الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزيران محسوبان على حزب الله لـ الدستور: المحكمة الدولية في اغتيال الحريري استدعاء للوصاية وتدويل للوضع اللبناني ومرحلة انتداب جديدة

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
وزيران محسوبان على حزب الله لـ الدستور: المحكمة الدولية في اغتيال الحريري استدعاء للوصاية وتدويل للوضع اللبناني ومرحلة انتداب جديدة

 

 
بيروت - الدستور
قالت مصادر مقربة من حزب الله قرأت المشهد السياسي في لبنان بعد جلسة الحكومة اللبنانية بانه حتى الساعة مايزال الوضع الحكومي على محك الاتصالات بعد ان اتخذت الحكومة قرارات مصيرية من غير توافق بينما ذهب احد الوزراء الى اعتبارها استدعاء لوصاية الدولية وتدويلا للوضع في لبنان وبالتالي ضربا للثوابت الديمقراطية التوافقية اللبنانية .
واذا لم يطرا جديد حتى الان ولم تصدر قيادتا حركة امل وحزب الله موقفا واضحا حول تعليق وزرائهم في الحكومة فان اسئلة كثيرة طرحت حول قرارات مجلس الوزراء منها ماطرحه وزير الطاقة التابع لحزب الله محمد فنيش '' لماذا جلسة مجلس الوزراء اذا كانت الاكثرية متخذة القرار سلفا حول توسيع مهمات لجنة التحقيق وانشاء محكمة ذات طابع دولي ذلك ان رئيس الحكومة ابلغ هذا القرار مسبقا الى سفراء الدول الكبرى قبل الجلسة .
وزير العمل طراد حمادة المحسوب على حزب الله تحدث عما جرى في مجلس الوزراء ل''الدستور'' بانه استدعاء واستجلاب للوصاية الدولية لبلد كلبنان بتركيبته السياسية والاجتماعية التي تحدد ان قراراته يجب ان تكون توافقية وفق مصالح الوطنية . واعتبر ان ماجرى يمكن ان يكون مفصلا اساسيا في تاريخ العلاقات الوزارية او عرف العمل الوزاري الذي ان يحصل دائما وفق توافق وطني في الواقف الاساسية والمصيرية ، وقال: كنا ذاهبين الى الجلسة وفي تصورنا ان ماقرر قد قرر وان الامور مدفوعة باتجاه قرار التصويت لصالح موقف الاغلبية الوزارية ونقد مايمكن اعتباره عرف لبناني في اتخاذ القرارات بهذا المعنى.
واضاف : كنا قد لاحظنا ان ثمة استعجالا في اتخاذ قرارات بالاكثرية من اجل ان تترافق مع الاجتماعات الدولية وهذا يثير ريبة حقيقية من ان الحكومة اللبنانية تاخذ قراراتها الان لتدفع البلاد نحو مزيد من الوقوع في فخ الوصاية الدولية وهو استجلاب واستدعاء للوصاية الدولية غير المبررة على الاطلاق .
وسال الوزير حماده : لماذا نحن الان نستدعي وبكل صراحة تدخلا دوليا سافرا وواضحا بطلب من الحكومة اللبنانية . مع ذلك حاولنا ان ندفع الامور باتجاه المزيد من الحوار وقلنا اننا الان بحالة اسى وحزن وبالتالي لابد من استثمار هذا الحوار وبان هذه الحادثة يجب ان تشد من اواصر وحدتنا ويجب ان نحاول بقدر الامكان ان ندافع عن هذه الحوار وان نكون اكثر ثقة في قوانا الامنية والقضائية وبكفاءاتنا كبلد حر مستقل راشد قادر على ان يخدم نفسه بنفسه.
اما وزير الطافة محمد فنيش والمحسوب على حزب الله فاكد ان القضايا المصيرية يجب ان تتقرر بالتوافق وليس بالتصويت واعتبر الوزير فنيش ان المطالبة بتوسيع التحقيق او باجراءات دولية اخرى بمجرد وقوع جريمة هو دليل عجز او فشل ونحن لانقبل ان نكون جزءا من هذا الفشل القائم وراى ان لبنان مقبل على مرحلة انتداب جديدة وهذا امر لانقبله من جهتنا ..
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش