الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إشهار كتاب التواصل الاجتماعي لحلمي ساري في شومان

تم نشره في الأربعاء 4 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - الدستور



احتفل يوم أمس الأول في منتدى عبدالحميد شومان الثقافي بإشهار كتاب التواصل الاجتماعي للدكتور حلمي ساري وبرئاسة د. إبراهيم عثمان.  

وقدم د. يوسف ربابعة ورقة مراجعة للكتاب قال فيها: «صدر عن دار كنوز المعرفة العلمية للنشر والتوزيع كتابا جديدا في علم التواصل الاجتماعي للأستاذ الدكتور حلمي ساري بعنوان التواصل الاجتماعي. يعد هذا الكتاب عملا مميزا في مجال الاتصال والتواصل الاجتماعي. لقد استطاع المؤلف الحديث عن الظاهرة الاتصالية بأبعادها النفسية والاجتماعية والثقافية والإعلامية كلها».

وأضاف: «إن رؤية المؤلف للتواصل الاجتماعي رؤية مهمة، لا تقتصر على بعد واحد كما تفعل العديد من الأعمال الموجودة في المكتبة العربية. وقد ساعد المؤلف في هذه الإحاطة مرجعيته الأكاديمية في علم النفس الاجتماعي وعلم الاجتماع والإعلام وذلك كما جاء في تعريف دار النشر به على غلاف الكتاب.»



وحول أهم الفصول من وجهة نظره قال د. ربابعة:» ففي الفصول الاثني عشر التي يتألف منها هذا العمل والتي امتدت لتشمل (455 صفحة) نجد المؤلف يغطي جوانب التواصل الاجتماعي ، فهناك فصل تمهيدي يستعرض فيه الرؤى المختلفة والأبعاد المتعددة لمفهوم التواصل الاجتماعي وطبيعته ، كما نجد فصلا آخر يعود فيه المؤلف إلى حفريات  العملية الاجتماعية المعروفة بالتواصل منذ أن كانت تعتمد على الاشارات إلى أن أصبحت تعتمد على الأقمار الاصطناعية . وهناك فصل آخر أفرده المؤلف لمستويات التواصل، وبخاصة المستوى الثنائي بين الأفراد. ويوضح المؤلف في هذا الفصل طبيعة العلاقات الحميمة في هذا المستوى من مستويات التواصل ( الصداقة، الخطوبة، االزواج)  ومراحل تكوين هذه العلاقات ومراحل تدهورها أيضا.»

ومن الفصول الأخرى في هذا العمل الفصل الخاص بالمجتمع الشبكي العالمي. يحدد المؤلف في هذا الفصل خصائص المجتمع الشبكي العالمي من منظور عالم الاجتماع « مانويل كاستلز «، ويطرح فيه رؤية حديثة لدور الإعلام في هذا النوع من المجتمعات. إنه فصل لا بد من قراءته لأنه يشتمل على قراءات واضافات حديثة في مجال التواصل الاجتماعي لا بد من التوقف عندها، وبخاصة الأجزاء المتعلقة بالمجتمعات الافتراضية ورأس المال الاجتماعي الافتراضي ورواده، وبخاصة «بورديو» و»كولمان» و»بانتام»، وكذلك المجال العام الافتراضي واسهامات عالم الاجتماع « هابرماس» في هذا المجال.

ودعا د. ربابعة الحضور إلى قراءة الفصل المخصص لطرق تواصل الناس بروية فيما بينهم. ويذكر المؤلف أكثر من مسلك وطريق في هذا الصدد (العدواني، الملتوي، العقلاني..). غير أنه يخصص القدر الأكبر من هذا الفصل لأسلوب التواصل الحازم. ففي هذا الجزء يحلل المؤلف هذا الأسلوب الفاعل والناجح في التواصل مع الآخرين. إن هذا الجزء من العمل هو بحق اسهام نوعي في مجال التواصل الاجتماعي، لم يتناوله الكتاب في مجال التواصل الاجتماعي.واما الفصل الخاص بالتواصل عبر الجسد، فيعتقد د. ربابعة بأنه فصل مميز بكل ما تحمله كلمة تميز من معنى. حيث استطاع المؤلف أن ينظر إلى لغة الجسد باعتبارها خطاب تواصل بين الناس، ويحلل كل مفردة من مفردات خطاب الجسد، وبشكل خاص لغة العيون ولغة الحيز المكاني، أي المسافة التي تفصل بين أجسادنا حين نتواصل مع بعضنا بعضا.وفي نهاية هذا الاستعراض المختصر، أكد د. ربابعة أنه كان انتقائيا في اختياره بعض الفصول التي لا تعني بأي حال من الأحوال أنها أفضل من غيرها، وانما شده موضوعاتها وأسلوب المؤلف في معالجتها، ففصول العمل التي امتدت على اثني عشر فصلا، تضيف كثيرا في مجال المعرفة المتعلقة بظاهرة التواصل الاجتماعي ففي كل فصل منها رؤية جديدة لهذه الظاهرة. معتبراً أن الكتاب جدير بالقراءة والاقتناء.وأختتم الحفل بكلمة للمؤلف أشار فيها إلى ظروف انشغاله على الكتاب آملا أن يجد القراء فيه ما يفيد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش