الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سوريا مستعدة لاستئناف التعاون الامني والاستخباراتي مقابل وقف الحملات الاعلامية الاميركية * الاحتفاظ بسرية اسماء القضاة ومكان المحكمة حتى اللحظة الاخيرة * محاكمة صدام وسبعة من رفاقه تبدأ غدا

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 02:00 مـساءً
سوريا مستعدة لاستئناف التعاون الامني والاستخباراتي مقابل وقف الحملات الاعلامية الاميركية * الاحتفاظ بسرية اسماء القضاة ومكان المحكمة حتى اللحظة الاخيرة * محاكمة صدام وسبعة من رفاقه تبدأ غدا

 

 
بغداد - أف ب
تبدا محاكمة صدام حسين واعوانه يوم غد .
ولاسباب امنية، سيتم الاحتفاظ بسرية اسماء القضاة ومكان المحكمة حتى اللحظة الاخيرة في المحاكمة الاولى لصدام وسبعة من معاونيه بتهمة ارتكاب مجزرة اسفرت عن قتل 143 قرويا شيعيا عام 1982.
ويواجه هؤلاء جميعا عقوبة الاعدام.وانشئت المحكمة العراقية الخاصة التي ستحاكم صدام واعوانه في 10 كانون الاول 2003 اي قبل توقيف الرئيس السابق بثلاثة ايام وستحاكم المحكمة التي انشئت في عهد الحاكم الاميركي الاداري السابق للعراق بول بريمرالمسؤولين عن الجرائم التي ارتكبها عراقيون بين 17 تموز 1968 تاريخ وصول حزب البعث العربي الاشتراكي الى السلطة، والاول من ايار 2003 ان كان ذلك في العراق او خارجه. وكذلك الجرائم التي ارتكبت خلال الحرب العراقية الايرانية ''1980-1988'' واجتياح الكويت ''1990-1991''.
وتضم المحكمة الخاصة محكمة ابتدائية من خمسة قضاة لمدة خمس سنوات، ومحكمة استئناف تضم تسعة قضاة اضافة الى 20 قاضي تحقيق لفترة ثلاث سنوات. اما المدعون العامون، فيبلغ عددهم 20 يعملون بموجب عقود لمدة ثلاثة اعوام.
ويمكن للمحكمة الخاصة تعيين قضاة اجانب كما ان بامكان رئيسها الاستعانة بقضاة غير عراقيين كمستشارين ''مختصين في قضايا جرائم الحرب''.
ومن صلاحيات المحكمة الخاصة، محاكمة قضايا الابادة والجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب وانتهاك القوانين وخصوصا استخدام المنصب لغاية ''سياسية تؤدي الى الحرب او استخدام السلاح العراقي ضد بلد عربي''.
ويكلف قاضي التحقيق جمع ادلة الاثبات. وبامكان الموقوف الاستعانة بمحامين اجانب شرط ان يكون رئيس هيئة الدفاع عراقي الجنسية.
واذا قرر رئيس قضاة التحقيق ان الادلة كافية، يستطيع حينها توجيه الاتهام. وبامكانه، بناء على طلب رئيس المحكمة، اصدار مذكرة توقيف او ايداع ''واتخاذ كافة الاجراءات الاخرى لاجراء المحاكمة كما يجب''.
ويجب اطلاع المتهم على الاتهامات الموجهة اليه.
وتتخذ المحكمة الخاصة قراراتها بالغالبية. ويمكن للمتهم استئناف الحكم اذا كان هناك عيب في الشكل او المادة يمكن ان يؤدي الى خطأ قضائي. واذا ارتأت محكمة الاستئناف ان الاعتراض مقبول، يمكن حينها اجراء محاكمة جديدة.
وقال المتحدث باسم المحكمة القاضي رائد الجوحي ان المحاكمة ستكون علنية الا اذا قررت المحكمة الخاصة عقد جلسة مغلقة.
وسيحضر مراقبون دوليون المحاكمة.
وسيكون صدام حسين وسبعة من معاونيه في قفص واحد وفقا لمصدر مقرب من المحكمة.
وستكون المحكمة مكونة من خمسة قضاة بينهم رئيسها تعينهم المحكمة العراقية الخاصة.
ويواجه الثمانية عقوبة الاعدام شنقا وهذا ما سيقرره غالبية القضاة الخمسة.
الا ان المصدر المقرب من المحكمة قال ان عقوبة الاعدام لن تطبق الا بعد 30 يوما من الانتهاء من كل اشكال الاستئناف.
وكان بريمر جمد العمل بعقوبة الاعدام، لكن اعيد العمل بها في 30 حزيران 2004.
ومن صلاحيات رئيس الجمهورية في مسودة الدستور التي طرحت السبت الماضي على الاستفتاء المصادقة على عقوبة الاعدام. الا ان الرئيس الحالي جلال طالباني الذي وقع عريضة تطالب بالغاء هذ العقوبة اوكل الى نائبه الشيعي عادل عبد المهدي توقيع اول مرسوم بالاعدام
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش