الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هيئة العلماء تعتبر العملية ضد منطقة أبوغريب من تدبير »بدر«: القوى السنية تؤيد الانضمام الى العملية السياسية بعيداً على سياسة الحل العسكري

تم نشره في الثلاثاء 24 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
هيئة العلماء تعتبر العملية ضد منطقة أبوغريب من تدبير »بدر«: القوى السنية تؤيد الانضمام الى العملية السياسية بعيداً على سياسة الحل العسكري

 

 
بغداد - الدستور - باسل عدس: رفض حارث العبيدي، عضو هيئة علماء المسلمين في العراق استخدام القوة العسكرية ضد المدن السنية كوسيلة لفرض واقع سياسي على العرب السنة.. وقال ان جميع القوى السنية وفي المقدمة هيئة العلماء تؤيد الانضمام الى العملية السياسية باسلوب سلمي وبعيد على سياسة الحل العسكري التي تنتهجها القوات الاميركية.
واضاف: »مستعدون للتعاون مع الحكومة العراقية لتطويق الجماعات المسلحة التي تقوم بأعمال مسلحة تستهدف المدنيين العراقيين وقوات الأمن العراقية«. وتابع قائلا: »لا يمكن استخدام القوة العسكرية ضد المدن السنية وقتل وتشريد المدنيين بحجة وجود مجموعات مسلحة تقاوم الاحتلال«. واكد ان جميع المؤتمرات التي تعقدها القوى السنية تعكس الطريق السلمي لهذه القوى في المشاركة السياسية ونبذ العنف بين العراقيين.
وقال العبيدي: »ما يجري على الارض من حملات عسكرية اميركية عراقية مشتركة لدهم المنازل واعتقال الاشخاص هو عمل يعرقل المساعي لمشاركة العرب السنة في الحياة السياسية«.
وفي تطورات وساطة تيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في الخلاف بين هيئة علماء المسلمين وبين منظمة بدر، الجناح العسكري المنحل في المجلس الأعلى للثورة الاسلامية قالت بعض التسريبات ان بدر انقسمت بين تيارين الاول، يؤيد الحوار مع الهيئة والثاني يرفضه ويدعم التشدد ضدها.
واشارت المعلومات الى ان هيئة العلماء طالبت »بدر« بالكف عن تحريض قوات وزارة الداخلية والتدخل المباشر وغير المباشر في العملية الأمنية ضد مناطق العرب السنة.. وقد نقل عباس الربيعي، ممثل التيار الصدري رسائل من الهيئة فيها الكثير من المخاوف بوجود تيار داخل بدر مدعوم من المخابرات الايرانية لتصفية ائمة المساجد السنية في العراق.
واعتبرت هيئة العلماء العمليات العسكرية الاميركية العراقية المشتركة ضد منطقة ابوغريب من تدبير »بدر« وان عناصر خاصة من منظمة »بدر« شاركت الى جانب قوات مغاوير وزارة الداخلية في دهم المنطقة واعتقال مئات الرجال فيها.
وقال محللون عراقيون ان الاجندة الاميركية في مواصلة الهجمات العسكرية الواسعة تلقى تأييدا كبيرا من »بدر« والميليشيات الشيعية المسلحة التي تتوق لمهاجمة مناطق العرب السنة التي يعتقد ان جماعات تابعة للنظام السابق تتواجد او تقيم فيها .. وبين الانتقام الاميركي من منفذي الهجمات ضد الاميركيين وبين انتقام »بدر« واغلب ميليشيات الائتلاف الشيعي الموحد تبدو حملة تطهير ما يسمى المناطق الساخنة وهي مناطق العرب السنة مرشحة للتصاعد في الفترة المقبلة.
حملة تطهير المناطق الساخنة بدأت بالفعل ضد القائم قبل اكثر من اسبوع وضد الاعظمية والغزالية في العاصمة بغداد واول امس في منطقة ابوغريب التي تؤكد التقارير الامنية ان ابوغريب هو الهدف التالي بعد القائم.
واعتبرت اوساط في الائتلاف الشيعي الموحد الحملات الأمنية ضد ما تسميه مناطق التمرد في البلاد خطوة مهمة بأتجاه تعزيز مساعي بعض القوى السنية العربية للأنضمام الى العملية السياسية وليست مدمرة لهذه المساعي!
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش