الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وسط مخاوف أوروبية من أزمة سياسية * شيراك الأشد قلقاً من (لا) فرنسية اليوم لـ (الدستور الأوروبي )

تم نشره في الأحد 29 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
وسط مخاوف أوروبية من أزمة سياسية * شيراك الأشد قلقاً من (لا) فرنسية اليوم لـ (الدستور الأوروبي )

 

 
سان بياراي ميكولون - باريس - وكالات الانباء - بدأ التصويت على الدستور الاوروبي الجديد في مقاطعة سان بيار اي ميكولون الفرنسية قبالة سواحل كندا امس وذلك قبل 24 ساعة من بدء الاستفتاء على اراضي فرنسا القارية.
وشكل فتح مراكز الاقتراع في هذا الارخبيل بداية عمليات التصويت التي ستنتهي في فرنسا في الساعة 10 مساء اليوم»8 تغ«.
ويلي ناخبي سان بيار اي ميكولون الناخبون في بقية المقاطعات الفرنسية حيث يتم التصويت قبل 24 ساعة في غويانا وغوادلوب والمارتينيك وبولينيزيا، ويشمل هذا التصويت المبكر ايضا الفرنسيين القاطنين في القارة الاميركية.
ولن تعلن اي نتيجة من هذه المراكز قبل الساعة 8 مساء اليوم موعد اقفال اخراقلام الاقتراع في المدن الفرنسية الكبرى.
الى ذلك قد يواجه الرئيس الفرنسي جاك شيراك هزيمة نكراء في الاستفتاء على الدستور الاوروبي من شأنها أن تثخنه بجراح قبل عامين من انتخابات الرئاسة القادمة ما لم تحدث مفاجآت في التصويت في اللحظة الاخيرة، وبدا شيراك قلقا وهو يوجه خطابا مثيرا للامة من قصر الاليزيه مقر الرئاسة الفرنسية مساء الخميس وبدا يائسا تقريبا وهو يوجه نداء أخيرا للناخبين لتأييد الدستور الاوروبي الجديد .
وقد كان العنوان الرئيسي لصحيفة لو باريزيان هو »ذعر في الاليزيه« وقال كريستوف باربييه نائب رئيس تحرير مجلة لاكسبرس عن المزاج السياسي في فرنسا »نعاني في هذه اللحظة من اسوأ لحظة ذعر قد نواجهها هنا«.
ورغم مناشدة شيراك الاخيرة للناخبين تشير استطلاعات الرأي الى أن الناخبين سيصدرون لائحة اتهامات قوية لادائه واداء حكومته اليوم، ويظل اخر أمل لديه معلق على 20 بالمئة من الناخبين تشير استطلاعات الرأي أنهم لم يحسموا امرهم بعد.
وأعطت مقامرة شيراك باجراء استفتاء على الدستور بدلا من تصويت مضمون في البرلمان عكس النتائج المرجوة منها على ما يبدو مما يشير الى أنه اساء قراءة المزاج العام مثلما فعل في عام 1997 عندما حل البرلمان وخسر الحزب المحافظ الذي يتزعمه السلطة.
على صعيد متصل بالاستفتاء يترقب زعماء الاتحاد الاوربي بقلق بالغ نتائجه في بلدين محوريين ،حيث تشير استطلاعات الرأي إلى أن نتيجة الاستفتاء العام في فرنسا اليوم وفي هولندا في الاربعاءالمقبل ستكون متقاربة ما بين مؤيد ومعارض، كما يبدو التأرجح واضحا في جمهورية التشيك وبولندا وبريطانيا حيث يمكن أن يصوت الناخبون ضد الدستور الذي صيغ بعناية .
ويتفق الدبلوماسيون بالاتحاد الاوروبي على أن رفض الدستور المصاغ في 485 ورقة سيغرق الاتحاد الاوروبي في أخطر أزمة سياسية يواجهها حتى الان.
ويقول رئيس المفوضية الاوروبية خوسيه مانويل باروسو إن رفض الدستور »سيرى على أنه علامة ضعف في فرنسا وفي أوروبا«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش