الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بكين: لن نسمح بالانفصال بأي وسيلة * تايوان تحذر الصين من عواقب وخيمة بسبب قانون `منع الانفصال`

تم نشره في الأحد 6 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
بكين: لن نسمح بالانفصال بأي وسيلة * تايوان تحذر الصين من عواقب وخيمة بسبب قانون `منع الانفصال`

 

 
تايبيه - بكين - د ب أ - حذرت تايوان امس من عواقب وخيمة بسبب خطة الصين لسن قانون يمنع الانفصال وسط ما يوصف بأنه تعاظم للقوة العسكرية الصينية.
وقالت إن القانون الذي تعتزم الصين سنه يتنافى كليا مع ما أعلنته من أنها ستبذل أقصى ما في وسعها للحفاظ على الاستقرار عبر المضيق.
وقال مجلس شؤون الصين »رغم أن رئيس الوزراء الصيني وين جياباو يزعم الحفاظ على الروابط عبر المضيق فإن تصريحه حول ضرورة تعزيز الصين لقدراتها العسكرية من أجل ضمان الوحدة الوطنية الكلية يجسد موقف بكين بشأن استخدام القوة العسكرية للهجوم على تايوان«.
وقال المجلس الذي يشكل أعلى هيئة لرسم السياسات في تايوان في بيان له إنه طالما تصر الصين على استخدام القوة ضد تايوان فلن تتحسن العلاقات عبر المضيق مطلقا.
وجاء بيان المجلس التايواني بعد أن قال رئيس الوزراء الصيني في افتتاح جلسة للمؤتمر الوطني لنواب الشعب تستمر عشرة أيام في بكين إن الصين ملتزمة بهدف التوحيد السلمي مع تايوان لكنها لن تتهاون مطلقا مع الانشطة الانفصالية في تايوان.
وشدد وين على أن مسودة قانون منع الانفصال »تمثل إرادة مشتركة وتصميم قوي للشعب الصيني بأكمله لحماية سيادة ووحدة أراضي البلاد«.
وقال إن الصين لن تسمح بالانفصال الرسمي لتايوان »تحت أي مسمى أو بأي وسيلة«.
وكشف وين عن تفاصيل قليلة عن مسودة القانون المقرر تقديمه والمصادقة عليه في 14 آذار الحالي الذي يصادف آخر يوم من فعاليات المؤتمر الوطني.
وقال رئيس الوزراء الصيني وين جياباو امس إن تطوير القدرة العسكرية الصينية له »أهميةاستراتيجية« بالنسبة لتنمية الصين وضمان وحدة أراضيها.
وقال وين في الجلسة الافتتاحية من الاجتماع السنوي لمؤتمر الشعب الصيني العام »إن تعزيز الدفاع الوطني وتطوير الجيش يحمل أهمية استراتيجية لاتجاه التحديث الذي نتبعه ولضمان الامن القومي ووحدة الاراضي«.
وقال وين في تقريره الاقتصادي السنوي إنه لهدف تاريخي التأكد من أن الجيش »قادر على كسب أي حرب يخوضها. سنعزز من بحوثنا الدفاعية وسنقوم بتحديث معداتنا والاسلحة التي لدينا«. وأكد على هدف إعادة التوحيد السلمي مع تايوان قائلا إن مشروع قانون معارضة الانفصال »يمثل إرادة عامة وتصميم قوي من كافة الشعب الصيني لضمان سيادة وسلامة أراضي البلاد«.
وقال مجلس شؤون الصين إن بكين كشفت بالفعل عن خطتها لزيادة الموازنة العسكرية لعام 2005 بنسبة 6.12 في المئة أي ما يعادل 30 مليار دولار أمريكي بالاضافة إلى تعزيز قدرات التسليح بغرض استهداف تايوان وزيادة نفوذها على الصعيد الدولي.
وقال المجلس إن »تعزيز قدراتها -الصين-العسكرية سيكون أكثر وضوحا بعد أن تسن قانون منع الانفصال. وسيتسبب هذا في عواقب خطيرة على الامن والاستقرار الاقليمي«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش