الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نعيش أزمة اقتصادية خانقة: سنقرط لـ `الدستور` 500 مليون دولار استحقاقات السلطة على الدول العربية

تم نشره في الثلاثاء 15 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
نعيش أزمة اقتصادية خانقة: سنقرط لـ `الدستور` 500 مليون دولار استحقاقات السلطة على الدول العربية

 

 
القدس المحتلة – الدستور: أكد وزير الاقتصاد الوطني الفلسطيني مازن سنقرط ان الاستحقاقات المالية للسلطة الوطنية على الدول العربية تزيد عن 500 مليون دولار معرباً عن امله ان تقوم الدول العربية بتسديدها في القريب العاجل حتى تتمكن السلطة من القيام بدورها و أداء واجباتها وتحقيق برامجها على الوجه المطلوب خاصة في ظل هذه الظروف الحساسة والعبء الاقتصادي والاجتماعي الكبير الذي تعاني منه فلسطين.
وقال سنقرط الذي سيرأس وفدا اقتصاديا لحضور مؤتمر الوحدة الاقتصادية والاجتماعية المزمع عقده في مدينة الجزائر لكبار المسؤولين يوم غد ولوزراء المالية يوم الخميس في مدينة الجزائر، حيث يسبق الاجتماع لقاء وزراء الخارجية العرب ومن ثم اجتماع القادة العرب في تصريحات خاصة بـ »الدستور« ان السلطة تعلق اهمية كبيرة على مثل هذه الاجتماعات و الخصوصية البالغة لهذا المؤتمر الذي سيبحث الشأن الفلسطيني على كافة الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
واضاف ان الوفد الفلسطيني سيؤكد على مجموعة من القضايا المهمة التي سيكون لها الجزء الأكبر من اجندة عمل وزراء الاقتصاد والمالية العرب والتي ستركز على الدعم المالي للسلطة الفلسطينية، بالاضافة الى العجز المالي الآخر في دعم صندوق الاقصى وصندوق القدس اللذين انبثقا عن مؤتمر القمة الاول في شهر كانون الاول عام 2000 في القاهرة.
واوضح سنقرط ان الوفد الاقتصادي الفلسطيني سيطالب بتحقيق مبدأ التوافق على قرارات مؤتمرات القمة العربية المتتالية في دعمها للاقتصاد الفلسطيني وتعزيز صموده وتعزيز مكانته وقدراته التنافسية في السماح لدخول المنتجات الفلسطينية للاسواق العربية بدون اية رسوم او عوائق جمركية.
واشار الى ان هناك الكثير من الدول العربية اكدت التزامها بتطبيق هذه القرارات مثل الاردن والسعودية والامارات العربية واليمن وتونس وهناك تطبيق جزئي من قبل البعض ،على امل ان تستمر بوضع الآليات القابلة للتنفيذ كدولة قطر والسودان والكويت والبحرين وجيبوتي وقال ان هناك بعض الدول العربية اعترفت بالقرار كدولة مثل مصر وسوريا ولبنان والعراق وليبيا لكنها لم تطبقه حتى الان.
وبين سنقرط ان الوزارة عملت على تأسيس دائرة خاصة من كبار الموظفين بالتعاون مع وزارات المالية والزراعة ومؤسسة المواصفات والمقاييس وهيئة تشجيع الاستثمار ضمن خطتها للشهور الأربعة المقبلة تعنى بالعلاقة الفلسطينية العربية وهي ليست محطة جديدة نحو الوحدة الاقتصادية العربية ولكن لتحقيق الدمج للاقتصاد الفلسطيني مع الدول العربية وللاستفادة من التبادل التجاري بالاتجاهين والاستفادة من الخبرات ونقل التكنولوجيا وإقامة المراكز التجارية في بعض الدول العربية كما في الأردن ، وعلى مبدأ تبادل المعلومات وتعزيز العلاقة بين مؤسسات القطاع الخاص في فلسطين ونظرائهم في الدول العربية.
وأضاف سنقرط أن فلسطين ستقدم ورقة حول رؤيتها في توجيه الهيئات العربية الاستثمارية وهي على جدول اعمال المؤتمر من باب تعزيز دور الاستثمار العالمي في الدول العربية لتعزيز الثقة في الاقتصاد الفلسطيني وتسهيل الاجراءات العربية.
وبخصوص الاعمار والاسكان في فلسطين المدرج على جدول الاعمال قال سنقرط ان هناك ورقة فلسطينية ستقدم حول الدمار الكبير الذي لحق بعشرات الآلاف من المساكن في الضفة والقطاع على امل ان يكون دور للدول العربية الشقيقة في إعادة أعمار ما تم تدميره.
واشاد سنقرط بدور ودعم دولة الأمارات العربية التي ساهمت في اعادة تعمير جزء من الدمار الذي أصاب بيوت الفلسطينين خلال سنوات الانتفاضة مطالبا باقي الدول العربية ان تحذو حذوها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش