الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حركة علاوي تطالب بفتح ملفات الفساد * الجنابي :حملة الاتهامات ايرانية بأدوات عراقية

تم نشره في الاثنين 26 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
حركة علاوي تطالب بفتح ملفات الفساد * الجنابي :حملة الاتهامات ايرانية بأدوات عراقية

 

 
عمان - رويترز
طالبت حركة الوفاق الوطنى التى يتزعمها رئيس الوزراء العراقى السابق
اياد علاوي امس الحكومة العراقية بفتح ملفات الفساد منذ بداية الاحتلال
الامريكى حتى الان بهدف اظهار حقيقة تبديد المال العام.
وقالت الحركة ان علاوى كان اول من طالب بالكشف عن هذه المسألة وان
حكومة ابراهيم الجعفرى تستغلها الان لاغراض انتخابية لصرف الانظار عن
اخفاقاتها الامنية و الخدمية.
وقال ابراهيم الجنابي امين سر حركة الوفاق الوطنى ان ادارة علاوى التى
استلمت الحكم كحكومة مؤقتة من سلطة التحالف برئاسة بول بريمر فى
حزيران 2004 ¢كانت اول من عمل على تفعيل الرقابة على المال العام
خلال رئاسته للحكومة السابقة حيث قرر احالة ملفات ثلاث وزرات للتحقيق.¢
واضاف الجنابى ان علاوى ¢كلف الدكتور برهم صالح نائب رئيس
الوزراء وقتذاك والموجود حاليا في حكومة الجعفري مسؤولية متابعة
التحقيقات في ملف تلك الوزرات والدكتور برهم لديه كافة الوثائق المتعلقة بهذا
الملف ويمكن الرجوع اليه. ¢
ويشارالى ان حكومة الجعفرى اثارت منذ نيسان الماضى قضايا فساد لوزراء
سابقين فى حكومة علاوى. على راسها ضد وزير الدفاع السابق حازم
الشعلان بشان صفقات اسلحة ومزاعم باختفاء مليارات من الدولارات فى
الفترة التى تولى فيها علاوى رئاسة الحكومة. وقال راضي الراضي رئيس
هيئة النزاهة انه سلم أدلة ضد الشعلان الى المحكمة الجنائية المركزية. و
نفى شعلان هذه المزاعم وقال انها مختلقة.
وقال الجنابى ان حركة الوفاق الوطني ¢اتخذت موقفا
حاسما من مسألة الفساد المالي والاداري ويتمثل في ضرورة وجود جهات
رقابية وطنية على المال العام في العراق وطالبت بأن تكون هذه الرقابة
والمساءلة شاملة لكل المراحل التى سبقت واعقبت الاحتلال بدءا من مرحلة مجلس
الحكم وعهد بريمر ووزرائه ومرورا بحكومة علاوى وصولا الى الحكومة الحالية ¢.
وطالب الجنابي بضرورة ¢فتح ملفات موضوع التجاوزات المالية...
وغياب الرقابة على النفقات العامة وتهريب النفط .¢
وقال الجنابى ان ¢تلميحات بعض السياسيين الهادفة للربط بين القضايا
المثارة حاليا على الساحة العراقية وبين حكومة الدكتور اياد علاوي محاولات
بائسة للنيل من النهج الوطني المعتدل والواسع الذي يمثله علاوي في مواجهة
القوى المتطرفة والطائفية.¢ واضاف ¢انها عملية ابتزاز سياسى ويظهر
ان الحكومة الحالية وصلت فيها لنقطة لا عودة واصبحت فى موقف لا تحسد
عليه باخفاقاتهم فى الجانب الامنى والخدمى وحتى يغطوا على هذه الصورة
وهذا العجز الفادح والانتقادات الموجهة لهم فى الشارع العراقى.¢
وقال الجنابي ان حركة الوفاق ¢ترى أن الرقابة والمساءلة يجب ان تكون
شاملة وليست انتقائية او موسمية ومستندة الى القانون وان تبتعد عن الابتزاز
السياسي او الاحماء الانتخابي او التشهير الشخصي.¢
وقال الجنابي ان الحملة التى يطلقها خصوم علاوى وراءها جهات تلقى
دعما من من دوائر ايرانية تسعى الى محاربة السياسيين المناهضين للمشروع
التقسيمي الطائفي الذى تدعمه فى العراق مع بعض حلفائها المحليين.
واضاف ¢هناك جهات لها علاقات وثيقة بايران هى التى تسعى لاثارة هذه
الزوابع و باعتقادنا هذه الحملة ايرانية ولكن بأدوات عراقية.¢
ويتزعم علاوى الان الكتلة العراقية ولها 40 مقعدا فى الجمعية الوطنية.
وكان علاوى عارض نفود ايران المتنامى فى العراق وتدخل المرجعيات
الدينية الشيعية فى الحياة السياسية مما اثار غضب جماعات سياسية فى
الائتلاف الحاكم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش