الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمت 1.5 مليون لبناني جاءوا الى وسط عاصمتهم من كل انحاء لبنان * أمواج بشرية في بيروت: شكرا لسوريا.. لا للتوطين والتدخل الاجنبي والقرار 1559

تم نشره في الأربعاء 9 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
ضمت 1.5 مليون لبناني جاءوا الى وسط عاصمتهم من كل انحاء لبنان * أمواج بشرية في بيروت: شكرا لسوريا.. لا للتوطين والتدخل الاجنبي والقرار 1559

 

 
* نصر الله يطالب المعارضة بحوار تحت سقف »الطائف« وبحكومة وفاق وطني
* »نقول لاميركا واسرائيل وفرنسا: أبعدوا اصابعكم عن بلدنا.. ولبنان المقاومة ليس الصومال او جورجيا.. وسيظل عصيا على التقسيم«
بيروت - وكالات الانباء: شارك نحو مليون ونصف المليون شخص في »تظاهرة الوفاء لسوريا واستقلال لبنان« في ساحة رياض الصلح بوسط بيروت تلبية للدعوة التي اطلقها حزب الله اللبناني. فيما دعا الامين العام للحزب الشيخ حسن نصرالله الرئيس الفرنسي جاك شيراك للتخلي عن دعمه للقرار 1559، مطالبا الولايات المتحدة ورئيسها جورج بوش ووزيرة خارجيتها كوندوليزا رايس و»قائدها الميداني« ديفيد ساترفيلد بالكف عن التدخل في الشأن اللبناني، لان اللبنانيين احرص على سلمهم الاهلي، مذكرا الاميركيين بما حصل لاساطيلهم التي هزمت على شواطىء لبنان.
ودعا نصر الله المعارضة اللبنانية الى الحوار لتشكيل حكومة وطنية لا حيادية. واعتذر نصرالله للشعب السوري عما بدر من تصريحات مسيئة بحقه.
وقال الامين العام لحزب الله اللبناني في كلمته أمام الحشد الهائل الذي تحدث مصدر رسمي لبناني عن مشاركة نحو 1.5 مليون فيه: إن أحدا لن يستطيع إخراج سوريا من لبنان.. بيروت دمرها شارون وحماها حافظ الاسد«. وقال نصر الله ان من أهداف هذه التظاهرة »توجيه الشكر لسوريا الاسد لسوريا حافظ الاسد لسوريا بشار الاسد لسوريا الشعب الابي الصامد لسوريا الجيش العربي المقاوم الذي كان معنا ولا زال في كل سنوات الدفاع والمقاومة«.
وقال »نحتشد اليوم لنذكر كل العالم ان هذه الساحة التي تجمعنا دمرتها إسرائيل والحروب الداخلية وحفظتها وأمنتها سوريا بدماء ضباطها وجيشها.. ونحن شعب لا ينكر الجميل«.
وأعرب الشيخ حسن نصر الله عن تأييده لكل ما توصل إليه المجلس السوري اللبناني الاعلى بشأن انسحاب القوات السورية من لبنان وفقا لاتفاق الطائف الذي أعلن تطبيقه عام 1990 وأنهى الحرب الاهلية في لبنان.
ودعا نصر الله المعارضة إلى الانضمام إلى حكومة اتحاد وطني قائلا »لا معنى لحكومة حيادية. البلد في محنة وأزمة ونحن في حاجة إلى حكومة مسؤولة تدير البلد.. والانتخابات المقبلة.. وتلاحق بعزم وجد قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري«.
وأكد نصر الله ضرورة أن تتم الاستشارات النيابية اليوم الاربعاء لتشكيل حكومة وفاق وطني.
وتابع »إذا رفضت المعارضة حكومة وفاق وطني ندعوهم إلى حوار وطني«. وقال »سوريا ستدعم كل ما نتفق عليه.. هي لا زالت لا تريد إلا كل الخير للبنان«.
كما أعرب نصر الله عن رفضه لقرار مجلس الامن الدولي رقم 1559 كما رفض التوطين من أجل أن يعود الفلسطينيون لديارهم وحقولهم قائلا إن التوطين خدمة لاسرائيل. وقال »إذا كنتم تفكرون بالتدخل العسكري.. لبنان ليس الصومال.. وليس أوكرانيا وليس جورجيا لبنان هو لبنان وهو حالة فريدة في العالم«.
ووجه الشيخ نصر الله حديثه إلى فرنسا وأمريكا وإسرائيل. وقال في رسالته إلى الرئيس الفرنسي جاك شيراك »أنت تحب لبنان وتدافع عن لبنان وخلال السنوات الماضية قمت بزيارة لبنان لمرات عديدة ونحن نعرف اهتمامك الشخصي بلبنان. إذا كنت سيادة الرئيس حريصا على حرية لبنان والديمقراطية في لبنان عليك أن تنظر بعينيك.. أليس هؤلاء من الشعب اللبناني الذي تحبه؟«. ودعا نصر الله شيراك إلى التراجع عن دعمه لقرار 1559 قائلا إنه إذا كان يؤيد الديمقراطية فإن »الاغلبية ترفض قرار 1559.. أين هذا التوافق على 1559«.
وفي رسالته إلى الولايات المتحدة الامريكية والرئيس الامريكي جورج بوش ووزيرة خارجيته كوندوليزا رايس قال »انتم مخطئون في حساباتكم عن لبنان. لبنان عصي على التقسيم.. على الفتنة ..على الهزيمة.. عصي عن الموت.. لبنان لن يرمي جلده إلى كلاب جنودكم لتأكلوها.. سيبقى لبنان المقاومة والوطن والعروبة لبنان كل الامة«.
وتابع »لقد جاءت هذه الاساطيل العسكرية الاميركية في الماضي وإذا جاءت ستهزم من جديد لا تتدخلوا في شؤوننا الداخلية دعونا.. أبعدوا أصابعكم أصابع الفتنة عن بلدنا«.
ووجه حديثه إلى زعماء إسرائيل قائلا »ليس لكم مكان في لبنان.. اليوم نحن كلبنانيين بوحدتنا وإرادتنا ومقاومتنا وجيشنا أقوى من اي وقت مضى«. وقال »ما عجزتم يا صهاينة إسرائيل أن تحصلوا عليه بالحرب والله لن تحصلوا عليه بالسياسة.. ولا مكان لكم في لبنان«.
وأعلن الامين العام لحزب الله أن الموعد المقبل للتظاهر في مدينة طرابلس »مدينة العطاء« يوم الجمعة وفي مدينة النبطية »مدينة الشهداء« يوم الاحد المقبل الموعد والمواعيد المقبلة سوف يتم الاعلان عنها من خلال اللجنة المشكلة من الاحزاب والقوى الوطنية.
وتوجه نصر الله بالشكر إلى المتظاهرين في مستهل كلمته قائلا »انتم الذين لبيتم النداء من كل المناطق اللبنانية ومن كل الطوائف والفئات اللبنانية اليوم تقررون مصير وطنكم وبلدكم انتم في هذا الاجتماع الحاشد أصبحتم اليوم فوق كل تشكيك«. وأضاف »لن يجدي نفعا عن كل ما يقال عن ثغرات هنا وهناك في هذا الحشد يراكم العالم اليوم.. هل كل هذه المئات من الالاف هي دمى؟ هل كل هذا الحشد هم عملاء للمخابرات السورية واللبنانية؟«.
وعزف النشيد الوطني اللبناني في ختام كلمة الشيخ نصر الله والتظاهرة.
وحملت معظم السيارات المتوجهة لمكان المظاهرة صور الرئيس السوري بشار الاسد ونظيره اللبناني إميل لحود وعلم لبنان كما انضم مقاتلو حزب الله في زيهم الاسود إلى مئات الالاف من المتظاهرين.
واصطفت السيارات المصفحة للجيش اللبناني وعربات الجيب لتفرقة المتظاهرين عن ساحة الشهداء التي يتظاهر فيها المعارضون بشكل يومي تقريبا. وتركزت معظم الشعارات واللافتات التي رفعها المتظاهرون على وقف التدخل الاجنبي ودعم المقاومة والوحدة الوطنية والاعتراف بجميل سوريا كما طالب المتظاهرون بكشف حقيقة اغتيال الحريري.
وكتب على بعض اللافتات »شكرا يا سوريا« و»لا للتدخل الامريكي« و»سوريا ضرورة وطنية للمقاومة« و»نشكر سوريا الاسد« و»أمريكا أم الارهاب« و»نرفض التدخل الاجنبي وندعم المقاومة اللبنانية«.
وبدأت التظاهرة بقراءة الفاتحة على روح الحريري الوقوف دقيقة حدادا عليه. وعزف النشيد الوطني اللبناني عقب ذلك. ووضع بعض المتظاهرين صليبا والآخرين قرآنا مرددين »لا للتقسيم«.
وقال النائب طلال أرسلان رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني في كلمته أمام التظاهرة إن لبنان يواجه من جديد مؤامرات التقسيم والتوطين ومحاولات التشويه.. والتدخل في شؤونه.. مؤكدا على ضرورة الالتزام بالثوابت الوطنية ووحدة اللبنانيين وشكر الرئيس السوري الاسد.
وأعرب وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة سليمان فرنجية في كلمة قرأها النائب السابق اسطفان الدويهي عن رفضه لقرار مجلس الامن الدولي 1559 ووصفه بأنه القرار الفتنة والقرار الذي يفتح أبواب الوطن أمام التدخل الخارجي.. ويهدد السلم الاهلي والوحدة الوطنية.
وطالب فرنجية بتطبيق قرار مجلس الامن رقم 242 الذي يطالب بانسحاب إسرائيل من الاراضي الفلسطينية المحتلة وحل عادل لمشكلة اللاجئين. وقال إن سوريا لم تكن يوما موقعها بلبنان يرتبط بوجود جيشها إنها الجغرافيا والتاريخ ووحدة المستقبل من يتنكر لهذا لا يريد مصلحة لبنان قطعا. نعم، إنها وقفة وفاء. وأضاف »أننا أصحاب المصلحة الحقيقية لكشف الحقيقة كاملة أمام الشعب اللبناني« في معرفة من يقف وراء اغتيال الحريري.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش