الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملف الايراني ومستقبل سوريا ولبنان على اجندة مؤتمر اللوبي الإسرائيلي: ائتلاف منظمات أمريكية ودولية يدعو إلى مظاهرة سلمية اليوم ضد ايباك وإس

تم نشره في الاثنين 23 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
الملف الايراني ومستقبل سوريا ولبنان على اجندة مؤتمر اللوبي الإسرائيلي: ائتلاف منظمات أمريكية ودولية يدعو إلى مظاهرة سلمية اليوم ضد ايباك وإس

 

 
واشنطن - الدستور - محمد دلبح: بدأت منظمة »إيباك« التي تمثل اللوبي اليهودي الإسرائيلي امس مؤتمرها السنوي في واشنطن ببرنامج يضم العديد من الموضوعات المتعلقة بالدور الإسرائيلي في المنطقة والعالم، والعديد من المتحدثين معظمهم من الشخصيات الإسرائيلية ومن قيادات الكونغرس الأمريكي إلى جانب وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليسا رايس التي ستتحدث أمام المؤتمر اليوم بينما سيتحدث رئيس الحكومة الإسرائيلية ارئيل شارون في ختام المؤتمر الثلاثاء.
وتعقد إيباك مؤتمرها في وقت تتعرض لتحقيق من مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي »إف بي آي« بشأن فضيحة التجسس الجديدة التي تورطت فيها عبر اثنين من كبار موظفيها حصلا على وثائق سرية من لورانس فرانكلين محلل الشؤون الإيرانية في وزارة الدفاع الأمريكية »البنتاغون«، وقامت إيباك بطردهما.
و دعا ائتلاف من المنظمات الأمريكية والدولية إلى تنظيم مظاهرة سلمية اليوم أمام مقر المؤتمر للاحتجاج ضد إسرائيل والدور الذي تلعبه إيباك في دعم الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة. فيما دعت المنظمة الصهيونية الأمريكية المتطرفة أعضاءها وأنصارها إلى التظاهر أمام مقر المؤتمر يوم الثلاثاء احتجاجا على خطة شارون لفك الارتباط الخاص بانسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من غزة، علما أن استطلاعات الرأي أظهرت مؤخرا تأييد نحو 65 بالمائة من يهود الولايات المتحدة لخطة شارون. ونشر »منبر سياسة إسرائيل« وهو منظمة يهودية أمريكية تؤيد تسوية الصراع العربي الإسرائيلي، إعلانا في صحيفة »نيويورك تايمز« وقعته 25 من المنظمات اليهودية الأمريكية الرئيسية يؤيد خطة فك الارتباط.
وقال بيان بهذا الشأن »نحن نمثل قطاعا عريضا من مجموعات النشطاء الذين يطالبون بإنهاء المساعدة العسكرية السنوية لإسرائيل والتي تتجاوز 2.2 مليار دولار والمدفوعة من أموال الضرائب، كما نطلب من لجنة الشئون العامة الأمريكية الإسرائيلية الانضمام إلينا لمطالبة إسرائيل بعدة مطالب«.
وتشمل هذه المطالب »إنهاء 38 عاما من الاحتلال للضفة الغربية وغزة ومحاولة الاستيلاء على القدس الشرقية ومرتفعات الجولان« السورية.
كما يطالب أعضاء هذا الائتلاف الحقوقي بإزالة الجدار الفاصل الذي تقيمه إسرائيل في أراضى الضفة الغربية، والذي قضت »محكمة العدل الدولية« في تموز 2004 بأنه »ضد القانون الدولي«.
ويطالبون أيضا بإزالة كل المستوطنات وإيقاف كل البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وإيقاف تدمير منازل الفلسطينيين ومصادرة أراضيهم أيضا من المطالب الرئيسية للمتظاهرين.
وقال الائتلاف إنه يطالب إسرائيل بالاستجابة للقانون الدولي وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين.
وطبقا لبرنامج المؤتمر الذي وزعته إيباك فإن من بين أبرز الموضوعات التي سيتناولها المؤتمر، البرنامج النووي الإيراني وخطة شارون لفك الارتباط، والدولة الفلسطينية الموعودة، ومستقبل الوضع في سوريا ولبنان بعد الانسحاب السوري، وكذلك التغييرات باتجاه الديمقراطية في الشرق الأوسط التي سيتحدث حولها الوزير الإسرائيلي السابق المتطرف ناتان شارانسكي الذي استقال من حكومة شارون بسبب رفضه خطة فك الارتباط. كما سيجري مناقشة تطور العلاقات الهندية الإسرائيلية الأمريكية، وأيضا كيف يساهم التعاون الأمريكي الإسرائيلي في تغيير العالم، والحرب على ما يسمى »الإرهاب«، كما يهيمن موضوع المقاطعة الأكاديمية الدولية خاصة البريطانية لجامعات في إسرائيل على جزء من حلقات النقاش.
وتضم قائمة المتحدثين من رجال السياسة الأمريكيين، وخاصة في حفل العشاء الرئيسي ليلة الاثنين، الرئيس الجمهوري لمجلس النواب الأمريكي دينيس هاستريت، وزعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، بيل فريست، وزعيم الأقلية الديمقراطية في المجلس هاري ريد، وزعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب،نلنسي بيلوسي، فيما تتحدث يوم الثلاثاء العضوة الديمقراطية في مجلس الشيوخ هيلاري كلينتون.
ويطالب الائتلاف المناهض للاحتلال الإسرائيلي والنفوذ الإسرائيلي في السياسة الخارجية الأمريكية، بالتوقف عن التهديد بحرب أو دعم حرب إسرائيلية أو أمريكية ضد سوريا أو إيران. كما يدعو الائتلاف إلى دعم الجهود السلمية لجعل المنطقة خالية من الأسلحة النووية بما فيها الكيان الصهيوني.
ويضم الائتلاف الذي يأتي في مقدمته مجلس المصلحة القومية، عددا من المنظمات المؤيدة للحقوق الفلسطينية مثل اللجنة الأمريكية العربية لمناهضة التمييز، لجنة دانبري للسلام العالمي، الشهود اليهود من أجل السلام والأصدقاء، ومنظمة »أوقفوا المساعدة الأمريكية من أموال الضرائب لإسرائيل الآن«، ولجنة أزمة الشرق الأوسط، إضافة إلى عدد من الشخصيات العامة منها العضو السابق في مجلس النواب الأمريكي بول فندلي، الذي قال »إن التكلفة الحقيقية للعلاقة الإستراتيجية المزعومة مع إسرائيل لا تقاس فقط بالدولارات ولكن بحياة الأمريكيين. وإيباك كممثل رئيسي لإسرائيل في واشنطن التي تدعم أجندة من شأنها أن تشوه مصداقية الولايات المتحدة، وتهدد بدفعنا إلى حروب أخرى لا لزوم لها في إيران وسوريا«.
وفي كلمة موجهة إلى الائتلاف، قال موردخاي فعنونو الفني الإسرائيلي الذي كشف عن معلومات نووية »إنني أود أن أبعث بتحياتي إلى هذا الحشد الذي يتحدى شارون وإيباك« وأضاف »إن العالم يجب أن يبحث عن القنابل النووية في إسرائيل وليس في إيران. إن السلام العالمي يتطلب شرقا أوسط خاليا من الأسلحة النووية«.
وقال روس بورزال من منظمة تسمى نفسها »تحالف الإيرانيين التقدميين: »إن الإيرانيين يستحقون الحق الإنساني في السيادة الوطنية... إن الإيرانيين لم يشعروا إلا بقدر أقل بكثير من الحرية عندما كانت حكومتهم ألعوبة لإسرائيل والولايات المتحدة«.
وقد نشر الائتلاف إعلانا في صحيفة »نيويورك تايمز« الأحد وصف أجندة إيباك بأنها ليست لصالح الولايات المتحدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش