهداف".واعلن استعداد السلطة للشروع الفوري في مفاوضات الوضع النهائي
مع اسرائيل.
وحذرالرئيس الفلسطيني من ان السلطة " لن تسمح بفوضى السلاح والفلتان الامني بعد اليوم". وقال "لن نتهاون بعد اليوم في انهاء تلك الظواهر السلبية والخروج عن القانون والنظام وتهديد مجتمعنا، ولن نسمح بالفلتان الامني وفوضى السلاح بعد اليوم وحالات الخطف".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش